Category Archives: منار المعارف

ما بين العلم والخرافة

Continue reading ما بين العلم والخرافة

د. حسن ميّ النوراني – التربية الحنسية للأبناء (3) نصائح للآباء

Continue reading د. حسن ميّ النوراني – التربية الحنسية للأبناء (3) نصائح للآباء

Al-Norania (the luminosity) Call of Hasan Mai Alnorani

Validating Professional Growth (VPG)
Al-Norania (the luminosity) Call of Hasan Mai Alnorani
Love each other.. love delight you.. delight of love illuminate you
“Da’wat Al Norania”
Al Norani’s remedy to the mind’s darkness, morals corruption, and thepsychological and psychophysical diseases.
Dr. Hasan Mai Al Norani
http://www.alnorani.com
alnorani@live.com

alnoorani@hotmail.com

alnourani@yahoo.com

1-Analysis of topic:

I wrote this document after long journey of education and self-cultivation in many fields, after experience of writing, contemplation and spiritual pray. I also wrote it after practicing spiritual guidance towards others, teaching them how they can go on to gain their Delight Love with moral life and open mind/ heart.
Moreover my experiences with my psychological or psychophysical patients contributed to deepen and form what the spiritual epistemological experience led.
This last experience passed stages of mental and emotional development. I give up the stage of tradition Islamic belief with its moral and worshiping commitment and moved to stage of philosophical belief of God.
This last belief does not agree completely with the belief of Muslims majority.
In the philosophical epistemological framework I gave up Al-Wahedia(Monism) philosophy which takes love as a central principle and I converted toAl-Norania (luminosity) philosophy which I offered in this document.
My theory owns partially to the family education in an environment of deep innocent love and of courageous morals, generosity and pride.
My mother treated her friends spiritually; she moved the disease from the unhealthy to her. Her treatment was simple but with important indications. I own to her by learning “love” principal, which helps me in my treatment which I present to my patients and consulting people.
My younger son guided me to believe in the great value of innocent delight. I confess that his love by delightful innocent play is the background to my remedy, which I put it in this sentence: “The love delight is the wisdom jewel and medicine lady”. This statement explains my belief in God as “ delightful freedom by its luminosity”
The previous factor led me to put my theory.
So, there are many sources, which gave me important ideas, which I crystallized in my theory.
The title of my theory is “Al-Norania (the luminosity) call – Love each other, love delight you and delight of love illuminate you”.
I want to add an important factor: my belonging to people suffered, and still, from wars whish lost their legislated right in freedom, security and welfare. These wars overthrew peace and justice of their life. This factor stimulated me, from inside, to build a theory calls for general and individual moral, arises from belief in God; I said about him that “The freedom is its material”.
The freedom, according to my concept, is one which is put by the high moral principals: the individual and the general. My courageous well knowledge experience made me discover that my nation needs a spiritual revolution save her from the civilizational inactivity which due to the darkness of mind and close of heart. This needed a revolution of “ The love mind”
All these factors which become ripe in my mind and heart, are included in my theory and which I wrote it in my document in June 2001.
II.Relationship of the document to my discipline:
Many sources guide me: some are written and others are experimental. The main references are epistemological and scholarly sources written by different philosophers, thinkers and researchers.
But these references are not direct one to what I wrote in the document. It takes me to the light land inside me..
The scholarly sources which contributed in the development of theory witch I wrote it in my document, are many and belong to many parts of human knowledge such as: religion, logic, philosophy, natural sciences, chemistry, agricultural sciences, psychology, history, geography, politics, information, economy, literature, anthropology, spirituals, arts, sports sciences, traditional medicine sciences, alternative medicine, sociology sciences, plant and animal science, Cosmology.. etc.
My experimental sources, are contemplative and Sufi ones. One of my experimental sources is the treatment cases of psycho or psychophysical diseases which require the quidance of me.
Here is brief about five of written references witch guide Me:
1-Koran: A book before more than 1500 years which Allah (God) inspired to his Arabic prophet Mohamed centuries according to Muslims belief. Mohamed called Arabs and people in general to believe in one God : He has absolute ability, He look like nothing; He was not born and does not beget. He will reward the believers who make good things, because of their belief in Allah and prophecy of Mohamed and will punish the unbelievers after resurrection. Koran is a book of cult and morals and is constitution, which organize the believers life: Socially, politically and economically. Koran has punishments system for Muslims who violate the Islamic taboo, According to Koran or prophet Mohamed instructions. Koran continued to come from heaven during 23 years. Koran starts with verses call for reading by name of Allah. Koran is different from Arabs religions. Koran gave women and slaves new rights.
Koran challenged Arabs, people of eloquence, by its “ eloquent language which is considered as inimitability by the Muslims scholars. That because Arabs could not imitate it.
Koran believes in the previous prophecies but it criticizes the cults of Christians and Jews, which believe that God has sons of mankind. Koran criticizes the followers of Jesus and Moses who deviates from their prophet’s instructions which Mohammed asserts according to Koran.
2-The New Testament: It includes, the Christ instructions which call Jews, before 20 centuries, to give up moral, religious and social to be Sons of God, the New Testament says that God sent his Son: Jesus to get man free from the original sin which is present with him / her since Adam, according to the religious narrative.
The New Testament tells us about the Jews, which made conspiracy against Jesus. The conspiracy succeeded and Jesus was crucified at the same time with two criminals. But Jesus, according to gospels, resurrected after 3 days and moved near his father.
The ideas of resurrection and getting man free of the original sin prove that Jesus Call is call to be free (from death and extinction) and to love divinely where God redeemed man by his Son Jesus who was target of crucifixion conspiracy.
Jesus confirmed the ideas of freedom and love when he criticized the corruption and dark materiality of Jews of his time, and when he treated spiritually the hopeless cases. Jesus gave hope to the sick man.
3-God in Modern Philosophy By James Danial Collins: The book discusses the main philosophical approaches of God in the modern stage with insisting on the historical trends, which still affect on our contemporary idea about God. The author indicates the relation between the existence of God and nature. He asserts that this relation present a main theme in the majority of modern considerable philosophies.
The author discussion arises from his own philosophical viewpoint under the title of: The realistic school of Deity.
The book is restricted to the western philosophical thought.
4-The Orient philosophers By A.O.F Tomlen, translated into Arabic by: Abd Al-Hameed Salem: The book presents lifes of great thinkers in the old orientalcivilization in Egypt, Iraq, Iran, India, China, Arab peninsula and Shamcountries [Palestine, Syria, Lebanon, Jordan]. It reviews their philosophicalwork. The book is aimed at the western reader to know new ideas.
The translator did not translate the chapter of Mohamed because the book is forwestern readers and Mohamed is not philosopher as the author believes. Moreover the Arab reader does not need to read about something he / she knowswell.
5-The psychological health and psychological treatment by Dr. Hamed Zahran: The book includes what the author called: Summary of his readings, researches and experiences in the psychological health field on the levels of education and treatment.
The book, in the viewpoint of his author, is scholarly and practical guide which includes the main information of development and prophylaxis, for the psychological treatment, examination and diagnosis, for the psychological curer.
My document agrees with epistemological general case tend to adapt to scholarly concept reveals the common origin of being material. That asserts the statement: “ The Being is One but numerous” which is one of my main intellectual ideas,. By it the material and immaterial get united in the activity of absolute entity. What called “Globalization” is a trend needs to achieve the concept: “World is small valley” But this concept need to be formed in the framework of moral theory supported by high human values such as: Good,truth and beauty.
At my moment of this writing, I stopped and went out to my office balcony to watch unemployment angry cries and call to participates their citizens the bread. Their call will make nothing unless our local community moves from “ corruption” to “ justice”. This moving needs a spiritual moral call, ,Love and Good will. We need courageous philosophy move us from our darkness to our lightness. This is my philosophy that accord with contemporary trend of realistic spirituality.
Others can benefit of my theory if they believe that our utility is in good and in practicing it.
Good will not be unless love, justice, dignity, peace, development and freedom are being. On the treatment level others can benefit of my theory if their minds and hearts get full of delightful love and good will to their patients.
My theory accepts to reform according to new knowledge in fields of science, sociology and psychology, with experimental and statistical methods. I do not claim that I got perfection but I light a path, which my remedial and cognitive experiment led me. The others experiments will add to my one which I consider it an open as light is open. They will add what will help me and those, who I work to care and bless them.
III.The role of document in my professional development:
My document served me to form my philosophical belief, and to put it in certaintext. Before that , it was scattered through my writings. In this document I limit exactly what is my theory: It put me in front of my mental mirror, I saw my self well and clearly. This theoretical limit gives me a mental means to practice my remedial and guiding experiment. These means need to have feeling and will. These elements are in my theory as formative factors through my theory. Through my remedial practices I get sure that I can present better spiritual treatment for the sticks when I get in luminous emotional case which depend on my mental view, which I limited it in my document.
The fullness of love is necessary condition to make luminous treatment for problems and disease of self: The psychological and psychophysical ones. Add to that the moral corruption and intellectual inactivity. Love is spiritual power, which works when we have it mentally and emotionally. This power can move from one to another.
I could by having love will to treat paralytic woman arm in one siting, which was long and luminous. At that time I make decision to not leave her (70 years) before I success in my training to help her to regain her freedom: I continue my therapy until the delight shrill went ahead and the spirit of luminous love delight won.
IV. Methodology:
My therapeutic experience, personal and epistemological experiment played role in stimulate me to form my theory. My approach is contemplative one and the remedial experiment supported its results. I believed more that the psychological disease is case of paralytic imprisonment in narrow and dark circle in a sick mind. This belief happened when I succeed in ten minutes sitting to cure man suffer from rigor in his neck, arms and back.
He jumped from the treatment bed and was nearly unbeliever. I do not make important thing by the material standard, but the love spirit has superior ability, which is more than a spiritless cures, ability. When I asked the patient if he advice physical doctors he replayed: yes. I asked him: What is their diagnosis? He replayed: Cartilaginous sliding.
After he had restored his physical freedom he said to me: I felt stoned mass in my chest but you crumbled it. This remedial experiment asserts to me the unity of emotional and physical and the unity with the other by love in light: “ I tookhim to my luminous world”, no, I help him to get back to his luminous materialwhich consist of freedom, love and delight.
The case of girl (A, 16 years) gave me method, which I depend in formulating my theory. (A is an old child: has destroying terror, does not speak or laugh, has no natural functions as a female, has no menstruation and has no sensitivity to acupunctation, biting or any excitement.
After fifty tiring free long sitting with her, I could prepare her to come back to her school which she stopped to go 6 years ago. Fear drives us to the dark holes and love get us back to our luminous free nature. (A) supported this concept. I say gladly she has favor, so far, by writing this document.
On the personal level” Norania” is spiritual power helped me through the most difficult situation in my life. That was in the face of fierce dark repressive aggression. Then I ordered my self to be delightful. I get in luminous prayer and asked the absolute light not to leave me. Its worth mentioning that this experiment cured me of dangerous and mystic disease which I infected by after“ brain clot” disease caused in previous time.
This experiment is very important method of my theory.
Description of main document theme:
The document introduces Al-Norania [the luminous theory} which is call for love on the basis of that love is the source of delight which give us way, mentally and emotionally, to the light which its source is God.
The title of document is: “Call for Al-Norania” (the luminosity). The call theme, as it is written under the title, is “Love each other.. Love gives delight… the Love delight illuminate you”.
The document starts to assert that “ being, every being, (is) nature desire to delight”. It asserts in three summarized sentences, after the first line, the following:”delight is origin of every being”, “ delight is target of every being” and “ delight is origin of origins and target of targets”.
It gets forward in summarized sentences and relates delight to freedom. It considers freedom a light. It locates inside a bigger being: the document describes it “ the free superiority.. Which creates us.. Which is our material”.
The free superiority is God: “The spirit which gives us the strength to face darkness of nihilism”.
Norania, according to the document, is “ the belief in Being “which is the free superiority: it locates inside us and is around us, which unites what is inside us by what is around us. This unity release our individual being from its darklimition”.
Al-Norania (the luminosity) consists of: Faith, will, love, freedom, beauty, peace, justice, truth, non-self iciness, renewness, dignity, knowledge, leaving injustice… delight…
It states: “We are the light material as light is our being material”.
The document considers that “Al-Norania (the luminosity) is a philosophical view establishes a new renaissance for human spirit. The human will not achieve this reawakening unless he /she has the renewness will and practicing this will”. It states: “The isolation is deadly disease for human: weather individual and group”. Love, as I think “The medicine of malady”.
Al-Norania (the luminosity) is “Call for love delight”. Love delight is “good”.
Al-Norania (the luminosity) is method depends on respecting the facts which declare themselves in light. It is “call to be free of every blind who wants to dispossess the human his/her right of delightful freedom by its luminosity”
It considers freedom “ the right of rights absolutely”.
It gives the human freedom divine depth when it describes God as “the delightful freedom by its luminosity” and it states: “Freedom (is) God material”.
It states: “Love delight is our freedom” and “our delightful freedom is our luminosity”.
The document describe Al-Norania (the luminosity) as “the good call when the ignorance and evil get excessive, then the blindness prevails and life loses its meaning”.
It states, “The delightful freedom by its luminosity is the original meaning of life”. I think “ hill” is the contrary life to the original meaning of life”, and paradise is “the delightful freedom by its luminosity which is created by delightful consciousness by love”.
After this theoretical rooting of Al-Norania (the luminosity), the document moved to the behavioral side to guide behavior to what the theory aim to achieve .It is a behavioral and missionary theory in its practical side.
The document states: “Let us go on” and “let us make our decision … we will be delightful when we decide to do that honestly and with believed will… let us experience”.
My theory does not fear experimentation and supposes means to make it. That will make the theoretical principles a behavior method, which will achieve the targets on the group and individual levels.
The experimental side of document concentrates on applying Norania (the luminous) morals which are the structural elements.
It stimulates us to be optimistic and love every beautiful and ugly. It wants us to deal with time as an “open moment on what wider than it”.
It limits its remedial means of individual and all in the following statement: “Love delight is a wisdom jewel and medicine lady”.
It adds: “Come daughters and sons of my mothers, by love delight to go on: to build for us… for all of us.. The most beautiful country.. in light the country will be the most beautiful”. It describes love delight as “the purer and most important good, the meaning of good and the first and last of it”.
The document deepen its view by describing God as “effective truth in the consciousness”, “beingness depending on his natural face” and “the delightful freedom by its luminosity depending on his human face”.
It sees man “on the natural level is limited beingness of absolute beingness (=the God). Man on the spiritual level is conscious Beingness by the delightful freedom by its luminosity”. According to that the document make Wahidiah (monisitic) Norania (luminous) relation between God and human. It states: “Freedom unites the divine by the human”.
Depending on “freedom is the open prayer between human freedom and God freedom” It goes deepen when it asserts the unity of spiritual and natural in existence. It states: “Al-Norania (the luminosity) unites natural with spiritual, according to concept makes Beingness (=God) creates free human, no slave”
Subsequently the theory rejects the concept, which makes wo/men slaves for God. But the free human “do not maltreat to her/his self or others”
It describes the “Norania (luminous) consciousness” which come of believing in Al-Norania (the luminosity) as a means which “makes the open human with Norani (luminous) consciousness spiritual and natural “.According to that Al-Norania (the luminosity) is theory unites the spiritual and natural”.
The document describes Al-Norania (the luminosity) as path to God: “By delightful freedom by its luminosity we go into God who is the delightful freedom by its luminosity”.
It sees that “the delightful love by Al-Norania (the luminosity) is the top of morals”
It asserts that “it gives human dignity which comes from his/her bileif in Al-Norania (the luminosity).
This belief originates from mental consciousness and delightful will.
Human has his dignity when he “gets free of illusions which is not due to luminous free consciousness”.
Al-Norania (the luminosity) broadens its horizon when it states:“Al-Norania (the luminosity)is call to create world of light”. World of light is world of truths. Al-Norania (the luminosity) reveals the truths as beautiful things which the short-sighteds see them ugly.
Al-Norania (the luminosity) “faces the aggression” but the document does not mention aggressors. It talks about aggression case originated from ”the inactivity of ignorant hatred”.
The document comes back to call: “Get delightful to be luminous.. When you awake move freedom in the light of morning , your arms, back and legs by freedom of new innocence… let your heart smile then your blood, eyes, hand, face and mind smile…then the delight will be”.
It assures that every one deals with life delightfully the life deals with him/her delightful. It guides us to tolerance morals, the moral beauty, the productive work, the self-safety, poise, spirit elegance, doing good, honesty, interior openness and delight, filling the chest with pure air and optimism and wiliness.
The document concludes with a prophetic statement: “shrills, wo/men.. The glory of human arises”
The document is summarized. It a summary of long behavioral epistemological experiment. My theory description, here, is not sufficient to explain the theory completely. To get complete knowledge, you have to read it deeply to understand its meanings and its attitudes towards human causes, which I hinted. The document is brief. It needs more explaining.
V. Future growth and extension of my document:
In world with quick bold changes, in sciences and communications fields and thought in general, the contemporary human movement needs to a fundamental moral standard keeps the old dream in progress toward what is more beautiful. The freedom is condition to get progressive towards what is more beautiful. Delight, in my theory, is stipulated by freedom as it’s stipulated by love. What humanity sees of fundamental changes of concepts and means, is liberated action. This action may achieve targets harms the human. Freedom leads to destruction as it leads to build more beautiful world. My theory committed the freedom to keep free trend toward, achieving more beautiful world.
God, by his denotation, connotation and substance, which the human history creates, is still an idea able to occupy the essence of human innermost of the act power and of his /her guiding means. But that is stipulated by reforming God concept to accord with the stage requirement of quick bold changes.
Freedom is God material, he is “the delightful freedom by its luminosity, He is our individual being material. This God, in the concept of Al-Norania (the luminosity) is the target to guide the contemporary human freedom, which reveals its self through the quick bold changes by making future world more beautiful one.
By delightful love by light, our world, general and personal, will be better world.
But this world will not give sins by lazy wishes: my call, in the document, needs mechanisms to make its moral. values reality.
These values will make the delightful love by light an actual life for the suppressed, patients, poors and ignorants which fill the world.
On the other hand the delightful love by freedom light is the redemption path in the front of those who left them selves surrender to power of devil.
This power fights love, freedom, beauty, peace, justice, dignity, productive world, delight and prayer to God who delights by our delight. Those who surrended imagine that they delight by selfishness and aggression on others right in freedom. They lose their freedom, which can make them more beautifulentities. They at the last, targets of evil devil.
When the human movement realized its sieging in the area of “destroying freedom”, the light power, which creates us will burst a new spiritual revolt. My document wishes to be light point calls the world for creating new consciousness and new behavior: The document calls them Al-Norania (the luminosity).
I do not claim I make great new break through, but I think that my world needs a theory, inspired by the human history, to correct our corruption.
On the local society level, my call for Al-Norania (the luminosity) is call for “country in light”.
We, here, in Palestine still away from this “country of light”.
To achieve this target or to approach it we need firstly to get free of our belief in death philosophy.
Both of Palestinian and Jewish people, who live in Palestine land, practically believe in death cult.
Death in one of its forms is freezing the consciousness in previous history. We, here do not make this freezing only but we also make it deadly arm kills the childhood delight, the mothers and fathers and young wo/men.
Al-Norania (the luminosity) dreams to start its spiritual revolution from Palestine: that because of its historical relation with prophecy. Jesus was a prominent symbol for this prophecy.
But this dream needs a movemental struggle to make it reality. This struggle cangive the development possibilities to my call.
So far I content with my theory guiding in my remedial practices. That is a mere beginning. I wish my document becomes a constitution regulates the human social life on the world level.
It will not be an inactive law: the freedom is an essential factor of it.
By the favor of this essential factor I cannot accept to make my document a closed undevelopable text.
I hope that my document moves to other stages adopt the renewness and activate it.
This renewal act is the evidence that my concepts are important in particular the freedom on the divine and human levels.
But I think any renewness will not change my belief that Al-Noraniah (the luminous) love delight is the highest target for human consciousness andbehavior.
But Al-Norania (the luminous) love delight is not different thing from freedom, which aims at achieving more beautiful world.
The alternative cult will be a closed one: carries death inside it.
As to my document it carries, in the light, call for more beautiful world.
References:
I benefit from many sources spiritually and intellectually but here I will mentionsome of them only:
First:
1-Koran.
2-The New Testament.
3-The Old Testament.
Second:
1-Abd Al-Wahab, Momtaz, The anxiety and depression, Cairo, Al-Hilal publishing house, 2001.
2-Al-Hababi, Mohamad Abd –Al-Aziz, From liberities to freedom, Cairo, Al-Maaref puplishing house, undated.
3-Ali, Jawad, The details of Arab history before Islam, Beirut, Al-Elm publishing house, 1977.
4-Al-Kholi, Yomna Taref, The science philosophy in the twentieth century, Kuwait, Aalam Al-Marifa.2000.
5-Al-Nashar, Ali and other, Heraclitus, Cairo, Al-maaref publishing house, 1969.
6-Al_Norani, Hasan Mai, Religious view of Israeli state Amman,Al-forkan publishing house,1985.
7-Al-Norani, Hasan Mai, The activity of Moslem, Sanaa, special publishing 1991.
8-Al-Norani, Hasan Mai, The awaking of original, Sanaa, special publishing, 1992.
9-Al- Norani, Hasan Mai, Marxism loses its way, Sanaa, special publishing1992.
10-Al-Norani, Hasan Mai,Oh.. my father, Sanna, special publishing, 1993.
11-Al-Norani, Hasan Mai, Al-Wahediin (The monists) group: the principles, Sanaa, special publishing 1994.
12-Al-Norani, Hasan Mai, The Zeroness of Being, Sanaa, special publishing, 1995.
13-Al-Norani, Hasan Mai, Sharpened criticism, Sanaa, special publishing 1995.
14-Al-Norani,Hasan Mai, Law of love, lecture, Amman, 1995.
15-Al-Norani, Hasan Mai, Quarters of Islamic sex, manuscript, 1996.
16-Al-Norani, Hasan Mai, the Mohammedian prophecy, manuscript, 1996.
17-Al-Norani, Hasan Mai, The Beingness, manuscript, 1986.
18-Al-Norani, Hasan Mai, Al-Norania (The luminosity), manuscript, 1996.
19-Al-Norani, Hasan Mai, Prayer between your arms, manuscript, 1996.
20-Al-Norani, Hasan Mai, The light has country so to be this country,manuscript,1997.
21-Al-Norani, Hasan Mai, You ask me: “ What is justice? What is freedom? manuscript, 1997.
22-Al-Norani,Hasan Mai, Samah (novel), manuscript, 2000.
23-Al- Norani, Hasan Mai, The love is over, (collection of poems) manuscript, 2000.
24-Al-Norani, Hasan Mai, Many essays, some are published in journals and magazines and some are manuscripts.
25-Al-Shaebani, Omar Mohhmed, The development of educational ideas and theories, Tarablus, Libya, 1977.
26-Al-Shahawi, Magdi Mohamed, The divine treatment for magic and the devil mania, Cairo, Al-Koran library, undated.
27-Al-Sharkawy, Hasan, In the prophetic psychological medicine, Alexandria, Al-Matboat Al-Jadida publishing house, undated.
28-Bachelard, Caston, The structure of scholarly mind, translated into Arabic by Khalil Ahmed khalil, Beirut, Al-Jam On his human face On his human face aia institution, 1981.
29-Bascom, Williams and others, The African culture, translated into Arabic by Abd Al-Malik Al-Nashif, Cairo, Franklin instituation, 1966.
30-Collins, Danial, God in modern philosophy, translated by Foud Kamel, Cairo, Franklin institution, 1973.
31-Carreto, Carlo, In search of the beyond, translated by Sarah fawcett, New york, Orbis book , 1967.
32-Frankfort, and others, Before philosophy, translated into Arabic by Jabra Ibrahim Jabra, Beirut Al-Arabia institution, 1982.
33-Ibrahim, Zakarya, Kant, Cairo, maser library, undated.
34-Ibn Al-Jawzy, Abd Al-Rahman, The spiritual medicine, Al-Mansora (Egypt), Iman library, undated
35-Johary, Tantawi, The spirits, Cairo, Al-Nahda Al-Arabia publishing house,1977.
36-Hirst, Paul and others, Globalization in question, translated into Arabic by Faleh abd Al-Jabar, Kuwait, Aalem Al-maarefa, 2001.
37-Kaku, Michio, Vision, London, Oxford University 1998
38-Karnegi, Del, How to earn friends? Translated into Arabic by Abd Al- Monam Al-Zayeay, Cairo, Al-Khangi library, 1951.
39-Karnegi, Del, Let the anxiety aside and start to live, Cairo , al Khangi library 1980.
40-Khalil, Khalil Ahmed, The future of Arabic philosophy, Beirut, Al-Jamaia institution for publishing, 1981.
41-Lewis, John, Anthropology, London, W.H. Allen , 1969.
42-Mahmood, Zaki Najeb, Values of tradition, Cairo Al-shorok puplishing house 1984
43-Mayer, Ernest, This is biology, London, Harvard university press, 1997.
44-Mounis, Hussein, Islam world, Cairo, Almaaref publishing house, 1973.
45-Raik, Theodor, Love between desire and ego,translated into Arabic by Thair Adib, Lathikia, Syria, Al-Hewar publishing house ,1992.
46-Russell, Bertrand, The history of Western philosophy, translated into Arabic by Mohamed Fathi Al-Shanti, Cairo, The Egyptian Public Body of Book, 1977.
47-Samaha, Riad Mohamad, The curers guide by Koran kareem, Kaleet, Egypt, special publishing1996.
48-Sperling , Abraham, Psychology, London, W.H.Allen, 1967.
49-Tomlen, A.O.F, The Oreint philosophers, translated into Arabic by Abd Al-Hammed Salem, Cairo, Al-Maaref publishing house, undated.
50-Wells, H.G. The outline of history, translated into Arabic by Abd Al-Aziz Jawid Cairo committee of writing, Translating and publishing 1967.
51-Zahran, Hamid Abd-Alsalam, The psychological health and the psychological remedy, Cairo, Aalem Al-Kotob, 1978.
52- Zrig, Kostantin, The demands of Arabic future, Beirut, Al-Elm lelmalaeen publishing house, 1983.

Gaza, 1999

* Translated by Ali Abu Khattab

كتاب | كيف وُجِدت الآلهة؟

[دراسة في المادية التاريخية]

رسالة “كيف وُجِدَت الآلهة” للمفكر الأمريكي جون كيرتشر نشرها خلال عام 1929 يقدّم فيها شرحاً في سياق المادية الديالكتيكية التاريخية لظهور فكرة الله والدين.

How The Gods were Made
(A Study in Historical Materialism)

By:
John Keracher
Chicago 1929
تحميل الكتاب بصيغة الـ PDF
http://www.4shared.com/office/ZzNnH9WB/___online.html

المحتويات

1) مقدّمة
2) كيف وُجِدَتْ الآلهة
3) المفهوم اللاهوتي
4) المفهوم المثالي للتاريخ
5) المفهوم المادي للتاريخ
6) الأديان: ظلال جوهر حقيقي
7) الحياة بعد الموت: الروح
8) الفايكينغ
9) الآلهة النرويجية
10) الآلهة الإغريقية
11) الأولمب
12) المحمديون
13) المسيحيون
14) أورشليم الجديدة
15) الإقطاعية
16) الإصلاح
17) العمال الذين ظلّوا متدينين
18) الطبقة العاملة الملحدة
19) البروليتاريا الثورية
20) التنظيم والتحرّر

1) المقدّمة

عندما كنت على احتكاك بالحزب الشيوعي في أمريكا، في خريف عام 1910، سمعت بعض أعضائه وهم يتحدّثون عن المفهوم المادي للتاريخ. لم يسبق لي أن سمعت العبارة من قبل وقد أصابني الفضول لمعرفة معناه الحقيقي.
وعندما تقرّبت من هؤلاء الأعضاء، طلبت منهم شرحاً لهذا المفهوم. وسرعان ما اكتشفت _كما بدا لي في ذلك الوقت_ أنّ هناك شيئاً ما مبهم فيه وأنّ الغموض يتخلّله. لقد أخبروني بأنّهم يؤمنون به وكانوا متأكّدين من أنّه مفهوم علمي أصيل، لكن كان ليس من السهل تفسيره لأنّه كان “عميقاً” للغاية. قالوا لي بأنه كان عليّ أن أقرأ كثيراً جداً لفهمه واستيعابه. فيما بعد، واتتني الفرصة لأطلب من بعض الأعضاء الدائمين والمخضرمين في ذلك الحزب أن يفسّروا لي معنى المفهوم المادي للتاريخ، لكني لم أحرز أي تقدّم يذكر. وتوصّلت إلى نتيجة مفادها أنّني كنت سطحياً جداً وعقلي ضحل بشكل معيب لأفهم هذه المسألة في ذلك الوقت.
في هذه الأثناء، كنت قد اطّلعت على مجموعة من الأوراق الشيوعية وأخذت في قراءة الكتب والكرّاسات الشيوعية أيضاً. وسرعان ما لاحظت أنّ هناك الكثير من التناقضات التي تتخلّل النظرية الشيوعية. المؤلّفون والمحرّرون كانوا يمتلكون أفكاراً ووجهات نظر مختلفة، وغالباً ما كانت متضاربة، حول مجموعة في غاية الأهمية من المسائل المبدئية. وقد فُسِّر هذا الأمر لي بأنه “اختلاف جائز في الآراء ووجهات النظر من جانب الكتّاب”. وقد تمّت طمأنتي بأنّ كل شيء على أحسن ما يرام. وأنّ “ضمن أي حركة ديمقرطية كحركتنا، يجب السماح لحرية التعبير بين الأفراد”.
لم أكن راضياً بهذا الجواب. إذ شعرت أنه لا بدّ أنّ هناك شيء ما خاطئ في حركة سمحت بكل هذه الآراء المختلفة على مبادئ الشيوعية. فالآراء المتعارضة والمتضاربة بشكل مباشر قد لا تكون جميعها صحيحة بالضرورة. كنت ما أزال شخصاً متديناً، إلا أني كنت شكوكياً بعض الشيء، وطرحت السؤال التالي بشكل طبيعي: ((ما موقف الشيوعية من الدين؟))
تلقّيت على سؤالي هذا ثلاثة إجابات مختلفة. فقد أخبرني البعض أنّ الشيوعية والدين في توافق وانسجام تام، وأنّ ((الشيوعية تمثّل المسيحية العملية)). آخرون أخبروني أنّ ((الشيوعية فلسفة مادية ولذلك لا تترك أي مجال للإيمان بالغيب أو الماوراء)). وكان هناك آخرون قالوا لي ((أننا لا نقف أي موقف من أي نوع من الدين، فهو مسألة خاصة)). ولطالما حيّرتني هذه المواقف والآراء المتضاربة.
من بين الكتب التي كنت قد اشتريتها كانت أعمال كل من كارل ماركس وفريدريك أنجلز. وكنت سابقاً قد قرأت بعض المخطوطات التي جرى ذكرها ورأيت العديد من الاقتباسات من أعمالهما خلال الاجتماعات الشيوعية الدورية. ثمّ قلّبت انتباهي لكتاباتهما وبعد فترة بدأت بفهم المقصود من فكرة المفهوم المادي للتاريخ. وكلما قرأت كتاباتهما أكثر، اتضّحت الفكرة بشكل أكبر. وبدأت بالتغلّب على موقفي السابق غير المحدّد في السؤال عن الدين، وعلى الأسئلة الأخرى، كالإصلاحات الاجتماعية، وظيفة المنظّمات الفردية (أي الاتحادات)، الدولة، والمؤسسات الأخرى. وتوصّلت إلى نتيجة مفادها أنّه إذا كان كل من كارل ماركس وفريدريك إنجلز محقين، فأغلب الذين يطلقون على أنفسهم لقب شيوعيين، يجب أن يكونوا مخطئين.
في ذلك الوقت كنت متحمّساً جداً بشأن التأثير المنير لمفهوم المادية التاريخية. إذ أنّه كان قد سلّط الضوء على مدى ضآلة المعرفة التاريخية التي كنت أمتلكها سابقاً. كنت قد تعلّمت إلقاء المحاضرات للتو. وكنت قد خضت بعض النقاشات حول مبادئ الاقتصاد والتاريخ الصناعي. وقد حدث لي بأني أدركت أنني إذا تمكّنت من تفسير معنى المادية التاريخية للعمال والطبقات العاملة، فإنني بذلك أستفيد من وقتي أيّما استفادة. لقد حاولت تجربة المادة الموجودة تحت تصرّفي وأصبحت كثيراً ما ألتقي بسؤال لطالما أزعجني وأقلقني. كان السؤال على الشكل التالي: ((من الجيد استخدام مفهوم المادية التاريخية لتفسير الأشياء والأمور المادية وعلاقاتها، لكن كيف لنا أن نفسّر من خلالها الأمور الروحية، هل يمكن لمفهوم المادية التاريخية أن يقوم بذلك؟))
كان هذا هو التحدّي الذي أجبرني على التوصّل إلى استنتاج مفاده أنّه إذا لم يكن من الممكن تفسير الأمور الروحية من وجهة نظر المادية التاريخية، عندئذٍ لابد أنّ هناك خطأ معيّن يتخلّل مفهوم المادية التاريخية. كنت مؤمناً أنّ ذلك ممكن، وشرعت في العمل فوراً. البيانات الواردة خلال الفصول التالية قد تمّ جمعها من مصادر مختلفة. ولا أنسب أيّة أفكار لي. كل ما قمت به هو أني جمعت أفكار الآخرين مع بعضها بهدف اكتشاف المكان الذي جاء منه ما يسمى بالأمور الروحية، وأيضاً بهدف إجراء مقارنات مع التفسيرات الأخرى للتاريخ، لإثبات صحّة ومعقولية المنهج الماركسي.

جون كيراتشر
شيكاغو، 1929
2) كيف وُجِدَتْ الآلهة

ما أن أصبح الإنسان واعياً ومدركاً لوجوده، سرعان ما أصبح قادراً على التفكير، وكان ملزماً بطرح السؤال على نفسه: ((من أين أتيت؟)) و((إلى أين أمضي؟)) وكان من الطبيعي جداً أن يتساءل عن كيفية مجيئه إلى العالم وظهوره على الأرض وماذا سيصيبه بعد الموت. كان يرى أصحابه يستغرقون في نومٍ عميق، من دون أن يستيقظوا. كان يرى آخرون يُقتَلون، وتخبو حياتهم. وسعى جاهداً لإيجاد حلول لهذه المشاكل التي جعلت الإنسان البدائي يبتكر معتقدات وأفكار حول الحياة بعد الموت وبكائنات خارقة أقوى من الإنسان.
عندما نعود بتفكيرنا إلى الوراء، إلى خبرات وتجارب الجنس البشري، التي تشكّل تاريخ الإنسان، نلاحظ أنّ الإنسان قد شكّل ثلاثة طرق مختلفة لتفسير نشاطاته. بمعنى آخر، لم تكن هناك سوى ثلاثة مفاهيم مختلفة للتاريخ، ثلاث تفسيرات رئيسية لهدف الإنسان وغايته على هذا الكوكب. صحيح أنّه قد تمّ وضع أكثر من ثلاثة تسميات لهذه المفاهيم للتاريخ، لكنّها جميعها يمكن جمعها في التسميات الثلاث التالية: أولاً، المفهوم اللاهوتي للتاريخ. ثانياً، المفهوم المثالي للتاريخ. ثالثاً، المفهوم المادي للتاريخ.

3) المفهوم اللاهوتي

يقوم المفهوم اللاهوتي للتاريخ على أساس الاعتقاد أنّ هناك كائن غيبي أو كائنات غيبية خارقة تتجاوز العالم، سواء أكانت خيّرة أو شريرة، وأنّ جميع أفعال الجنس البشري وأعماله ما هي إلا انعكاسات لإرادة هذه الكائنات الماورائية. لذلك، فالتاريخ ما هو إلا سجلّ للمخطّط الإلهي الظاهر للأشياء.
إنّ مفهوم التاريخ استولى على الساحة لعصور عديدة. لكنّه بات اليوم حقلاً مهجوراُ تقريباً. اللاهوتيون أنفسهم لن يعودوا يدافعون عنه، حيث أنّه يضعهم في موقف عبثي. فإذا كان صحيحاَ أنّ الإنسان يسير وفق إرادة إلهية، وأنّ أفعاله ما هي إلا جزء من خطّة إلهية، وإذا كان مقرّراً منذ الأول أن يؤدّي أفعلاً معينة ولا يستطيع الخروج عن الحطّة والقيام بأفعال أخرى، عندها يكون غير مسؤول بشكل مباشر عن أفعاله. القتل، الاغتصاب، السرقة وغيرها من الجرائم والجنح الأخرى جميعها أعمال ليست من صنع يديه. فما هو إلا وكيل متواضع وحقير ينفّذ مخطّط مشيئة إلهية أكبر وأقوى منه. يعبّر بنجامين فرانكلين في سيرته الذاتية عن مفهومه على الشكل التالي ((والآن أنا أتحدّث عن شكر الله وحمده، أنا أستحقّ بتواضع شديد أن أعترف بأني أنسب السعادة التي ذكرتها في حياتي السابقة لعطاءه الإلهي المقدّس، والذي قادني لطرق ووسائل لجأت إليها وحقّقت النجاح. وإيماني بذلك حثّني على الأمل، ومع ذلك لا يجب أن أفترض أنّ نفس الطيبة والنعمة ستستمرّ في النزول عليّ بتلك الدرجة من السعادة أو تمكّنني من تحمّل انقلابها القاتل، والذي قد أتعرّض له كما تعرضّ له آخرون، إنّ طبيعة ثروتي المستقبلية معرفة له فقط في نطاق القوى التي يباركها، حتى على مآسينا)).
روبرت برنز بدوره يعبّر عن نفس المعتقد في صلاته:
((أيّها الخالق العظيم! الذي تعلّمني كلّ ما أعرفه،
إلا أنّي متأكّد، بأنّي أعرفك وأعرف جميع أعمالك على الأرض،
لكن إذا كانت معاناتي تحلّ بي من أجل أن تتناسب مع خطّة حكيمة
إذن قرّرت روحي أن تتحمّل بثبات دون أن تشتكي))
عاش كل من برنز وفرانكلين في نفس الفترة أو العصر، عصر الثورات البرجوازية. خلال تلك الأيام، كان كلاهما من المثقفين المتقدّمين، لكنّهم لم يكونوا قادرين على التخلّص من المفاهيم اللاهوتية للكون وحكمه الإلهي.
حسب المفهوم اللاهوتي للتاريخ، من المنطقي الاعتقاد بأني إذا ما قمت بقتل شخص لن أكون أنا الملام. فليس بإمكاني القيام بأي شيء حيال ذلك طالما أنّ هناك قوّة أكبر مني قرّرت بالنيابة عني بأن أنفّذ هذا الفعل. من جهةٍ أخرى، إذا كان عليّ إنقاذ حياة شخص آخر، مقابل المخاطرة بنفسي، عندها لن أنال أي فضل بقيامي بذلك، طالما أنّ الأمر محتوم مسبقاً. كم مرةً سمعنا الناس يردّدون عبارة ((إنّها مشيئة الله)). إذا تمّ اعتماد هذا المفهوم اللاهوتي للتاريخ، عندها يعني ذلك أنّ الإنسان ليس مسؤولاً بشكل مباشر أو غير مباشر عن أفعاله. فأفعال “الخير” و”الشر” التي يقوم بها ليست أفعاله فعلياً. فما هو إلا عبارة عن أداة حقيرة ومتواضعة تنفّذ أوامر إرادة أقوى وأعظم. أمّا معاقبته على أفعاله وتصرّفاته هنا، أو في “العالم الآخر”، على ما اقترفه من أعمال ولم يكن بيده تجنّب اقترافها، فهو موقف عبثي وغير قابل للدفاع عنه.

4) المفهوم المثالي للتاريخ

هذه النظرة إلى التاريخ، والتي تقدّمت اليوم بفضل المجتمع الرسمي، تقوم على نظرية الإرادة الحرة. فحسب هذه النظرة، الإنسان هو مخلوق حرّ. فهو يمتلك القوّة والإرادة للاختيار فيما يتعلّق بأفعاله وتصرّفاته، القدرة على الاختيار بين “الخير والشر”. قد يمدّ له الله يد المساعدة، أو قد يغويه الشيطان، لكنّ الخيار النهائي يكون يبده وحده ولا أحد غيره. هذه الإرادة الحرة، هذه القدرة على الاختيار بين “الخير والشر”، ضرورية جداً لصنع إنسان “خطّاء”. فإذا لم يكن بمقدور الإنسان الاختيار ف يمكن أن يكون “خطّاءً”. عندها ستصل عملية إنقاذ الأرواح إلى نهاية مسدودة. اليوم تدافع الكنية عن نظرية الإرادة الحرّة باستماتة. لكن ما هي الإرادة؟ إنّها العقل الذي تتشكّل داخله الأفكار. المفهوم المثالي للتاريخ قائم على أساس فكرة بشرية.
من وجهة نظر المدافعين عن هذا المفهوم، تعتبر هذه الفكرة غاية في الأهمية. فالأشخاص الأخيار والصالحين هم الذين يحملون أفكاراً خيّرة وصالحة، أمّا الأشخاص الأشرار والسيئين فهم أولئك الذين يحملون أفكاراً سيئة وشريرة. الأفكار، سواءٌ أكانت خيّرة أم شريرة، تأتي أولاً ثمّ تتبعها الأفعال. الأشخاص الأذكياء هم نتاج الأفكار الذكية. والأشخاص الأغبياء هم نتيجة أفكارهم الغبية الخاصة. الأمم المتقدّمة تقوم على أفكار تقدّمية، أمّا الأمم المتخلّفة فإنّها تقوم على أفكار رجعية متخلّفة. الأشخاص التقدميون والناجحون هم كذلك بفضل أفكارهم التقدمية أمّا الأشخاص المتخلّفون فهم نتيجة أفكارهم البالية والقديمة. وهذا هو جوهر المفهوم المثالي للتاريخ.
إذا تتبنّينا هذا المفهوم المثالي للتاريخ وطبّقناه على المجتمع بشكل عام نجد أنّ الأمم العظيمة هي نتاج أمم معيّنة لديها رجال عظماء، والذين هم بدورهم نتيجة أفكارهم العظيمة. فالتاريخ _من وجهة النظر هذه_ يعني ببساطة أنّ الرجال العظماء هم صنّاع التاريخ. ويطلق على هذه الحالة في بعض الأحيان اسم “نظرية الرجل العظيم التاريخية”. طبعاً تقع ضمن نطاق المفهوم المثالي. وكامل المفهوم يقوم على أساس الفكرة القائلة بأنّ الفكرة تأتي أولاً ثمّ تتبعها الأفعال بعد ذلك.
قد يكون هذا المفهوم صحيحاً إلى حدٍ ما. فلا يمكن إنكار حقيقة أنّ الأفكار تسبق الأفعال. على سبيل المثال، لا يمكننا أن نحصل على منزل حتى نمتلك في عقولنا فكرة عنه. يمكننا تخمين أو تصوّر الشكل الذي سيبدو عليه قبل البدء ببناءه. يمكن للمهندس المعماري أن يرسم مخطّطاً، إذ بإمكانه تصوّير المنزل قبل بناءه. فبإمكانه أن يريك كيف سيبدو بعد الانتهاء منه. ليس فقط أول طاولة من نوعها تمّ تصوّرها بكل كل طاولة يتمّ إنتاجها. ففكرة الطاولة ربما قد تولّدت أساساً من عملية وضع الطعام على صخرة مسطّحة أثناء تناوله.
إنّ تطبيق هذا المفهوم على جميع الأشياء والأمور، نحن ملزمون للاعتراف بأنّ الفكرة جاءت قبل صنع الطاولة. فإذا استعرضنا التاريخ من خلال وجهة النظر هذه عندها نكون مجبرين على الاستنتاج بأنّ كشفها يعني كشف الأفكار الإنسانية وسبرها. ليس هناك أي خطأ يتخلّل هذه النظرة حتى هذا الحد، لكنها لا تمضي إلى أبعد من ذلك، حيث أنّنا نواجَه من قبل سؤال غاية في الأهمية: ((إذا كانت كافة إنجازاتنا هي نتاج أفكارنا، إذا كان التاريخ ما هو إلا النتيجة الحتمية للأفكار الإنسانية، فمن أين جاءت هذه الأفكار أصلاً؟))

5) المفهوم المادي للتاريخ

والجواب الذي نقدّمه على السؤال السابق هو أنّ ((كافة الأفكار الإنسانية قد نبعت من البيئة المادية التي عاش فيها وتحرّك خلالها)), هذا هو جوهر مفهوم المادية التاريخية.
في مجتمع بدائي، حيث يكون الإنسان على احتكاك دائم مع بعض الأشياء ولا يستخدم سوى أدوات أو أسلحة بدائية قليلة، تكون أفكاره بدائية، ومحدودة جداً. أمّا في مجتمع متقدّم وعالي التعقيد، حيث يكون الإنسان على احتكاك مع عدد لا متناهي من الأشياء والمواد، أي أنّه ضمن بيئة معقّدة، عندها تكون أفكاره معقدّة، تحمل جوانب متعدّدة، وواسعة.
بيئة الإنسان المادية هي التي تحدّد ليس فقط نطاق أفكاره بل أيضاً سماتها وخصائصها العامة. فالقانون الأول للحياة هو “المصونية الذاتية”. على الإنسان أن يأكل ويحمي نفسه من العناصر. إنّ نموّ أفكاره يتبع بشكل رئيسي تطوّر وسائل وأدوات تأمين العيش الاستمرار. والسؤال الأول الذي يطرحه الإنسان، السؤال الوحيد الذي بقي هو السؤال الأول بالأغلبية، لا يتعلّق بالطريقة التي جئنا من خلالها إلى هذا العالم أو ما قد يحدث لنا بعد موتنا، بل “متى سنأكل؟”. ذلك هو السؤال الأبدي. قد ينكر المثاليون مثل هذه “النظرة الدنيئة” لكننا يمكننا الاعتماد عليهم لنكون على طاولة الطعام في الوقت المحدّد.
منذ عدّة سنوات مضت تمّ إجراء اختبارات وتجارب سيكولوجية ضمن سجن كبير. كان من المقرّر إعدام أحد السجناء المحكومين بالإعدام شنقاً، وفي ساحة المحكمة حيث يمكن لجميع السجناء مشاهدة عملية الإعدام. ما أن تمّ لفّ الحبل حول رقبة الرجل المحكوم واستعداد المسؤول لجذب العتلة لإسقاط المحكوم، كان مئات المساجين الذين يشاهدون عملية الإعدام من خلال نوافذ زنزاناتهم صامتين. وكان علماء النفس يراقبون باهتمام وعن قرب أثر المشهد عندما علا صوت أحد المساجين مطالباً بمعرفة موعد طعامه: ((متى سنأكل؟)), وتبع ذلك صياح واحتجاجات مطالبة بالفطور.
إنّ الطريق الذي سار فيه الإنسان، مسافراً عبر العصور، كان طريقاً اقتصادياً بامتياز. فالأخلاق، والمبادئ، الدين، السياسة، الحرب، الفنون، وكافة الإنجازات التي حققها الإنسان، جميعها تقوم على أساس الاقتصاد. حاول فقط أن تبتعد عن الاقتصاد وانظر إلى أي مدى يمكنك المضي. فعندما قال نابليون: ((الجيوش تسير على بطونها))، فهو قال نصف الحقيقة. فالجنود ليس هم وحدهم الذين بحاجة لأن يأكلوا. والحقيقة هي أنّ كامل المجتمع يسير على بطنه. وهذه حقيقة غاية في البساطة لكنّ أغلب الناس يغضّون أبصارهم عنها.
التنظيم الاجتماعي الحالي معقد جداً، البنية الفوقية الاجتماعية تخفي الأساس الاقتصادي الذي تقوم عليه. الكثير من الناس يشعرون بالأمان وباتوا يتغاضون عن حقيقة أنّهم يأكلون ويلبسون الملابس، وأنّ هذه الأشياء ينبغي إنتاجها من خلال العمل. لكن هناك الملايين من الذين لا ينالون أي فرصة لنسيان ذلك. إنّ المشكلة الاقتصادية تقف عند الباب. في المرتبة الثانية بعد هذا العامل مباشرةً _الاقتصاد_ تأتي العوامل المادية الأخرى، كالمناخ، الطبوغرافيا والخواص الطبيعية للبيئة التي يعيش فيها الإنسان. إذا كان المجتمع منطقة زراعية، أو مدينة صناعية، فإنّ لهذا الأمر تأثير مطابق ومنسجم على أفكار الشعب ومعتقداته. فجميع أفكار الإنسان، من أديان، أخلاق، سياسة، إلخ، ما هي إلا انعكاس للاقتصاد والبيئة المادية. فالدماغ يعمل كالمرآة تماماً. فهو يعكس جميع الأمور والأشياء المدخلة إليه من الوسط الخارجي. والحواس الخمس تقوم بنقل مستقبلاتها إلى الدماغ، “غذاء المخّ”. يقوم الدماغ بهضم هذه المستقبلات التي استقبلتها الحواس ويحوّلها إلى أفكار. إذا أصبحت الأفكار مثبّتة تقريباً أطلقنا عليها تسمية آراء. فالدماغ لا يمكنه عكس ما هو غير موجود. فهو لا يعكس إلا الأمور الحقيقية والواقعية.
عندما يولد الإنسان يكون عقله صفحة بيضاء ناصعة لم يدوّن عليها أي شيء بعد. وأنا هنا لا أقول أنّ عقله خال، بل غير قادر على أداء عملية التفكير. في هذه المرحلة يكون محكوماً من قبل الغريزة وحدها. فهو يستجيب للجوع أو الألم. أمّا يقظة عقله تتبعها يقظة في الحواس. الحواس الخمس، الرؤية، السمع، الذوق، الشم، واللمس، يجب أن تُفَعّل أولاً قبل أن يكون من الممكن تجميع أيّة أفكار حول أي شيء في دماغ الطفل.
كافة الأكاذيب والخدع، جميع الخرافات والمخاوف، التي يكتسبها الطفل خلال نموه، هي نتاج بيئته. إنّها بمثابة “الهبات”، في أغلب الأحيان، التي يمنحها آباء مولعون لكن أغبياء لأبنائهم. فأي طفل عادي أو متوسط، أو حتى أقل من عادي، سيصبح ذكياً إذا اختلط نع أشخاص أذكياء. لكنّ نفس الطفل، إذا اختلط مع أشخاص أغبياء، فإنه سينمو وعقله مليء بالترّهات والأفكار الغبية، والخوف من الوحوش والعفاريت الخيالية. قد يقضي الطفل سنوات عديدة في الخوف من الكائنات الخفية والمخيفة والتي تعلّم الاعتقاد بوجودها والإيمان بها خلال تلك السنوات. وتلك هي الحالة دائماً عندما يكون الطفل سيء الحظ ويحظى بأهل أغبياء، أو أن يولد ويحيى ضمن بيئة متخلّفة، حيث تنتشر الخرافة والأوهام بين أفارد مجتمعه.
الحواس الخمس أشبه ما تكون بمسارات صغيرة تنقل مستقبلات الحواس إلى الدماغ. العديد من الناس يحملون أفكاراً غريبة حول طريقة عمل الدماغ ووظيفته. إنهم يضعون حول العقل سياجاً من اللغز والحيرة، في حين أنّ الدماغ ما هو إلا عضو طبيعي مثله مثل أي عضو آخر من أعضاء الجسد. وظيفة اليد، على سبيل المثال، تتمثّل في المسك والالتقاط، الكتابة وهكذا. ووظيفة القدمين هي المشي، الجري، القفز، وهلمّ جرا. ووظيفة المعدة هضم الطعام. أمّا وظيفة الدماغ فهي التفكير. لكن لا وجود لأيّة أفكار من دون مستقبلات حسية.
إذا لم يدخل المعدة أي طعام، لا يمكن أن تكون هناك عملية هضم. وإذا لم تدخل الدماغ أيّة مستقبلات حسية، فلا يمكن أن يكون هناك فكر. تنقل الحواس الخمس “غذاء الفكر”. والعقل ببساطة هو عمل الدماغ ونشاطه، كما أنّ الهضم هو عمل المعدة ووظيفتها. تلك الوظيفة التي يقوم بها العقل والتي نسمّيها ذاكرة لا يمكن فصلها عن الدماغ، كما لا يمكننا فصل عملية الهضم عن المعدة. تلك الوظيفة للدماغ التي نسمّيها ذاكرة ما هي إلا عملية تخزين للمستقبلات الحسية. صور لا حصر لها، أو صور فكرية، يتمّ تخزينها والاحتفاظ بها، بالشكل الذي كانت عليه، ليتمّ استخدامها مجدّداً عند الحاجة إليها، وفي أحيان كثيرة عندما لا نكون بحاجتها أو لا نرغب بتذكّرها حتى. هذه العملية تشبه عملية تخزين أعداد لا تحصى من الكلمات على جهاز التسجيل ليتم الاستماع إليها مجدّداً عندما نريد ذلك. وتبقى أشرطة التسجيل صامتة حتى نوصلها بالآلة التي تشغّلها وتصدر عندها تلك الكلمات عن طريق مكبّر الصوت. وذاكرتنا تبقى صامتة حتى يتمّ وصلها بالآلية العقلية، والتي نمتلك القدرة على تشغيلها عند الحاجة للتعبير عن المستقبلات الحسية المخزّنة، عن طريق الحديث، أو حتى الكتابة، وهلم جرا.
لا توجد صور فكرية في الدماغ إلا تلك التي يوجد لها مقابل في مكان ما من العالم الخارجي. بمعنى آخر، كافة الأفكار، مهما كانت معقدة أو غامضة، لها مصادر مادية خارجية، ويجب أن تكون مادية في أصلها. لا يمكن أن ينبثق الفكر من أي شيء إلا المادي. ولا يمكن أن ينبثق من لا شيء. وحتى الأمور والأفكار الخيالية، كبابا نويل على سبيل المثال، يوجد أصل مادي له في العالم المادي متجسّد في صورة رجل عجوز لطيف المظهر ذو لحية طويلة وبيضاء. أو كما يقول جوزيف ديتزغين فيما يتعلّق بالإيمان بالآلهة: ما هي إلا عبارة عن تركيبة فكرية لجسد أنثى يافعة ذات أجنحة على ظهرها. كلا الأمرين ماديان، الأجنحة والأنثى اليافعة.
هناك قصّة تروى عن رسّامي العصور الوسطى الكبار الذين كانوا يرسمون صوراً لملائكة على جدران الكنيسة. يقول أحد كهنة الكنيسة ضاحكاً على إحدى الصور: ((من قال أنّ الملائكة تطير وهي مرتدية صنادل؟)). فأجاب الرسّام على الفور ))ومن ذا الذي رأى ملاكاً لا يرتدي صندل؟))
إذا رأيت كابوساً وكنت تحلم بفيلة ذات أجنحة خضراء، أو أيّة خيالات وأحلام من أي نوع كانت، ومهما كانت خيالية، فيمكنك أن ترجع جميع هذه الصور الفكرية المركبة إلى مصادرها المادية. في الحقيقة، من المستحيل التفكير في أي شيء ليس له مصدر مادي. لم يكن هناك أي فكر في عقل الإنسان سوى ذلك الذي يمكن إرجاع أصله إلى الطبيعة ذاتها. لا يمكننا التفكير بلا شيء. حاولوا ذلك وانظروا بأنفسكم إلى أي مدى ستبلغون.
إلا أنّه ما زال هناك بعض الناس الذين يؤمنون أنّ الفكر متأصّل، أي أنّنا عندما ولدنا كانت أدمغتنا مجهّزة مسبقاً بمخزون معرفي كامل. هذه الفكرة غير منطقية على الإطلاق. فمذهب الأفكار الفطرية قد تمّ استبعاده الآن بشكلٍ كامل. هناك آخرون، في حين أنّهم لا يؤمنون بأنّ المعرفة متأصّلة في الدماغ البشري، نراهم يعذّبون أدمغتهم في البحث عن أشياء غير موجودة. إنّهم يعتقدون أنّهم إذا حبسوا أنفسهم داخل غرفة مغلقة فباستطاعتهم استخراج المعرفة من “أعماق عقولهم”، بطريقة أشبه باستخراج الماء من داخل البئر.
فالشيء الذي لا يدخل إلى العقل لا يمكن استحضاره منه. فإذا أردنا أن نمتلك معرفة حول موضوع معيّن علينا أن نعود إلى مصادره المادية ورصده بحواسنا، أو علينا الرجوع إلى الكتب أو وسائل أخرى لتحصيل تلك المعرفة التي عمل آخرون قبلنا على تحصيلها ومراكمتها باستخدامهم لحواسّهم وتسجيلها في الكتب.
ينبغي أن يتّضح أمام ناظريّ كل إنسان يمتلك ذرّة ذكاء أو عدم تحيّز أنّ البيئة المادية هي أساس ومصدر جميع الأفكار. والبيانات التالية التي أقدّمها حول بعض الأديان الرئيسية في العالم هي بغرض إثبات صحّة ما ذهبت إليه.

6) الأديان: ظلال جواهر حقيقية

إنّ مختلف الأديان التي طوّرها الإنسان تقدّم لنا برهاناً ساطعاً على صحّة المنظور المادي للتاريخ. إلا أنّ البعض سيقول: ((لكن ماذا تعني بمصطلح “الدين”؟)). وللإجابة عن هذا السؤال سأضع تعريفاً محدّداً للدين على أنّه ((نظام عبادة أو عادات معيّنة تقوم على الإيمان بوجود قوّة ماورائية خفيّة، كائن خارق أو مجموعة من الكائنات الماورائية الخارقة، بالإضافة إلى الإيمان بوجود حياة ما بعد الموت)). طبعاً أنا مدركٌ تماماً لحقيقة أنّ مصطلح “دين” ذو مدى أوسع من ذلك اليوم. لكن بما أنّي قد حدّدت المصطلح، فسيعرف القارئ ما أقصده تماماً.
من أين تأتي هذه الأفكار؟ هل هي متأصّلة داخل دماغ الطفل منذ لحظة الولادة؟ طبعاً: كلا… إنّ الأفكار الدينية مكتسبة. إنّها نتيجة تربيتنا وممارستنا. فإذا كنا قد ولدنا ضمن قبيلة بدائية فسنكون قد تربّينا عن “تابوهات” معيّنة، وبانتهاك تلك التابوهات سنكون قد جلبنا غضب الأرواح الشريرة على أنفسنا وألحقنا الضرر والأذى بالقبيلة. مثل هذه البيئة لا يمكن أن تنتج أيّة معتقدات وأفكار أخرى. المعرفة المسيحية، من جهةٍ أخرى، تتطلّب بيئة عملية معقدّة جداً. كميات هائلة من الأموال يتمّ توظيفها كل الوقت. يجب أن يكون مجتمعاً حيث يكون فيه البعض “فشلة” وآخرون “ناجحون”.
الدين مجرّد تطوّر طبيعي. وهذه هي الحال في أكثر أشكاله بدائيةً. إنّه متوافق مع كافة الدوافع الطبيعية للبشر. ذلك القانون الطبيعي “المصونية الذاتية” _أول قانون من قوانين الطبيعة_ بالغ القوة وشديد التأثير. لا يوجد شخص على وجه الأرض يرغب بأن يموت. كل شخص يريد أن يعيش. وحتى الناس المتديّنون، أولئك الذين يتغنّون ليل نهار بأمجاد السماء وجمال الجنان ومتعها والحياة الأبدية، لا يرغبون بالموت أيضاً. وعندما يمرضون فقد يلجأون إلى الصلوات، لكنهم من كل بدّ يذهبون إلى الطبيب. إنّهم لا يريدون الموت. بل إنّهم يفضّلون البقاء في هذا “العالم التعيس والآثم” قدر الإمكان. وهناك سبب جيد لذلك: إنّه العالم الوحيد الذي هم متأكّدون منه.
إنّ قانون المصونية الذاتية بفرض نفسه ويتخطّى كل عقبة. فالغنيّ سيدفع كل أمواله، وهو مستعدٌ للتخلّي عن كل ما يملك، للحفاظ على حياته. أمّا الفقير، أو المتسوّل _مادّاً يده للناس، مريضاً وسقيماً، لا يتناول خبزه إلا من مال الصدقات_ فإنّه سيبذل جهده للبقاء على قيد الحياة. فالحياة ثمينة، والروح غالية، حتى بالنسبة له.
7) حياة بعد الموت: الروح

إنّ الإنسان وبسبب رغبته الشديدة والملحّة للحياة والعيش ابتكر مفهوم الحياة الأخرى، أو الإيمان بالحياة بعد الموت. والأحلام أيضاً بدورها لها دو كبير في تعزيز الإيمان بهذه الفكرة. لنتأمّل حالة الإنسان البدائي الذي يقطن الغابة. فخلال تفاعله مع الطبيعة فإنّه يواجه الكثير من الأسئلة التي يجد نفسه مجبراً على الإجابة عنها. ظلّه، أو انعكاس صورته على بركة الماء عندما ينحني ليشرب، صدى صوته، أحلامه، جميع هذه الأمور تتطلّب تفسيرات ملحّة. إنّه يبحث عن الجواب كما يفعل الطفل. هذه الأشياء هي جزء منه ومن ماهيته، إلا أنّها ليست منه في نفس الوقت.
يستطيع الإنسان المعاصر أو الحديث التعرّف على ظلّه أو انعكاسه على صفحة الماء، لكنّ الإنسان البدائي لم يكن يستطيع. جميع هذه الأمور كانت لغزاً بالنسبة له. كان ظلّه يتبعه أينما ذهب، وفي أحيان أخرى كان يغيّر شكله أو حتى يسبقه حتى. فظنّ أنّه جزء منه. وقد روى الرحّالة قصصاً وروايات عن شعوب أصلية في مناطق مختلفة من العالم تعتنق مثل هذه المعتقدات. لقد أخبرونا أنّ أفراد هذه الشعوب الأصلية عندما يسيرون بجانب النهر كانوا يمشون بحذر مخافة أن يسقط خيالهم في الماء، كي لا تتلقّف التماسيح خيالاتهم وتسحبهم في النهر.
هناك شعوب بدائية ما زال أفرادها يؤمنون أنّ أسماؤهم جزءاً لا يتجزأ من ماهيتهم. وهم يخفونها بحذر شديد عن الغرباء أو الأعداء مخافة استخدامها من قبلهم لإلحاق الأذى والضرر بهم. إنّهم يؤمنون أنّ صدى صوتهم هو صوت حقيقي. إنّ صدى صوتهم هو أناهم الآخر يتكلّم. فتكرار نفس الأصوات التي يصدرونها يعزّز هذه الأفكار والمعتقدات ويساعد على ديمومتها. إنّهم لا يعرفون شيئاً عن ارتداد الأمواج الصوتية. الصدى، الصوت الذي يسمعونه في بعض الأحيان، يعتبرونه تحذيراً من أناهم الآخر. والأحلام بالنسبة لهم ليست مجرّد خيالات من صنع العقل، إنّما هي تجارب حيّة وفعلية.
دعونا نأخذ على سبيل المثال سكّان أمريكا الأصليين من الهنود الحمر. فعندما يخلد الهندي الأحمر للنوم فإنّه قد يحلم بأنّه يمضى في رحلة طويلة. رحلة صيد تستغرق معه عدّة أيام. يمضي في رحلته مع شخص آخر ويصطادان حيوانات كثيرة. لكن عندما يستيقظ وينظر حوله فإنّه لا يرى أيّة حيوانات ميّتة بجانبه. أدواته كلها _قوسه وسهامه، فأسه، وخنجر الصيد خاصّته_ بجانبه. كلّها نظيفة كما كانت عندما رقد للنوم في الليلة الماضية. إنّه لا يشعر بالتعب من السفر والترحال، بل يشعر بالراحة والانتعاش بعد الاستيقاظ من النوم. فاستنتج أنّه ليس هو الذي سافر لعدّة أيام، بل إنّه أناه الآخر، روحه، هي التي غادرت جسده خلال الليل. ومن ذلك الذي كان معه؟ إنّه زعيم القبيلة “جناح الصقر”، الذي مات منذ عدّة ليال. لكن من غير الممكن أن يكون ذلك هو “جناح الصقر” بلحمه وشحمه، إنّما هو أناه الآخر، عاد من عالم آخر. أمّا أرض الصيد، فليست ذلك المرج الكئيب تكنسه الرياح الذي كانوا يسافرون عبره خلال الأيام الماضية، بل مكان جميل، مليء بالطرائد. كان ذلك مرجاً تصطاد فيه الأرواح. وإذا كان “جناح الصقر” مثواه الأخير هناك، فذلك هو المكان الذي سيذهب إليه الجميع بعد موتهم، حيث سيقضون حياةً أبدية تملؤها السعادة في أرض الأرواح.
هنا يكمن الأساس الطبيعي لمعتقد ذلك الإنسان البدائي، في الثنائية: الروح، والحياة بعد الموت في فردوس يعيش فيه حياةً أبدية. لكن من أين جاءت هذه الفردوس؟ هل هي سهل اخترعه من بيئة مادية واقعية يعيش فيها ويتحرّك ضمنها؟ هل هناك مكان آخر يمكن أن تأتي منه؟ الهندي الأحمر مثله كمثل غيره من البشر. إنّه يخترع فردوس الخاص وحياته الأبدية وعالمه ما بعد الموت الخاص به، فهو لديه رغبته الخاصة باستمرار حياته بعد موت جسده إلى الأبد. إنّه يرغب بالصيد بين الوديان الجميلة، تجري فيها الجداول والأنهار الرقراقة والجبال الباسقة، أو في سهول ترتع بالجواميس، الغزلان، وغيرها من الحيوانات البرية الأخرى. إنّ “جنّة الصيد الخاصة به” هي، وببساطة شديدة، بيئته الأرضية المحيطة به كما تنعكس عبر عيون عقله. إنّه يؤمن بأنا آخر له يستطيع مغادرة جسده، روح لا تموت بعد موت جسده. لكنّها له من ذلك النوع من الأرواح المجرّدة أو المفارقة للجسد أو غير المتجسّدة التي يؤمن فيها مسيحيو اليوم. فروح الهندي تأخذ شكل الجسم البشري، جسم صاحبها. لديها أسنان وأظافر قدمين، ريش في شعرها، وتمسك فأساً في يدها.
عندما حاول الغزاة الأوروبيون إقناع الهنود الحمر باعتناق المسيحية لم يلقوا استجابة قوية من قبل السكّان الأصليين. الوعد بالسعادة الأبدية كان حقاً، وكان الهندي الأحمر يؤمن بذلك. لكن كيف شكل المكان الذي سيمضي فيه أبديته تلك، ها هو السؤال. أخبره المسيحيون أنّه سيصعد إلى السماء عبر سلّم ذهبي، ومن خلال بوّابة لؤلؤية سيدخل مدينة من الذهب الخالص. أخبروه أنّ الجواهر والياقوت والكثير من الثروات والكنوز المسيحية بانتظاره، وقيثارة ذهبية يعزف بها إلى الأبد. فأجابهم الهندي الأحمر: ((كلا، ليس هذا النوع من الجنان)). ولما لا؟ لأنّه لم يكن باستطاعته تخيّل هكذا مكان. فمجرّد فكرة قضاء الأبدية بهذا الشكل كانت تشعره بالنفور. لم تكن تثير اهتمامه أفكار مثل ارتقاء سلّم ذهبي وعبور بوّابة ذهبية. ربما لم يسبق له أن رأى سلّماً أو بوّابة. لم يكن هناك أياً من هذين الشيئين لا في البراري ولا في المروج. جواهر، لآلئ، ياقوت وغيرها من الأحجار الكريمة، كل هذه الأشياء لم تكن تثير اهتمامه. لم يكن يولي اهتماماً كبيراً بشأن هذه القمامات. ولم يلقي بالاً بفكرة الجلوس على غيمة ونشر أجنحته الملائكية والعزف على قيثارته الذهبية إلى أبد الآبدين. يا لها من أبدية بالنسبة لصيّاد أو محارب! رفض الهندي الأحمر وباحتقار شديد الفردوس المسيحي. لقد كان له فردوسه الخاص، وكان ينوي قضاء أبديته في صيد الدببة، الجواميس والحيوانات الأخرى على سهول وبين تلال أرض الصيد السعيدة.

8) الفايكينغ

في الوقت الذي تمّ فيه اكتشاف أمريكا كان الهنود الحمر غرب نهر ميسوري يعيشون بأعلى مرحلة من مراحل البدائية والهمجية، أمّا شرق النهر فكان الهنود يعيشون أدنى مرحلة من مراحل البربرية. لنلقِ نظرة على ميثولوجيا الشعوب الإسكندنافية في عصر الفايكينغ. عاش الفايكينغ خلال القرون التاسع والعاشر والحادي عشر للميلاد. كانوا أقرب إلى الحضارة. لذلك فقد كانوا في المرحلة العليا [الأرقى] من مراحل البربرية.
ما يصحّ عن الهنود الحمر يصحّ أيضاً على الفايكينغ، وجميع الشعوب الأخرى فيما يخصّ هذه المسألة. فأفكارهم ومعتقداتهم مصاغة على أساس الأشياء المادية التي تحيط بهم ضمن بيئتهم التي يعيشون ضمنها، كما أنّ نمط العيش الذي يفرض نفسهم عليهم _السعي وراء الرزق وتأمين العيش_ له بالغ التأثير على عقولهم. لم يكن الفايكينغ مجتمع صيّادين، على الأقل لم يكن ذلك أسلوبهم الرئيسي في العيش. بل كانوا شعباً من البحّارة، يجوبون البحار، مقاتلين عظماء، محاربين أشدّاء عبر البحار. كانوا يسافرون بالبحر كثيراً. أبحروا بسفنهم على طول سواحل أوروبا، وحول الجزر البريطانية، وتغلغلوا عميقاً في البحر المتوسط. ومن المؤكّد أنهم وصلوا سواحل أمريكا. إذا لم يكن “ليف إريكسون” هو من اجتاز المحيط الأطلنطي، فلا بدّ أنه كان أحد من أبناء جلدته. كان الفايكينغ يكسبون عيشهم بالغزو. عندما كانوا يرسون بمراكبهم في أي مكان كانوا يغيرون عليه ويأخذون كل ما يمكن أخذه. أغلب أوقاتهم كانوا يقضونها في المحيط، والقليل على اليابسة. ومن هذا النمط في العيش، وهذه البيئة المادية المحيطة بهم، بإمكاننا أن نستنتج نمط المعتقدات التي كانوا يعتنقونها والأفكار التي كانوا يؤمنون بها، إذ يمكننا معرفة الكثير حول مفاهيمهم ومعتقداتهم الروحية؟

9) الآلهة النرويجية

لم يكن الفايكينغ يؤمنون بإلهٍ واحد، بل بعدّة آلهة وإلهات. كان رئيس آلهتهم يدعي أودِن Odin (وكان يعرف عند الشعوب الأنغلو-ساكسونية وودِن Woden، أو ووتان Woutan عند الجرمانيين). كانت لديه عين واحدة بمنتصف جبينه. زوجته كانت فريغ Frigg (أو فرييا Friia عند الجرمانيين).
كان أودِن إلها قوياً وحكيماً. كانوا يهتمّون بعبادته كثيراً، لكنّهم كانوا يولون اهتماماً أكبر لعبادة ابنه “ثور Thor”، إله الرعد، الذي كانوا يجسّدونه بصورة محارب شديد البأس في منتصف العمر. كان مفتول العضلات ويحمل بيده مطرقة عظيمة. لقد تخيّله الفايكينغ على صورتهم الخاصّة. كان رجل فايكينغ إلهي.
وعلى غرار جميع الشعوب التي تجوب البحار، كانت الأعاصير والعواصف هي أكثر الأشياء التي ترعبهم تفزعهم. لم يكونوا يملكون المعرفة بالعوامل والقوى الطبيعية التي تسيّر العواصف والأعاصير التي بتنا نملكها اليوم. فقد كان تقلّب سطح البحر ولطم الأمواج العاتية لزوارقهم، تحطّم سفهم وغرق أصدقائهم في البحر، كان كل ذلك بالنسبة لهم نتيجة الأرواح الشريرة، الشياطين، وغيرها من الوحوش والأهوال الأخرى التي تقبع في أعماق البحار والمحيطات. فإن عصفت بهم عاصفة هوجاء فذلك معناه أن الشياطين أو العفاريت غاضبة جداً منهم. لكنّ “ثور” كان صديقهم، ويقاتل من أجلهم. كان إله الرعد، وعندما كانوا يسمعون صوت الرعد كانوا يظنّون أنّ ثور كان يستعمل مطرقته العظيمة، صاعقاً أعدائه، الشياطين المدمّرة للسفن. وبعد انتهاء الرعد كانت السماء تصفو، وهذا كان دليل على أنّ ثور قد ربح المعركة بفضل مطرقته الرعدية.
كان الفايكينغ يعبدون آلهة أخرى، مثل بالدر Balder، شقيق ثور، لوكي Loki نوع من الأرواح الشريرة والخبيثة، إله النار، والعديد من الأرواح الأخرى الأقل أهمية ومكانة. كانت هذه الآلهة تقطن عالم الفالهالا، أو الفردوس الذي كان الفايكينغ يؤمنون أنهم سيذهبون إليه بعد الموت، وخصوصاً أولئك الذين يسقطون في المعركة. لن يدخل الفالهالا أحد غير المحارب الشجاع والقوي والمقدام والحكيم. ممنوع على الجبناء والأغبياء دخول الفالهالا. لكن كيف هي هذه الفالهالا؟ هل كانت مدينة من ذهب، أو أرض الصيد السعيدة؟… نلاحظ أنّها كانت قاعة ضخمة للاحتفال فيها وليمة عظيمة وأمام مدخلها يقف أودِن نفسه مرحّباً بالفايكينغ الشجعان والحكماء داعياً إيّاهم إلى الوليمة.
وكيف كان الفايكينغ يدخل الفالهالا، هل كان يرتقي سلّماً ذهبياً ويدخل المدينة عبر بوّابة لؤلؤية؟… كلا. بل عليه أن يبلغها على متن سفينة أو قارب. لذلك عندما كان يموت رجل عجوز من الفايكينغ كانوا يضعون جثمانه على قارب. وكان يغطّى بالأغصان وغيرها من المواد القابلة للاشتعال، ثم توقد النار بالقارب. كانت النار توقَدُ عادةً بالقارب عندما يحلّ الظلام، ثمّ يسافر الفايكينغ الميّت في قاربه المشتعل مع مدّ الليل. لقد رحل إلى الفالهالا، حيث سيستمتع بوليمته، ويرقص ويقاتل، كما كان يفعل أثناء حياته على الأرض.
ومن أين استوحى الفايكينغ هذا المفهوم عن الحياة بعد الموت؟ لم يكن هذا المفهوم سوى انعكاس البيئة المادية التي يعيش ضمنها الفايكينغ على عقولهم. كانوا عابدين للطبيعة من جهة ولآلهة شخصية من جهةٍ أخرى، خلقوها بأنفسهم وعلى صورتهم الخاصّة. هذه هي الأشياء والأمور التي كانوا يرغبون بها في الحياة، والتي كانوا يقدّرونها ويقيّمونها، والتي أرادوا أن تستمرّ لهم في الحياة الأخرى. ما زلنا حتى الآن نلاحظ بقايا وآثار من الميثولوجيا الاسكندنافية وأوروبا الغربية منها بعض أسماء أيام الأسبوع: Sunday/الأحد يوم إله الشمس، Monday/الاثنين = Moonday/إله القمر. يوم أودِن Woden s day أوWednesday/الأربعاء. يوم ثور Thor s day= Thursday/الثلاثاء. ويوم الجمعة فريغ أو فرييا Frigg s/Friia s day= Friday. وهناك يوم السبت Saturday وهو ببساطة يوم الإله ساتورن. طبعاً لغتنا الحالية مليئة ببقايا أسماء من معتقدات بدائية وبربرية، وبالتأكيد ما زالت لدينا الكثير من العادات والتقاليد والطقوس والممارسات البدائية والبربرية التي ما زلنا نمارسها ونطبّقها حتى يومنا هذا.

10) الآلهة الإغريقية

رأينا من قبل كيف أنّ بدائيي أمريكا الشمالية قد تخيّلوا جنّتهم أو فردوسهم كانعكاس لمحيطهم المادي الذي يعيشون فيه، ورأينا كيف أنّ الفايكينغ الاسكندنافيين، الشعوب الأرقى، فعلوا نفس الشيء ضمن بيئة مختلفة. والآن سنلقي نظرة على المعتقدات الدينية لحضارة مبكّرة: الحضارة اليونانية، أو الإغريق في ذروة عظمتهم الإمبريالية، قبل صعود الإمبراطورية الرومانية، خلقوا لأنفسهم مجموعة رائعة وعظيمة من الآلهة والإلهات. وقد خلّفوا لنا تماثيل رائعة الجمال لآلهتهم، وقد صوّروها على صورتهم الخاصّة. كانت آلهة جميلة، قوية، ذات مظهر خلاّب ورياضي. كما أنّها كانت تحمل سمات وميّزات طبقة النخبة التي يمكن تمييزها بسهولة. يمكننا القول وببساطة شديدة أنّ الإغريق في تلك الحقبة كانوا يقدّسون ويؤلّهون أنفسهم.
كان المجتمع الإغريقي مقسوماً إلى طبقتين متمايزتين رئيسيتين: طبقة السادة وطبقة العبيد. والطبقة الثانية كانت تقوم بكافة الأعمال القاسية والمضنية. أمّا الأولى مكان طبقة حرّة متفرّغة للأعمال والمساعي الفكرية. وعندما نفهم هذه الوقائع ندرك عندئذٍ عدم وجود معتقدات بدائية بربرية بين الشعوب الراقية والمتقدّمة. فبيئتهم كانت أكثر تعقيداً وعكست نفسها في عقول الإغريق على شكل ديانة معقّدة.
لقد أنجبت الحضارة الإغريقية العديد من الفنانين، النحّاتين، المعماريين، والفلاسفة العظماء على مستوى عالٍ جداً. لقد بنوا مدناً رائعة. وما زالت أبنيتهم وصروحهم المعمارية مقياساً للبناء العظيم والرائع. كانت حياتهم الاجتماعية مليئة بالروعة والعظمة. لم تظهر تلك الآلهة الخشنة والفظّة التي خلقّها النرويجيون لأنفسهم في بيئة متحضّرة كالمدن الإغريقية.
لكنّ الإغريق لم يفعلوا كما فعل البدائيون والبرابرة، فهم لم يخلقوا فردوساً وآلهة مختلفة وبعيدة عمّا فرضته عليهم بيئتهم المادية ونمط عيشهم ضمن تلك البيئة. نجد بأنّ الإغريق كانوا يؤمنون بآلهة متعدّدة، وأنّ هذه الكائنات الماورائية كانت تتشارك مع بعضها القوى والقدرات التي تنسبها شعوب الحضارات المتقدّمة لإلهها الواحد. بمعنى آخر، حيث تسود فكرة الإله الواحد مطلق القوة، فإنّه يقوم بكافة الوظائف والمهام لوحده، إلا أنّ الإغريق قسّموا هذه الوظائف والقدرات وخصّصوا لكلٍ منها إلهاً أو إلهة.
كان رئيس مجمع الآلهة هو الإله زيوس. كان كبير عائلة الآلهة ووالدهم. كان يقطن على جبل الأولمب، فردوس الإغريق. وكانت هناك مجموعة من الآلهة التي تشاركه إدارة شؤون العالم والناس. كان هناك أبوللو وشقيقته التوأم أرتيميس، أولاد زيوس وليتو.
كان أبوللو يشرف على العديد من مراحل النشاط البشري. كان إله الزراعة، كان منزّل المطر والندى، كان مانع المرض والأوبئة، حامي القطعان والمراعي. كان يبعد الذئاب. كان يحمي الصغار والأطفال، وراعي الألعاب الرياضية. كان إله التنبؤ والنبوءات، كما أنه كان موسيقياً رائعاً. كان يسلّي الآلهة بموسيقاه التي يعزفها على قيثارته.
كان الصراع بين الآلهة وبين أقدارها المتغيّرة هي التفسير الوحيد للصراعات المبكّرة والأقدار المتغيّرة للبشر. فالانتصارات التي حقّقها الإغريق على أعدائهم كانت تنسب لانتصار آلهة معيّنة على آلهة أخرى. فظهور ظروف حياة اجتماعية جديدة وتغيّرها في اليونان، أو دخولها في عهد انتكاسات وأزمات، كان ينظر إليها بنفس الشكل.
أرتيميس شقيقة أبوللو التوأم، أشبه ما تكون بأبوللو المؤنّث، كانت آلهة الصيد. هي شبيهة بديانا، إلهة الصيد عند الرومان. فعندما توسّعت الإمبراطورية الرومانية وابتلعت الحضارة اليونانية، أخذت معها آلهتها بأنواعها. صحيح أنه جرى تغيير لبعض أسماء الآلهة، ولبعض صفاتها، لكن بشكلٍ عام كان الدين الروماني مُطَعّم بالدين اليوناني. كانت أرتيميس إلهة الزراعة، وبشكل خاص الحصاد، والتي احتفظ الإغريق بحصّة من أضاحيهم لها. كانت الأشجار والخضروات بشكل عام تحت سيطرتها، بالإضافة إلى إشرافها على الحيوانات البرية في الغابات.
ثمّ هناك الإله أورفيوس، رجل مؤلّهة كان مسؤولاً عن الموسيقى. والرجل المقدّس هو الذي كان أحد والديه من البشر والآخر من الآلهة. كان من المفروض أنّ أورفيوس هو ابن أوياغروس، ملك تراقية، وكاليوبي، إحدى العرّافات. يقال أنّ أبوللو قد أهداه قيثارة ذهبية. وقد علّمته العرّافات (إلهات الموسيقى) العزف على القيثارة، فأتقن العزف عليها لدرجة أنّ وحوش الغابة المحيطة بسفح جبل الأولمب وحيواناتها كانت تخرج من كهوفها وأوكارها وتلحق بالموسيقي، حتى أنّ الأشجار والحجارة كانت تترك أماكنها للحاق به، وكانت الجداول والأنهار تتوقف عن الجريان في مجاريها بفعل موسيقاه الساحرة.
آريس كان إله الحرب (وكان يعرف بمارس عند الرومان). كان يجد متعته في القتال والمعارك، لكنّ منافسته في التخطيط الحربي كانت الإلهة أثينا. طبعاً كان لآريس صفات أخرى، لقد كان الآلهة في بعض الأحيان يغيّرون وظائفهم ومهامّهم. كانوا يحصلون على مهام مختلفة في أوقات مختلفة وأماكن مختلفة.
أثينا (أو منيرفا كما كانت تعرف بين الرومان) كان إلهة المثقفين، آلهة الفكر، التعقّل، الفطنة السياسية، الزّعامة والقيادة… إلخ. كان الزعماء والقادة السياسيون يقدّمون أضاحي في معبدها يصلّون لها ويمجّدون صفاتها ومواهبها.
فينوس كانت آلهة رومانية، كانت إلهة الحب والجمال (كانت تعرف باسم أفروديت عند الإغريق)، وكانت تمتلك القدرة على تغيير الفؤاد، الذي كان يُعتقد فيما مضى أنّه مركز المشاعر. كان قادرة على تحويل الكراهية إلى حب. كانت أفروديت يصحبها دائماً ابنها الصغير، إيروس، أو كيوبيدوس (كيوبيد)
كانت هيبه إلهة الجمال الأنثوي والنضارة والأنوثة. كانت تعرف عند الرومان باسم جوفينتاس. وكونها إلهة الشباب والنضارة كانت تمتلك القدرو على إرجاع المرأة العجوز إلى شابّة فتية في سنّ الصبا. بمعنى آخر كانت تمتلك القدرة على تجديد البشر.
كونكورديا كانت إلهة الوفاق والإلفة والوئام عند الرومان. كانت مسؤولة عن الخلافات بين البشر. كانت مسالمة جداً وتحمل في يدها غصناً من الزيتون.
أطلس، كان جباراً من الجبابرة الذين أعلنوا الحرب ضدّ زيوس. إلا أنّ زيوس قد هزمه وحكم عليه بحمل السماء على رأسه وكفّيه. لاحقاً تمّ تصويره وهو يحمل الأرض. وهناك أسطورة أخرى تروي أنّ زيوس قد حوّله إلى جبل أطلس، الذي يحمل السماء وكل ما فيها من نجوم.
نيسه (فيكتوريا عند الرومان) كان آلهة النصر. وكان يتمّ تمثيلها عادةً بفعل تسجيل المنتصرين لفتوحاتهم وانتصاراتهم على دروعهم، أو على ألواح. كانت ترى أحياناً وهي تقود جيادها بنشوة المنتصر. شقيقها كان زيلوس، إله الحماس والاتّقاد والنشاط والقوّة.
فولكانوس، أو فولكان، كان إله النار عند الرومان، إله الفرن. كانت عملية الانصهار تحدث بفضل غضبه. كان يتمّ استرضاؤه عن طريق تقديم الأضاحي له. وكانت ترمي الأطايب والبخور في النار في مناسبات معيّنة كهدايا وأضحيات باسمه.
فيستا كانت آلهة البيت والموقد عند الرومان. وكان لها معبد تشتعل بداخله نارها الأبدية، وكان يزور المعبد عذراوات نقيات مثلها. إنها تمثّل التأثير المطهّر والنقي للنار.
هذه الأمثلة عن الآلهة والإلهات تبيّن لنا كيف أنّ الإغريق والرومان من أجل السيطرة على مختلف مراحل حياتهم الاجتماعية قد اخترعوا كائنات خيالية، شكّلوها على صورتهم الخاصّة وأسبغوها عليها صفاتهم وسماتهم، آمالهم وأحلامهم، مخاوفهم ومشاعرهم الخاصة.

11) الأولمب

كان الإغريق، كغيرهم من الشعوب الأخرى، يريدون أن يعودوا إلى الحياة مرةً أخرى بعد الموت. وسندرس الآن المكان الذي كانوا يريدون الذهاب إليه بعد موتهم وماذا كانوا يريدون أن يفعلوا. إلا أنّ فكرة الحياة مرّةً أخرى بعد الموت، تذكّرني بقصّة رجل أيرلندي كان على وشك الموت. استدعوا له الكاهن فوجده يحدث ضجّة كثيرة وهو في طريقة لمغادرة هذه الحياة. فقال له الكاهن: ((تشجّع يا بات، تشجّع يا ولدي… فلن تموت سوى مرةً واحدة)) فأجابه بات المحتضر: ((الإيمان يا أبتي! إنّه الشيء الوحيد الذي يقلقني ويعذّب روحي. فأنا أرغب بالحياة والموت عدّة مرّات)). هنا نحن أمام حالة تعبير غريزية عن الرغبة في البقاء على قيد الحياة. جميع الناس لديهم هذه الرغبة في الحياة والإغريق لم يكونوا استثناء. بالتأكيد كان هناك من بين أكثر مثقفيهم وفلاسفتهم علماً ومعرفةً وحكمة من لم يكن يؤمن بالأمور الماورائية، ولا بالحياة بعد الموت.
عندما كان يموت الإغريقي، فإنّه كان يرغب بالصعود إلى الأولمب والعيش بين آلهته، ولم يكن فردوسه مجرّد مدينة، ولا مجرّد أرض صيد سعيدة، أو قاعة احتفالات وولائم، إنّما أشبه بحلبة ألعاب رياضية. هذه الجنّة لم تكن سوى عبارة عن انعكاس عقلي لحياتهم المادية، حياتهم وشؤونهم الدنيوية.
كان هناك بستان كبير وشاسع في إليس، في القسم الشمالي من ألفيوس، حيث كان يجري الإغريق منافساتهم وألعابهم الرياضية. هذه الألعاب هي نفسها الألعاب الأولمبية التي كانوا يقيمونها كل أربع سنوات. أمّا الفترة الزمنية الفاصلة بين هذه الألعاب، فترة الأربع سنوات، كانت تسمىّ بالأولمبياد.
كان الإغريق يعتقدون أنّ الآلهة كانت تراقبهم وتشاهدهم أثناء ممارسة ألعابهم الأولمبية من سباق القدم، إلى سباق الخيول والعربات، وأنّ الآلهة كانت تنحاز للمتسابقين وتشجّعهم وتفاضل بينهم. هكذا كان عالمهم الرائع. هكذا أرادوا أن يكون فردوسهم على هذا النحو، كمحبّتهم للطبيعة وللتمارين الرياضية. كان يرغبون في العيش على جبل الأولمب إلى أبد الآبدين بصحبة آلهتهم، وكانوا يؤمنون بأنّ حيواناتهم الأليفة والمفضّلة ستكون هناك معهم، وأنّ سباقات العربات وغيرها من التمارين والألعاب الرياضية ستستمرّ في حياتهم المستقبلية. طباً بعضهم آمن بوجود أكثر تعقيداً بعد الموت، لكنّ ما ناقشناه في الأعلى كان الاعتقاد العام والسائد.
وسّع الرومان إمبراطوريتهم وابتلعوا مع توسّعهم الإمبراطورية اليونانية. استولوا على فنون ومنجزات الحضارة الإغريقية كما أنّهم نقلوا أغلب أساطيرهم وميثاتهم. في بعض الحالات طوّر الرومان آلهتهم على أساس مفاهيم ومعتقدات إغريقية. لكن مع الامتصاص التام والكامل للحضارة اليونانية، نجد أنّ الآلهة الرومانية، بأسمائها المختلفة، لها نفس الصفات والمهام التي تتميّز بها الآلهة الإغريقية، والسبب في ذلك يعود إلى أنّ البيئة كانت نفسها بالنسبة إلى الحضارتين، بالإضافة إلى الترابط التاريخي والاجتماعي بينهما.
هناك شيء واحد أكيد وهو أنّ جميع هذه المفاهيم اللاهوتية والثيولوجية كانت نتاج البيئة والحياة الاجتماعية للإغريق والرومان. كانت هاتان الناحيتان انعكاساً “روحياً” لحياتهم المادية. فأساس أفكارهم ومعتقداتهم مثلهم مثل أي شعب آخر من الشعوب التي تستمدّ أفكارها ومعتقداتها من حياتها المادية، وقد تطوّرت بناءً على تقدّمهم المادي. وفهم هذه الحقيقة بالذات يشكّل مضمون المفهوم المادي للتاريخ.

12) المحمديون

ما كان يصحّ على الإغريق، الفايكينغ، أو الهنود الحمر، يصحّ أيضاً على الشعوب الآسيوية. حيث لعبت المدنية دوراً هاماً في حياة الناس، بالإضافة إلى أنّ التجارة (بيع وشراء المنتجات الثمينة) كانت شغلهم الأساسي، نلاحظ أنّ معتقداتهم الدينية تتوافق مع نمطهم المادي في العيش وكل ما يحيط بهم من طبيعة مادية.
دعونا ندرس حالة المحمديين (المسلمين). فجنّتهم عبارة عن مدينة. “فردوسهم” أشبة كما يكون بمدينة مكّة سماوية. وكثيراً ما يقول رجال الدين المحمديين للمؤمن الفقير أنّه لا ينبغي أن يشغله الفقر إذ أنّ الله سيعوّضه من كل ما هو محروم منه في الجنّة أضعافاً أضعاف. فعندما يذهب إلى الجنة ستقابله هناك حور عين عذراوات. قد يكون لديه زوجة واحدة وجمل واحد في حياته على الأرض، لكنّه سيمتلك آلاف الزوجات وقطعان مؤلّفة من الجمال. سيؤمّن الله له في جنّته كافة الأشياء التي أحبّها ورغب بها على الأرض وسيعيش حياةً ملكية هناك، حياة لا تخلو من المتع والملذّات الشرقية.

13) المسيحيون

اليهودية: أساس المسيحية وخلفيتها. فقد بدأت كعبادة بسيطة لإله أبوي. القبائل الأبوية هي جماعات من الناس عادةً ما تكون منحدرة من خط دم واحد، هذا الأصل أو المصدر هو زعيم القبيلة أو كبيرها، والمسيحية تؤمن بإله أبوي: الأب في السماء. لنأخذ حالة إبراهيم على سبيل المثال، الأب الأول للشعوب، زعيم أو بطريرك لقبيلة أو جماعة، هو وعائلته، وجميع أولئك الذين يعتمدون عليهم عبدوا إبراهيم سماوي، أو بالأحرى يهوه. كانوا عبارة عن رعاة، وهمّهم الأساسي كان سلامة قطعانهم ومواشيهم. وكما كان الأب إبراهيم راعياً صالحاً، هكذا تصوّروا الأب السماوي كراعي صالح، يعتني بقطيعه البشري على الأرض.
خلال تلك الأيام كان الله يتنزّه مع إبراهيم ويتحدّث معه عن حاجاته وواجباته. كان إبراهيم بحاجة إلى الله في أعماله. كان جلّ ما يحتاجه هو الأرض التي يرعي عليها قطيعه، وطبعا لطرد قطعان الآخرين منها. نقرأ أنّ إبراهيم قد صعد جبلاً للتحدّث إلى الله. وعندما هبط من الجبل أخبر شعبه أنّ الله قد أعطاه كل الأرض على مدّ بصره من فوق قمّة الجبل وعلى امتداد الجهات الأربع… لقد وهبها الله له ولذريته من بعده إلى أبد الآبدين.
إذن حصل إبراهيم على حقه في الأرض من الأعلى. وكان ذلك الحق الوحيد في الأرض في زمن الإقطاعية الأوروبية. “الحق الإلهي” للملك وأتباعه الأرستقراطيين كان هو السلطة الوحيدة التي يملكونها لتقسيم أراضي أوروبا وتوزيعها بين بعضهم البعض. وبنفس الشكل الذي تقبّل فيه عبيد إبراهيم ذلك التفسير كذلك فعل العباد المؤمنون بالخرافات في العصور الوسطى، وعندما كان يروي الكهنة والقساوسة نفس النوع من القصص والأساطير على الجمهور المؤمن،كانوا هؤلاء بدورهم على أتمّ الاستعداد للخضوع لإرادة الله وخدمة الإقطاعي أو مالك الأرض الذي يحمل حقّاً إلهياً فيها، وتفويضاً مباشراً من الله.
كان الفلاحون في بعض الأحيان يهدّدون بالثورة، وقد قاموا بذلك في عدّة مناسبات. فعندما كانوا يشتكون من طغيان أسيادهم الأرستقراطيين، ويهدّدون بحمل السلاح في وجوههم، كان الكهنة مستعدّين على أتمّ الاستعداد للإشارة إلى أنّ هذا التخطيط الاجتماعي هو من عند الله. فالله هو من جعل الغني غنياً والفقير فقيراً، هو من عيّن الملك كما عيّن الخدم والعبيد. فهم قد حصلوا على أراضيهم وامتيازاتهم منه مباشرةً. حقوقهم كانت حقوقاً إلهية، أمّا التدخّل في هذا التخطيط الاجتماعي يعني التدخّل بالخطّة الإلهية وتحدّي إرادته على الأرض.
كان هذا النوع من الحجج يربك الفلاحين المؤمنين والبسطاء والسّذّج، فمن غير المقبول بالنسبة لهم أن يكونوا بهذه الدرجة من الكفر والزندقة ليتحدّوا إرادة الله ومشيئته. فإذا كان الله هو من خلقهم فقراء، وفي هذه المكانة المتدنية، فعليهم أن يتحمّلوا وضعهم هذا ويتقبّلوه بكل بساطة. كانت الكنيسة تشير دائماً بأنّ معاناتهم ربّما تكون منزّلة من عند الله لاختبار إيمانهم، بل عليهم أن يكونوا مبتهجين وسعداء لأنّ هذا العالم ما هو إلا وادِ من الدموع والألم، حجّ إلى الظلام يقودهم إلى عالم النور الذي يتجاوز هذا العالم. فإن كانت معاناتهم شديدة هنا، فستكون أخفّ في الحياة الأخرى. سيرون السعادة في الجنّة بالقرب من الله. وكل تلك الأمور والملذّات التي حُرِموا منها على الأرض سيعوّضها الله لهم لاحقاً في الجنة. فسعادتهم ستبدأ في اللحظة التي تعقب وفاتهم.
كان هذا هو الدور الأساسي للكنيسة فيما يتعلّق بعلاقتها بالفلاح، لكبح روحه الثورية بوعود خلّبية عن السعادة بعد الموت. وعندما فشلت هذه الطريقة، كما كان يحدث عادةً، قام الأرستقراطيون _وبمباركة الكنيسة_ بإخماد ثورة الفلاحين “العُصاة” بالنار والسيف.
لكن بالعودة إلى “بني إسرائيل” نجد أنهم لم يعودوا شعباً من البدو الرعاة، فلاّحي التراب، بل توسّعوا وتضخّموا ليصبحوا أمّة قوية، وغزوا القدس/أورشليم وحرّروها من اليبوسيين، ثمّ مرّت ديانتهم بمنعطف تاريخي حاد. فبعد أن تحوّلت المدينة المفتوحة إلى مركز تجاري كبير وكانت فلسطين محكومة من قبل اليهود، انقسم الشعب إلى فئتين متمايزتين، الأغنياء والفقراء. فانقسم دينهم إلى طائفتين. إحداها أوّلت الديانة اليهودية من وجهة نظر الأغنياء والأخرى أوّلتها وفسّرتها من وجهة نظر الفقراء. كانت أورشليم، منذ أيام الرومان، من أهمّ المدن في الإمبراطورية. وكانت خاضعة للجباة وجامعي الضرائب من الرومان وأساليبهم. وكان على شعبها أن “يعيدوا لقيصر ما لقيصر”. لقد حصّل الرومان الكثير من مستعمرتهم اليهودية، كما فعلوا مع غيرها من مستعمراتهم في الأقاليم الأخرى.
لم تعد المراعاة الدينية للشعب اليهودي مجرّد عبادة بسيطة لإله راعٍ. بل لقد أظهر معبدهم العظيم بالإضافة إلى أغلب كهنتهم وحاخاماتهم مظاهر نظام اجتماعي أكثر تعقيداً. التبادل النقدي والمالي، التعامل بالمعادن الثمينة ومختلف أنواع البضائع التجارية كان الشغل اليومي لقسم كبير ومعتبر من السكان. إلا أنّ هناك من كانوا يعملون “جامعين للحطب وجالبين للماء”. كانت هناك طبقة عبيد، مكوّنة أساساً من أسرى، خارجين عن القانون ومطاردين، كما هي الحال عبر مختلف أقاليم الإمبراطورية الرومانية. كانت أورشليم مدينة غنيّة بشكل عام. ومخازنها كانت مليئة بالضائع والسلع الثمينة والغالية.

14) أورشليم الجديدة

إنّ البيئة التي عاش فيها الشعب اليهودي هي مصدر فكرتهم عن الحياة بعد الموت التي ستكون شبيهة تماماً بحياتهم على الأرض. فجنّتهم عبارة عن مدينة كبيرة، أورشليم السماوية. كانوا يؤمنون بأنّهم سيصعدون إلى السماء حيث البوّابة اللؤلؤية عبر سلّم ذهبي، ويسيرون على شوارع وطرقات من الذهب الخالص. في البداية سيمثلون أمام مجلس سماوي للمحاكمة، تماماً كما كانت حالهم على الأرض. فهم لم يأتوا بأفكارهم عن السماء والجنّة من خارج بيئتهم المادية. لقد قاموا ببساطة بأخذ نموذج أورشليم كما هي على الأرض وإسقاطها على السماء. لقد تحوّل الله من راعي قديم إلى قاضي حاكم، أشبه ما يكون بالقاضي سليمان، لكنه من نوع سماوي.
وهكذا فالمسيحية، في حين أنّ جذورها تمتدّ عميقاً في ميثولوجيا الشعب اليهودي، هي نتاج أوروبا. فقد نشأت وترعرعت في قلب الإمبراطورية الرومانية، وفي مدينة روما بالتحديد. ويمكننا العثور على الظروف المادية التي أسّست لظهور المسيحية خلال مرحلة انحدار الإمبراطورية الرومانية وسقوطها.
لقد أصبح عمل العبيد وفيراً جداً لدرجة أنّه أجبر الرومانيين الأحرار من الطبقة العاملة على ترك أعمالهم والتنحّي جانباً. فقد استولى العبيد على عقاراتهم. لذلك أصبح الرومان الفقراء في المدن الكبرى من دون عمل. حتى أنّه قد تمّ تحرير العديد من العبيد لانعدام الحاجة إليهم. كانت الدولة هي المسؤولة عن إطعام هذه الكتلة من العمال العاطلين. أمّا الدعاية الجديدة: المسيحية، التي أخبرتهم أنّ “العبد صالحٌ كسيّده”، قد لاقت الكثير من الإعجاب عند طبقة العبيد والجماهير العاطلة عن العمل. هذه كانت ديانتهم، الديانة التي تقول: ((طوبى للفقراء، فمملكتهم في السماء)). وقالت للطبقة العمّال العاطلون والمتضوّرون جوعاً ((طوبى للجوعى الآن، ستشبعون)). ولكبح العبد قالت له: ((طوبى للذين يبكون الآن، فهم سيضحكون أخيراً)). فالجنّة هي مكان للفقراء، وليس للأغنياء الجبابرة والطغاة. لقد بشّرت المسيحية: ((حقاً أقول لكم: أنّ الغنيّ لن يدخل الجنّة، فمن الأيسر أن يمرّ جمل من سمّ الإبرة، على أن يدخل غنيٌ مملكة الرب)).
سمع العبيد المحرّرون والبروليتاريون العاطلون في المدن الكبرى لهذه الدعاية من الدّعاة المبشّرين المسيحيين. لم يكن لديهم أي أمل هنا على الأرض. فالطبقة البروليتارية في تلك الأيام لم تكن مساهمة في عملية الإنتاج. لم يكونوا يشاركون في الأعمال. فأماكنهم ملأها عمال من طبقة العبيد. لم يعودوا يملكون شيئاً في هذه الحياة.
بينما طبقة البروليتاريين، طبقة العمّال المأجورين، هي من تملك مفاتيح المستقبل بأيديها. فطبقتنا [البروليتاريا] هي التي تواصل عملية الإنتاج. من تنظيف الأرضيات في المعامل الحديثة، إلى أعلى مدير تنفيذي فيه، الصناعة الآن مستمرة وقائمة بفضل العاملين غير المالكين، البروليتاريين، الأيدي العاملة المأجورة. بينما البروليتاريين الرومان كانوا مستبعدين تماماً عن عملية الإنتاج. لم تكن هناك آلات في تلك الأيام، باستثناء الآلة البشرية: العبيد.
كانت المسيحية، في بدايتها، ديانة للعبيد حصرياً. ومع مرور الوقت، قد أحكمت قبضتها على الجماهير وعامة الناس لدرجة لم تعد معها الطبقة الحاكمة قادرة على تجاهلها. حاولوا إخمادها بالنار والسيف، لكنّ كل محاولاتهم باءت بالفشل. كان الجوّ مناسباً لها. نضجت الظروف الاجتماعية وباتت جاهزة. لم يكن هناك نظام اجتماعي أعلى سيظهر للعيان خارجاً من العبودية الرومانية، كما لا يظهر أي شيء اليوم من عبودية الأجر. لم يكن أمام العمّال أي أمل على الأرض، بل كان هناك وعد بالسعادة فيما وراء القبر. كانت الإمبراطورية الرومانية بكاملها تموت وتتداعى. لقد اندثرت من الوجود بالكامل. لقد قام أحد الأباطرة _قسطنطين_ بما كان محتوماً. لقد اعتنق المسيحية. وتحوّلت بذلك المسيحية إلى دين رسمي، دين للسادة، وبقيت كذلك منذ ذلك الوقت.

15) الإقطاعية

عندما اجتاحت قطعان البرابرة جميع أقاليم الإمبراطورية كانوا يعبدون آلهة قبلية من عدّة أنواع مختلفة، كانت تمثّل عادةً حياتهم الرعوية، أو عناصر الطبيعة التي جعلهم أسلوب حياتهم قريبين منها وعلى احتكاك دائم بها. وسبق لنا أن فسّرنا هذا الانعكاس العقلي كما جرى التعبير عنه في الميثولوجيا الألمانية والاسكندنافية.
عندما كان هناك نظام اجتماعي جديد قد بدأ بالظهور من القبائل الاشتراكية الحرة في أوروبا، نظام يقوم على ملكية الأراضي واستعباد الذين لا يملكون الأرض، أحرز المسيحيون خطوة نحو الأمام. فالشعوب البربرية في أوروبا الشرقية والشمالية قد اعتنقت الديانة المسيحية، وقد فرضت عليهم على الأرجح بحدّ السيف على أيدي حكّامهم. طبعاً، كأي دين من الأديان الأخرى، مرّت المسيحية بمنعطفات تغييرية لتتناسب مع البيئة المحيطة والمتغيّرة.
هذا النظام الاجتماعي الجديد، القائم على ملكية الأرض، والمقسّم بحدّة لعدّة طبقات متمايزة، كان النظام الإقطاعي Feudalism. وقد انتشر في جميع أرجاء أوروبا مع مرور الزمن. لقد استعبد رجال القبيلة الأحرار سابقاً وجعلهم مجرّد عباد. وأصبح زعماء القبائل وأقاربهم المباشرين هم الأرستقراطية الجديدة. وعلى رأس كل دولة إقطاعية كان هناك ملك. أمّا الله فكان ملكاً سماوياً. بعد الملك يأتي اللوردات الذين احتكروا الأراضي وقسّموها بين أنفسهم إلى إقطاعيات حكموها بالقوة والسوط. الراعي الصالح، يسوع اللطيف، الأخ الصغير للفقراء، لم يعد موجوداً، بل رُفِع إلى مرتبة أرستقراطي. لقد أصبح “سيّدنا Our Lord”. لم يكن عبداً أو فلاّحاً يقتدى به وبأفعاله وتعاليمه، بل أصبح سيداً.
أوّلت الكنيسة الرومانية الكاثوليكية الديانة المسيحية من أجل أوروبا بكاملها. لم يكن بوسع الأرستقراطيين لا القراءة ولا الكتابة. لم يكن هناك أي “تعليم” خارج الكنيسة. ولكن… مع ظهور وتطوّر طبقة جديدة ضمن النظام الإقطاعي _طبقة التجّار_ بدأت المعرفة بإحراز خطوات تقدّمية صغيرة خارج الدوائر الإكليروسية. وظهر عصر النهضة من الحاجة إلى وجود طبقة التجار.
صارعت الكنيسة وبقسوة ضدّ تقدّم المعرفة. وكانت المحاكمات، والحرق على الوتد، ومحاكم التفتيش أساليب لجأت إليها الكنيسة لمقاومة الترياق الشافي من فكرة احتكارهم “للحقيقة”.

16) الإصلاح

كانت البروتستانتية السّمة التي انطلت في النهاية على المذاهب التي جرى إدخال الإصلاح عليها في المسيحية. كان البروتستانت معارضين ضدّ الاحتكار الروماني، وزعم الرومان أنّهم الوحيدون القادرين على تفسير الكتاب المقدّس. لم يكن في نيّتهم إقصاء الكنيسة الكاثوليكية، بل كانوا يريدون إصلاحها بما يتوافق مع مصلحتهم. لكنّ الكنيسة كان من المتعذّر إصلاحها، إذ أنّها كانت مصرّة على أنّ الطبقة الحاكمة القديمة، طبقة الأرستقراطيين، بالإضافة إلى الكنيسة نفسها، هم الوحيدون الذين يمتلكون امتيازات. لذلك، ظهرت كنيسة مسيحية جديدة ونمت وازدهرت بالقرب من الكنيسة القديمة.
ما هو التفسير التاريخي للبروتستانتية؟… كان البروتستانتية نتاجاً طبيعياً لصراع طبقي جديد أخذ بالتطور في أوروبا. طبقة التجّار الجديدة، البائعين، والصُنّاع، كانوا في أغلبهم من سكّان المدينة. تطوّرت البلدات وازداد عددها، في حين أنّها في أيام الإقطاع كانت معدودة، ولا يتجاوز عددها عدّة مدن. نال المواطنون، بعد صراع طويل، معياراً للحرية، لكنّ كانوا يريدون أكثر من ذلك. خارج البلدات، في الأمم بشكل عام، اشتدّت قبضة الملوك والأرستقراطيين. فرضوا ضرائب ثقيلة على المواطنين، الذين لم يعودوا عبيداً وخدماً لهم بل أصبحوا مواطنين، وحكموهم بقبضة حديدية. كان مواطنو البلدات منجين صناعيين من الطراز الأول. وكانت الثروة تتضخّم وتزيد بفضل جهودهم وإنتاجهم. لم يكن الأرستقراطيون منتجين، وكانوا يمقتون العمل، إلا أنهم كانوا المستفيدين الأوائل من عملية إنتاج هذه الطبقة الجديدة. لقد حصدوا ثمار العملية الإنتاجية لهذه الطبقة الكادحة عن طريق فرض الضرائب والأتاوى وكل طريقة ممكنة كانوا يتعاملون فيها مع خدمهم وعبيدهم.
اشتكت هذه الطبقة الجديدة _الرأسماليين الأوائل، مليونيرية الزمن الحالي_ إلى الكنيسة. إلا أنّ تلك المؤسسة _التي تمتدّ جذورها الاقتصادية في ملكية الأراضي_ التي تعتبر من أكبر المؤسسات الأرستقراطية في تلك الفترة، كانت تمتلك حوالي ثلث أراضي أوروبا، فانحازت إلى جانب الملوك والأرستقراطيين ضدّ طبقة الرأسمالية الصاعدة. قالوا لهم بأنّ الملوك يستحيل أن يخطئوا أو يذنبوا، وأنّهم كانوا جزءاً من الخطّة الإلهية لتعيينهم ملوكاً على الناس، وأنّ الأرستقراطيون يتمتّعون بحقوق لحكمهم يستمدّونها من الله العليّ مباشرةً.
هكذا كان جواب الكنيسة، وكان نهائياً. ولم تكن تسمح بأيّة نقاش أو جدال. ليس بوسع الرأسماليين سوى تحمّل معاناتهم وما كتبه الله لهم. لقد كان التنظيم الاجتماعي في ذلك العصر إلهياً. كل شيء كان حسب إرادة الله ومشيئته. إلا أنّ المواطنين، بعد أن تعلّموا القراءة والكتابة، قد بدأوا في البحث عن “أصل جميع الحكم” بأنفسهم. فوجدوا الكثير في الكتاب المقدّس، وبشكل خاص العهد القديم، لتبرير نظرتهم الاجتماعية. بدأوا بالتبشير ضدّ الحكم الملكي المطلق، وضدّ فكرة عصمة الملك. وقد أدّى بهم ذلك إلى التشكيك بعصمة البابا نفسه. أمّا جواب الكنيسة على ذلك فكان القمع والاضطهاد، محاكم التفتيش والموت لجميع من الكهنة والقساوسة الذين انتهكوا عهودها. كان للبروتستانتية تاريخاً طويلاً من التضحية والشهداء. لكن في النهاية حان عهد النصر بالنسبة لها.
كان الإصلاح اللوثري في ألمانيا يمثّل انتصار الطبقة الجديدة. لقد تمثّل في تكيّف المسيحية مع الظروف والحاجات الاقتصادية للطبقة البرجوازية. كانت البروتستانتية في بداية عهدها مجرّد كاثوليكية معدّلة. إلا أنّ الفلاحين، ذوي الاحتياجات الاقتصادية المختلفة وفي بيئة مختلفة تماماً، قد طوّروا خلال عهد الإصلاح مذهب بروتستانتي أكثر تشدّداً. فلم يكتفوا بالاعتراض ضدّ الكنيسة ومُلاّك الأراضي فقط، بل ثاروا ضدّ احتكار أي نوع من الملكيات. لقد نادوا بمشاركتها والتشارك بها. تمّ سحق المذهب القائل بتجديد العماد Anabaptism وأنصار كنيسته بقيادة توماس منزر وغيره في زمن لوثر، من قبل الرأسماليين ومُلاّك الأراضي، هاتان الطبقتان صارعتا لمحاربة الخطر المشترك الذي يهدّد بحرمانهما من امتيازاتهما. إلا أنّ عملية التطوّر الاجتماعية مستمرة على قدمٍ وساق. فقد تطوّر المذهب اللوثري مع تطوّر النظام الرأسمالي حتى أصبح يعبّر عن الحاجات الاجتماعية للرأسمالية في مراحلها المتقدّمة.
في بريطانيا، كان الإصلاح عبارة عن كفاح استنزاف طويل الأمد. وأكثر المراحل شهرةً خلاله كانت الحرب الأهلية الإنكليزية. فقد تمكّن أوليفر كرومويل وأشقّاءه البروتستانتيين من القضاء على السلطة المطلقة للملك تشارلز الأول والإطاحة بالأرستقراطيين الأسقفيين والكاثوليك القساة. لقد قطع رأس الملك على المقصلة بالإضافة إلى سقوط الكثير من الأرستقراطيين في أرض المعركة. كان الإصلاح _مع أنّه كان يرتدي عباءة دينية_ يمثّل صراعاً طبقياً شرساً. وقد تمّ خوضه من أجل مصالح مادية. وعند انتصاره، انطلقت يد الرأسمالية، وكان على الأرستقراطيين احتلال مكانة ثانوية، أو يتمّ القضاء عليهم نهائياً كطبقة. وهكذا كان مصيرهم بالضبط خلال الثورة الفرنسية.
البروتستانتية هي الشكل الذي تأخذه المسيحية لنفسها تحت ظلّ الرأسمالية. فهي تفيد في إضفاء صبغة قداسة على السرقات التي يقوم بها العبيد المأجورين. عبودية المتاع أمر محتقر وبعيد عن المسيحية، والقنانة على نفس النمط، أمّا عبودية الأجر فلا بأس بها. إنّ البروتستانتية، وبشكل عام الديانة المسيحية، تتناسب بشكل جيد مع النظام الاجتماعي الحالي. فهي تعدُ العامل بالسعادة بعد الموت. وهذا ما يجعله قانعاً بنصيبه الحالي في الحياة. المذهب البروتستانتي أكثر تعقيداً، وأقلّ دوغمائيةً، ويناسب أكثر كأمل جديد للعمّال في زمننا الحالي. طبعاً لقد مرّ المذهب عبر عملية تطورية طويلة الأمد، ولابدّ أنّ معظم مفاهيمه وأوجهه “الدوغمائية” الحالية قد اعتُبِرت من قبل المستعمرين المسيحيين، “آبائنا الحجّاج”، على أنّها من عمل الشيطان.

17) العمال الذين ظلّوا متديّنين

بعض العمال بقوا على درجة عالية من التديّن. إنّهم يعتقدون أنّ الحلّ النهائي لمشاكل العالم يكمن في اهتداء الجماهير إلى المسيحية. ومن غير المناسب السخرية من أولئك العمال واحتقارهم. فاللوم لا يقع عليهم كونهم متديّنون. هم مخلصون جداً في معظم الأحيان. وموقفنا تجاههم يجب أن يكون من قبيل الشفقة والتعاطف، ويجب بذل الجهود لإنقاذهم من نير معتقداتهم البدائية.
وأفضل طريقة لإنقاذ العمّال وإبعادهم عن الخرافات هي في منحهم المعرفة، معرفة حقيقية. فعندما تدخل المعرفة إلى العقل، تخرج المعتقدات الخرافية هاربة. والعلم هو أفضل دواء ضدّ الخرافة والجهل. فهو قائم على الحقائق والوقائع، وليس على الإيمان والتسليم. إنّه على النقيض من الدين الذي لا يحتاج لأيّة حقائق، بل يكفيه الإيمان الأعمى والتسليم. على الإنسان العلمي أن يكون مثقفاً ويعرف الكثير من الأمور. أمّا الإنسان المتديّن فليس من الضروري أن يمتلك أي معرفة أو ثقافة مهما كانت. ومع ذلك من غير الصحيح شنّ هجوم على العمّال لأنّهم وقعوا ضحايا بين براثن الدين.
في زمنٍ مضى كان يتمّ ضرب الأشخاص المجانين بالسوط. وكان يعتقد أنّ هذا العلاج فعّال. وهؤلاء المشرفون على هذا النمط من العلاج كانوا أناساً خرافيين، وكانوا يعتقدون أنّ الجنون كان نتيجة غزو أرواح شريرة للجسد البشري. وكانوا يلجأون للضرب بالسياط لإخراج هذه الشياطين والأرواح الشريرة وعلاج المريض. نحن الآن لا نعالج المرضى العقليين بهذا الأسلوب. نحن نعلم الآن أنّ المرض العقلي أو الجنون ما هو إلا حالة من حالات العقل ومن الممكن علاجها بوسائل عديدة وعن طريق أدوية مناسبة، لكن بالتأكيد ليس بالضرب بالسوط.
الدين أيضاً هو حالة من حالات العقل، لكنه في معظم الأحيان ليس حالة مرضية، باستثناء حالات معينة. فإذا كان العمال متديّنون فذلك يعود إلى تربيتهم ونشأتهم، إنهم ببساطة لا يعرفون شيئاً آخر غير ذلك. ما هم بحاجة إليه هو وجود معرفة حقيقية عن العالم من حولهم.
العمّال المتدينون غير منتظمين كجهاز للحكم. ونادرا ما ينشطون ضمن حركة العمل. وهذا لا يعود إلى كرههم لزملائهم في العمل، بل لأنهم يعتقدون/يؤمنون أنّ الـ”فيما بعد” أفضل من الـ “هنا الآن”. لقد جرى تعليم أولئك العمّال [برمجتهم] بأن يكونوا شاكرين وممتنّين بغضّ النظر عن ظروفهم وأحوالهم المادية. بهذا الشكل، سيغدو الدين أفضل وسيلة في يد الاستغلاليين ومستغلّي العمل. وهذا من أحد الأسباب الرئيسية في كون الرأسماليين ليبراليون جداً في التعامل مع أموالهم من أجل عمل الكنيسة. فلم تسمع عنهم أنهم يمنحون أموالهم أمكنة للعمل. أمّا الدين، في حين أنّه يساعد الطبقة الموظّفة، فإنه يدمّر طبقة العمّال. لهذا السبب بالضبط نسعى لإخراجه من عقول العمال، لأنّه يقف حجر عثرة في طريق تحرّرهم واستقلالهم الاقتصادي.

18) الطبقة العاملة الملحدة

في حين أنّ الطبقة الرأسمالية بذاتها عاجزة عن التخلّص من قيود الجهل والخرافة، إلا أنّ طبقة العمّال قادرة. طبعاً، هنالك العديد من الرأسماليين المتحرّرين من الخرافة، إلا أنّ السواد الأعظم منهم لا يستطيعون التحرّر منها بسبب نمط حياتهم. أمّا الأفراد الأكثر تقدّماً وثقافةً من تلك الطبقة غالباً ما يحرّرون أنفسهم من الطقوسية ويتبنّون موقفاً أكثر “سعةً وتسامحاً” فيما يتعلّق بالمسائل الدينية، لكن عندما يسألون ما إذا كانوا يؤمنون بإله غالباً ما يكون جوابهم بنعم. وعندما تطلب من تحديد مواصفات أو سمات إلههم، فإنّهم سيعطونك أكثر الأجوبة غموضاً وضبابيةً. وغالباً ما تتحوّل الأجوبة إلى تصريحات غريبة على نحو: ((هناك شيء ما، في مكان ما، موجود بشكل ما، هو علّة الوجود))… وهذا الكلام هو الخطوة الأخيرة خلال الانحدار إلى مستنقع الخرافة. أغلب الناس لا يقدرون على تخليص أنفسهم من هذا “الإله” الضبابي. ملايين العمّال بلغوا تلك المرحلة. وباستطاعتهم المضيّ لأبعد من ذلك، لأنّهم يفتقرون للفهم العميق للأصل المادي للدين وعملية تطوّره الاجتماعي.
والقسم الأكثر تقدّما ضمن طبقة العمّال، هؤلاء الذين يتقدّمون على زملائهم، الذين نفضوا عن أنفسهم غبار الجهل وخلعوا عباءة الخرافة نهائياً. وأفضل سبيل للوصول إلى هذه الغاية يمرّ عبر المعرفة العلمية _الرأسماليون بإمكانهم سلوك تلك الدرب أيضاً_ وهو موجود ضمن نمط حياة طبقة العمال. نحن دائماً نقابل عمالاً بعيدين كل البعد عن الثقافة أو المعرفة، لكن فيما يخصّ الدين، فإنّهم لديهم قناعة بأنّه مجرّد ((ترّهات)).
وإذا سألتهم كيف توصّلوا إلى استنتاجاتهم اللادينية، تراهم لايستطيعون ذلك، لكنّهم متأكّدون أنّ الدين مجرّد تفاهة. إنّهم يمقتون أولئك الذين يعظون ويتظاهرون بممارسة المسيحية والالتزام بتعاليمها. قد يقبلون “الحسنة” عندما يكونون جائعين، لكنهم يحتقرون الشيء نفسه بالإضافة إلى تجّار الحسنات الذين يتطفّلون ويتدخّلون بشؤونهم المتواضعة.
قد يقوم الرأسمالي بفعل الصلاة، ويقول: ((أعطِنا خبزنا كفاف يومنا))، لكن كما قال بول لافارغ بذكاء: ((ولا تعطِنا عملاً)). إلا أنّ العامل الحديث لا يؤمن بالصلاة من أجل الخبز. إنّه يعلم حق العلم أنّه إذا لم يعمل فإنّه لن يأكل، بل سيتضوّر جوعاً، أو يلجأ للتسوّل أو السرقة. إنه لا يؤمن بضربات الحظ. لا ينتظر أقارب أثرياء له ليموتوا ويتركوا له ثروة طائلة. ارتفاع سوق الأسهم أو انخفاضه لا يعني له شيئاً. كما أنّه لا ينتظر استجابة آلهة غامضة لصلواته. لقد علّمته تجربته في الحياة أنّه لكي يأكل هو وعائلته، فعليه العمل من أجله وأجلهم واستحقاق خبزهم اليومي عن طريق جهوده العقلية والجسدية. إذن نلاحظ أنّ أسلوب العامل في الحصول على خبزه اليومي مختلف تماماً عن أسلوب الرأسمالي. قد يكون الأخير يحصد ملايين الدولارات وهو يلعب الغولف أو يبحر في البحر على متن يخته… (فإلهه صالح بالنسبة له). أمّا العامل على احتكاك متواصل مع العجلات الشحمية للآلة في موقع مختلف تماماً. إذ عليه التخلّي عن ساعات طويلة من طاقة حياته القصيرة كل يوم في سبيل الحصول على بضعة دولارات بائسة، لكنها ضرورية من أجل استمرار حياته وحياة عائلته.
العمّال الحاليون مختلفون عن عبيد الأرض في الماضي. الفلاح أو العبد الذي كان يعمل في الحقول، على احتكاك بالطبيعة، لكنّه جاهل تماماً بعوامل الطبيعة وطريقة سيرها، كان من المحتّم أن يكون مؤمناً بالخرافات. كان أمياً. وكان يؤمن بأشياء وأمور سيضحك منها العامل الحالي. فإذا نفقت بقرته أو حصانه، كان يقول: ((هذه إرادة الله ومشيئته)). وكان سيظنّ أنّ ذلك عقاب من الله على ذنوبه ومعاصيه. وكان يهرع إلى الصليب أو الماء المقدّس.
والعامل داخل المصنع الحديث لديه خبرة مماثلة. فعندما تتوقف آلته عن العمل. لكنّ العامل لا ينسب ذلك لأسباب ماورائية غير طبيعية. إنّه لا يؤمن بأنّ الله له علاقة بذلك. كما أنّه لا يهرع إلى الصليب أو الماء المقدّس، بل نحو علبة الزيت ومفتاح الربط. إنه مادي بالممارسة. فهو ينطلق عادةً من السبب إلى النتيجة. وعندما يدخل المصنع، فإنه يخلع عنه جميع مخاوفه والأمور التي تقلقه ويتركها عند الباب. فإذا لم يتصرّف كمادي، فإنّه سيخسر إصبعه أو يده، أو ربّما حياته. إنّه يراقب باستمرار الأسباب الطبيعية ويفكّر فيها مطوّلاً، إنّه في الواقع ليس لديه وقتاً لأي شيء آخر.
وعندما يخرج العامل من المصنع، فإنّه يظلّ في بيئة ميكانيكية آلية تتفاوت درجتها حسب البيئة. فهو يرى السيارات والدراجات تسير في كل مكان من حوله. قد يصل إلى منزله بالقطار السريع. إنّه يستخدم الهاتف، ويستمع إلى الراديو، إلى الصوت الخارج منهما من على بعد مئات وآلاف الأميال، محمولاً إليه عبر الأثير. يمكنه إطفاء الأشياء وإعادة تشغيلها بكبسة زر. كل ما يفعله أو يتعامل معه يوازي، أو حتى يتجاوز “المعجزات” التي وصفها الكتاب المقدس. إنّه يعلم ما يمكن فعله وما لايمكن فعله. إنّه يشكّ بل لا يؤمن على الإطلاق بقيامة الموتى. فهذا لا يحدث في هذه الأيام. بل إنّه يضعها بجانب قصص الجنّيات، العفاريت، جاك قاتل العمالقة، وسانتا كلوز.
في حين أنّ البيئة التي يعيش ضمنها العامل تزيل الخرافات من رأسه وتساعده على البحث عن سعادته في هذا العالم، وليس في أي عالم ما بعد القبر، إلا أنّها لا تزيل من عقله _وبشكل كلّي_ فكرة أنّ النظام الاجتماعي الحالي بأحسن ما يرام. بل إنّه عبارة عن تجربة أخرى من النوع المادي سيكون لها دور كبير في تنويره اجتماعياً. إنّها تجربته الاقتصادية.
يثبت العامل المفكّر اليوم أنّه ينتج هو وأقرانه ثروة أكثر من الجيل الماضي من العمّال. فالوحوش الميكانيكية العظيمة التي صنعها هو وأصحابه تطحن المواد الخام وتحوّلها إلى منتوجات صناعية بسرعة قياسية. ومع ذلك، وبعضّ النظر عن الأشياء الكثيرة والجميلة التي ينتجها بكميات هائلة، إلا أنّه يجد نفسه غالباً محروماً من أساسيات الحياة. إذ يتمّ طرده من عمله من حينٍ لآخر. وكثيراً ما يجد نفسه عاطلاً عن العمل، وفي كل مرة يفقد فيها احد أصدقاءه ورفاقه في العمل. إنّه يرى الملايين عاطلون عن العمل ولعدّة أشهر. إنه يعرف أنّ في العديد من بلدان العالم هناك ملايين العاطلين عن العمل وبشكل دائم، يتوقون للعمل لكنّهم لا يجدون فرصة. إنّه يلاحظ أيضاً أنّ الرأسماليين، ملاّك الصناعات، لا يملكون الخبرة والتجربة ذاتها، بل إنّها مختلفة عن تجربتهم وخبرتهم. بل إنّ الثروة تغمرهم هم وعائلاتهم. إنّه يراهم وهم ينفقون ثرواتهم على الرفاهية والأبهة أكثر ممّا يكسب هو في عام واحد. ومن هذه البيئة المادية التي يعيش فيها، من هذه التجربة الاقتصادية، يتعلّم العمّال أنّ النظام الاجتماعي الحالي، بقدر ما يتعلّق الأمر بهم، هو نتاج الترس والعجلة.

19) البروليتارية الثورية

عندما وقف المزارع في الماضي وجهاً لوجه مع ظروفه ومشاكله الاجتماعية، عندما شعر بثقل سياطه أسياده ولسعات الجوع ببطنه، كان يواسي نفسه بالاعتقاد أنّ أوقاته السعيدة بانتظاره في مكان ما وفي زمانٍ ما بعد موته. لكنّ العامل الحالي، الذي لا يؤمن بالحياة بعد الموت ولا بالسعادة ما وراء القبر، يوجّه انتباهه لإيجاد حلول لمشاكله هنا على الأرض. إنّه يرى حوله طبقة طفيلية عاطلة، تتمثّل في بعض الأحيان في الجيل الثالث أو الرابع من العائلات الرأسمالية الثرية، أي الذين لم يشاركوا بأيّ عملية إنتاج من أي نوع. كما أنّه يرى الطبقة المعدومة التي لاتملك شيئاً، الطبقة التي ينتمي إليها هو نفسه، تقوم بكل الأعمال المفيدة والمثمرة والمنتجة. إنّه يدرك أكثر فأكثر أنّ البروليتاريون، طبقة العمّال المأجورين، هي التي تدير عجلة الإنتاج، وأنّها هي التي تحمل على كاهلها العملية الإنتاجية من الأعلى إلى الأسفل.

20) التنظيم والتحرّر

منذ حوالي جيل مضى، كان بإمكان عدد معيّن من العمّال ترك عملهم والبدء بعمل خاص بهم. لكنّ تلك الأيام قد ولّت مرةً وإلى الأبد وقد استفاق العمّال لهذه الحقيقية. لقد تضخّمت الصناعات اليوم وباتت تحتاج لرأس مال ضخم لتشغيلها. فقد ولّت أيام ورشات العمل الصغيرة، والمحال الصناعية والحرفية. فحقل العمل الصغير، والتجارة المفردة، والحرف الصغيرة، جميعها قد ابتلعها المخزن الكبير وتقدّم نظام المخزن الضخم وفروعه المتعدّدة.
من هذه البيئة المادية انبثق الفكر بالنسبة للفئة المتقدّمة من الطبقة العاملة، فليس هناك مهرب من عبودية الأجر بالنسبة لهم ولأحفادهم من بعدهم. لقد بدأوا يدركون أنّه لا يوجد حل نهائي لمشاكلهم، وأنّهم عاجزون كأفراد بمفردهم، وليس أمامهم سوى عبودية الأجر كسبيل للحياة، وأنّهم يعملون ليل نهار لتتراكم الملايين عند طبقات غير نافعة، طبقات ليس لها أي دور اجتماعي سوى أن تجمع الفوائد والأرباح، وتحصد أتعاب العمّال.
وعندما يدرك العامل أنّ مشكلته لا يمكن حلّها بالعمل الفردي وحده، فإنّه يتوجّه للعمل الجماعي، أو التنظيم. إنّه يرى أنّ عجلات التقدّم الاجتماعي لا يمكن إدارتها إلى الوراء، وأنّ الصناعات الكبرى لا يمكن تقسيمها إلى صناعات أصغر، ورشات عمل صغيرة. فالتملّك الجماعي لوسائل الإنتاج هو الحل الوحيد لمشكلته: فالمطاحن، المناجم، والمعامل يجب أن تسيطر عليها الجماعة، المجتمع.
الإنتاج الجماعي، أو إخراج كميات هائلة من البضائع والسلع المعيارية على يد جيوش عظيمة من العمّال المنتجين، هو الأساس المادي والاقتصادي للفكر الشيوعي.
التملّك الجماعي من قبل المجتمع ككل هو السبيل الوحيد والممكن للتخلّص من نير العبودية الحالية. لقد أغلق المخرج الواسع للهروب الفردي. ولا يوجد سبيل للتخلّص من نير العبودية واحتكار الطبقة الطفيلية سوى العمل الجماعي للطبقة العاملة، عندها _وعندها فقط_ ستتخلّص طبقة العمّال من الفقر والجوع مرة وإلى الأبد.
كل عامل ذكي يعرف تمام المعرفة أنّه إذا كان هناك فقر فإنّه ليس ناتجٌ عن النقص والندرة، بل على العكس، من فائض الإنتاج. ليس هناك أي خلل في عملية الإنتاج، بل تسير على أحسن ما يرام. بل الخلل يتمثّل في اختلاس الإنتاج وسرقته. ولا يمكن سوى للعمّال ذوي الفهم الصحيح والواضح لعالمهم الاقتصادي والمادي الذي يعيشون فيه أن يحلّوا هذه المشكلة القديمة قدم الزمن نفسه. وقد باتت أدوات الإنتاج ووسائله الآن في متناول أيدي العمّال. وأوّل خطوة تتمثّل في السيطرة على السلطة السياسية وتأسيس حكومة بروليتارية. أمّا الخطوة الثانية فتتمثّل في تأميم كافة الصناعات.
هناك الكثير من العقبات التي تواجه الطبقة العاملة أثناء كفاحها للوصول إلى هدفها، ليس أقلّها حالتهم العقلية. يقول كارل ماركس ((إنّ عبء تراث جميع الأجيال السابقة مثل جبال الألب على عقول الأجيال الحية)). وهذا هو عين الحقيقة للأسف بالنسبة للطبقة العاملة. فما زال العمّال مثقلون بالكثير من التقاليد والتراث. مازالوا يحملون الكثير من المعتقدات الدينية التي تنتمي إلى الماضي، معتقدات وأفكار خرجت من قلب الظروف والأحوال الاقتصادية والمادية التي عفا عليها الزمن. وهذا مردّه طبعاً إلى التلقين الذي تلقّوه على يد طبقة الأسياد، التي يسمّى التعليم.
لكنّ البيئة المادية والظروف الاقتصادية المتغيّرة، التي أخرجت أشكال دينية جديدة للطبقات السابقة، لن تأتي بأي نموذج ديني جديد للطبقة الحالية.
فالوعد بسعادة أبدية بعد الموت كتعويض عن الفقر والمعاناة في الوقت الحالي يقابلها البروليتاريون الجدد بحركة سياسية جديدة، وليس بدين جديد، حركة سياسية بوسع العالم بمنظورها، وبهدف حالي، الآن وهنا، وليس في حياة أخرى هناك.
هذه الحركة اللادينية، بأسسها الاقتصادية والمادية، وأهدافها الاقتصادية والسياسية، هي الأمل الوحيد والأخير لعمّال العالم. وشعارها الأساسي والأول هو: ((يا عمّال العالم اتّحدوا… فلن تخسروا شيئاً سوى أغلالكم، وستفوزون بالعالم كلّه))

انتهى

من أسرار النفس البشرية

سلسلة محاضرات  للدكتور

موسى الجو يسر

إذاعة طريق الإسلام على شبكة الانترنت

                                                                                                                                 

 

أعدها للنشر

د. سيد سليمان

rahmah11@ maktoob.com

 

0 هل تجد صعوبة ..في فهم بعض الناس  ؟

0 هل تقابل شخص لأول مرة .. وتحس أنك  تعرفه.. منذ مدة طويلة  ؟

0 هل تجد نفسك على خلاف مع رئيسك  .. أو  زملاءك  في العمل  ؟

0 هل تجد صعوبة في السيطرة على موظفيك   ؟

0 هل تجد صعوبة في التعامل مع  زوجتك  ( زوجك  )  أو  أبناءك    ؟ 

إذن ..مرحبا بك في هذا العالم الغامض العجيب .. عالم النفس البشرية..نتعلم ما لم  يكن معروفا لنا من قبل .. نرى ونحس ونقرأ الناس من حولنا .. كأنهم كتاب مفتوح أمامنا

0  توجد 8 صفات أساسية في كل البشر .. تتوزع هذه الصفات الثمانية.. عبر أربع زوايا متوازنة ..مثل توازن كفتى الميزان ..في كل زاوية صفتين.. ومن امتزاج هذه الصفات.. تنتج شخصية الإنسان.. ولمعرفة كل هذه الأمور.. لزم أن نسأل أربعة أسئلة  :

1- من أين يستمد الإنسان طاقته ..وحيويته ..ونشاطه ؟

هل من   عالمه الداخلي.. أم من العالم الخارجي ..من خلال تفاعله مع الآخرين..؟

أ- من العالم الخارجي……… منفتح على العالم   extroverted

ب- من العالم الداخلي …….. منطوي على ذاته  introverted    

وكلا الصفتين موجودتان في كل البشر ولكن هناك ميل إلى صفة دون الأخرى

2- كيف يستقبل الإنسان المعلومات من الخارج  ؟ 

أ-عن طريق حواسه الخمسة  ……….. حسي sensor    

ب- عن طريق حاسته السادسة……….حدسي intuitive  

وكلا الصفتين موجودتان أيضا في كل البشر .. ولكن هناك ميل لصفة دون الأخرى .. وكذلك كل الصفات التالية .. موجودة لينا جميعا ولكننا نميل في الغالب إلى صفة دون الأخرى

3- كيف يتخذ الإنسان قراراته  ؟

أ-عن طريق العقل والمنطق ……… عقلاني.. مفكر thinker  

ب-  عن طريق العاطفة والقلب …… عاطفي .. مشاعري feeler  

4- كيف ينظم الإنسان العالم من حوله  ؟ 

أ- عن طريق السيطرة على الأحداث والتحكم فيها……….حكم judger  

ب- التفاعل مع الأحداث وترك الخيارات مفتوحة ……….. مدرك بحواسه perceiver

***

وجميع هذه الصفات ..تولد معنا جميعا .. ونحن ننميها ..أو نضعفها .. ولدى كل منا ميل.. نحو صفة.. دون الأخرى .. ولكن كلا الصفتين موجودتين  داخل كل منا.. في كل وقت .. مثل ما أن لكل واحد منا يد يمنى.. ويد يسرى ..في كل وقت .. ومن تداخل هذه الصفات.. تنتج شخصياتنا المختلفة .. وهذا هو موضوع هذا العلم الجديد ..المعروف بعلم أنماط الشخصية  (personality types    )..والذي بدأ على يد العالم السويسري.. كار ل جوستاف جونز .. أحد تلامذة العالم النمساوي.. سيجموند فرويد ..

******

1-من أين يستمد الإنسان طاقته وحيويته ..؟

إما من  خارج نفسه .. من خلال تفاعله مع الآخرين .. أو من داخل نفسه .. من عالمه الخاص الداخلي .. ونحن نعيش الاثنين معا في كل وقت .. فنحن نعيش في العالم الخارجي عندما نكلم الآخرين مثلا .. ونعيش في العالم الداخلي عندما نقرا كتاب في جو  هادىء .. ولكن بعضنا يميل إلى أن يعيش في عالم دون الآخر .. ولمعرفة العالم الذي تفضله ..اسأل نفسك الأسئلة التالية  :

0 ما الذي يمدك بالطاقة والحيوية .. هل التفاعل مع الآخرين .. أم جلوسك مع نفسك ؟

0 أين تركز طاقتك .. هل خارج نفسك مع الناس .. أم داخل نفسك مع أفكارك الداخلية  ؟

0 هل تفضل قضاء اغلب وقتك مع الناس .. أم مع نفسك وحيدا  ؟

0 هل تفضل العمل في عدة مشاريع في وقت واحد .. أم في مشروع واحد حتى تنتهي منه  ؟

0 هل تشعر بالراحة أكثر عند عمل الأشياء أولا ثم التفكير فيها .. أم التفكير العميق أولا ثم البدء في العمل  ؟

0 هل أنت اجتماعي .. أم محافظ قليل الاختلاط  بالناس ؟ 

ا- المنفتح على العالم ………..extroverted  

0 يكون أكثر حيوية  مع الناس .. وإذا جلس وحيدا يشعر بالاكتئاب  والضيق

0 يحب أن يكون في مركز وبؤرة اهتمام الآخرين

0 يفكر بصوت عال .. ومن السهل معرفة أفكاره

0 حلو المعشر .. سهل التعامل معه .. يألف الناس ويألفونه  

0 يشارك الآخرين تفاصيل حياته الشخصية

 0 صادق جدا مع نفسه …. مثال ……… أبو بكر الصديق رضي الله عنه

0 يبدأ الكلام دائما ..يتحدث أكثر مما يسمع ..يتكلم  في أكثر من موضوع.. في وقت واحد 

0 يتفاعل مع الآخرين.. بكل نشاط وحماس .. يتفاعل مع الحدث بسرعة.. وبدون تفكير .. ثم يفكر .. ليس عنده هدوء …     0 مستوى الحيوية.. في ارتفاع وانخفاض دائم 

ب- المنطوي  إلى ذاته ……. introverted   

0  يكون أكثر حيوية ..عندما يجلس مع نفسه .. تفاعله مع الناس محدود

0 يجلس في الطرف ..ويتجنب أن يكون تحت الأضواء.. أو في بؤرة الاهتمام

0 لا يبادر بالكلام أبدا.. بل يرد على الكلام فقط

0 يفكر بعمق داخل نفسه … مثال ……. عمر بن الخطاب رضي الله عنه

0 لا يشارك الآخرين تفاصيل حياته الشخصية .. غاض .. قليل الأصدقاء

0 يستمع أكثر مما يتكلم .. عميق الفكرة .. عميق التركيز

0 يحتفظ بمستوى ثابت من الحيوية .. يحتفظ بالحيوية لنفسه

0 يتفاعل مع الحدث بعد أن يفكر بعمق .. لا يستعجل ويتأنى

0 يتحدث عن الأمور بعمق .. ويركز في قضية واحدة

*****

2- كيف يستقبل الإنسان المعلومات من الخارج  ؟

0 كل منا يستخدم الحواس الخمس بالطبع .. عندما نتذوق الطعام .. أو نرى الألوان المختلفة.. وهكذا .. وأيضا   كل منا يستخدم الحدس والإلهام ..عندما نفكر في المستقبل مثلا .. ولمعرفة إلى أ ى الجهتين تميل أكثر .. اسأل نفسك هذه الأسئلة

0 هل تبدى اهتمام أكثر بالحقائق والتفاصيل .. أم بالمعاني وبالارتباط بين الأشياء  ؟

0 هل أنت أكثر واقعية ..ومنطقي .. أم أكثر خيالا وإبداعا  ؟

0 هل تحب الأفكار الجديدة لانها ذات مغزى.. و يمكن الاستفادة منها واقعيا .. أم فقط لأنها جديدة  ؟

0 هل تستخدم مهارة انت متمكن منها .. ام تشعربالملل عندما تتقن هذه المهارة ؟

أ- الحسي ……. sensor    

0 يثق في الحقائق الثابتة المؤكدة  .. ولا يثق في الخيال

0 واقعي .. منطقي .. يفضل العملي المفيد من الحقائق .. موضوعي

0 يتعلم ويتقن  المهارات التي يحتاجها في حياته العملية … مثال ….أبوبكر الصديق

0 محدد .. واضح الكلام .. ملتزم بكلمته .. يشرح بالتفصيل .. دقيق في وصفه

0 منظم .. مرتب .. لديه القدرة على التكيف مع الواقع .. منهجي

0 يعيش اللحظة الحالية

ب-الحدسي …….. intuitive  

0  يثق بالإلهام.. والاستنتاج.. والاستنباط .. ينظر للصورة العامة.. دون الدخول في التفاصيل

0 يفضل الجديد فقط لأنه جديد .. ويثير إبداعه واهتمامه .. مثال …. الشعراوى ..عليه رحمة الله

0 مبدع .. يحب الخيال والابتكار .. يبحث في المعاني والارتباط  بين الأمور  

0 ينتقل من نقطة  إلى أخرى .. ويربط بينها ( الكليات )

0 يستخدم القياس والرموز.. والتشبيه.. والمجاز

0 يعيش في المستقبل أكثر من الحاضر

0 يتكلم في أكثر من موضوع في وقت واحد

*****

3- كيف يتخذ الإنسان قراراته  ؟

– من خلال الحقائق المنطقية العقلانية ………….. مفكر ..عقلاني  thinker  

– من خلال الأقرب إلى القلب  و المبادىء والقيم ………عاطفي .. مشاعري feeler  

0  وكلنا نكون مفكرين ..عندما نفعل الصواب ..بغض النظر عن المشاعر .. مثلا عندما نشترى ثوب واحد فقط من نفس اللون .. لأنه  لا داعي لوجود ثوب آخر من نفس اللون .. وكلنا أيضا نكون عاطفيين عندما نشترى شيئا ما .. فقط لأننا نحبه .. بدون سبب منطقي .. ولمعرفة إلى أي العالمين تميل .. اسأل نفسك هذه الأسئلة   :

0 هل تتخذ قراراتك بعد حساب السلبيات والايجابيات .. والمكسب والخسارة .. أم تتخذ القرار الأقرب إلى قلبك  ؟

0 هل تميل إلى العقلانية والحياد .. أم إلى القلب والإحساس بمعاناة الآخرين   ؟ 

0 هل تلتزم بالحق والصدق.. حتى لو تسببت في جرح مشاعر الآخرين ..أم أنت أكثر دبلوماسية ومناورة .. حتى لو اضطررت أحيانا إلى الكذب ؟

0 هل أنت مقتنع أكثر بالحوار المنطقي العقلاني .. أم بالحوار العاطفي المليء بالأحاسيس  ؟

0 هل ترى أن الحزم ميزة .. أم تفضل أن تكون طيب القلب   ؟

أ- المفكر ..   العقلاني ……  thinker       

0ظهره مستوى للخلف  ( يسمع ويحلل ما يسمعه   ) .. محايد المشاعر .. عقلاني ومنطقي

0 عادل ومنصف .. ناقد.. يرى الخطأ والخلل دائما ..ولا يعجبه شيء

 0 يقول الحق ولو على نفسه .. صادق جدا .. ليس لديه أي نوع من الدبلوماسية

0 يراه الآخرون بلا قلب ..  وهذا غير صحيح .. فهو يرى المشاعر مهمة فقط إذا كانت منطقية

0 متحمس..ولديه طاقة كبيرة للعمل  .. مثال…….عمر بن الخطاب 

0 يفضل أن يكون المرء صادقا على أن يكون بارعا

ب- العاطفي ..المشاعرى ……. feeler

0ينحنى للامام  ..كأنه يقول ..أنا أحتويك في قلبي .. يحب أن يسعد الآخرين.. ويشكرهم .. ويثنى عليهم

0 دبلوماسي ومناور .. ولا يضايق منه احد .. لين .. يقدر مشاعر الآخرين

0 عاطفي .. مرهف الحس .. صاحب أخلاق عالية .. يحب أن يشكره.. الناس ويمدحونه

0 المشاعر عنده مهمة ..ساء كانت منطقية أم لا .. الانسجام والجمال هو الهدف

0 يتحمس إذا نال رضاء الناس من حوله … مثال ……… ابوبكر الصديق

0 يفضل أن يكون المرء بارعا على أن يكون  صادقا

*****

4- كيف ينظم الإنسان حياته .. والعالم من حوله  ؟ 

كل منا يستخدم صفة الحكم judger   عندما نقوم بعمل قائمة.. بما سوف ننجزه غدا من أعمال مثلا .. وأيضا كل منا يستخدم صفة المدرك بحواسه  perceiver   عندما نؤجل اتخاذ قرار.. ونبحث في البدائل المتاحة  (  التحري  )  ..وايضا عندما نتفاعل بتلقائية مع الحدث دون تحكم فى الحدث ..( يؤجل لاخر دقيقة  ) .. ولمعرفة إلى أي الفريقين تميل .. اسأل نفسك الأسئلة التالية  :

0 هل تتخذ القرار في سرعة وسهولة وحسم .. أم تؤجل اتخاذ القرارات إلى آخر لحظة   ؟  

0 هل تفضل الحسم .. أم تفضل ترك الاختيارات مفتوحة    ؟

0 هل تفضل التحكم في الأحداث .. أم ترك الآخرين يختارون كيفما شاءوا   ؟ 

0 هل تلتزم بالمواعيد بدقة.. وتقدر الوقت .. أم  تتأخر دائما ..ولا تستطيع التحكم في الوقت   ؟

0 هل أنت منظم في حياتك .. أم تجد صعوبة في تنظيم الحياة من حولك   ؟

0 هل تفضل العمل ثم الراحة والاستجمام  .. أم دائما تؤجل الواجبات.. إلى آخر وقت ممكن  ؟  

أ – الحكم …….judger

0 يحب أن يحسم الأمور .. ويشعر بسعادة كبيرة بعد اتخاذ القرارات

0 العمل أولا ثم الراحة والاستجمام .. يصنع الأهداف ..ثم يسعى  إلى تحقيقها

0 حاسم .. لا يتردد كثيرا .. يرى الوقت ضيق باستمرار .. صارم في مواعيده

0 يحب معرفة تفاصيل الأحداث

0 مثال ……. أبو بكر الصديق

  ب- المدرك بحواسه ( التحري )……. perceiver

0 يترك الاختيارات مفتوحة دائما .. يحب التحري واخذ المعلومات

0 غير حاسم .. يغير من أهدافه.. كلما حصل على معلومات جديدة

0 استمتع أولا ثم قم بالعمل لاحقا .. فالوقت طويل أمامك 

0 تلقائي .. مرن .. يتكيف بسرعة مع الظروف المحيطة .. ومع أي وضع جديد

0 يهتم بمراحل التنفيذ ..  وليس النتيجة النهائية للعمل  

0 بطيء في التنفيذ .. يستمتع بان يبدأ في المشروعات لا أن ينهيها

0 يترك حياته مرنة لكل الاحتمالات .. المواعيد مرنة جدا

0 يحب المفاجآت .. ويؤخر كل شيء لآخر لحظة

تلقائي .. عفوي

0 مثال….. الشعراوى

1- منفتح .. حدسي ..مشاعري .. حكم …………… (  أخصائي العلاقات العامة   )….(  EIFJ…ENFJ    )

0 لديه قدرة عجيبة على فهم الآخرين  وقيادتهم

0 أهم شيء في حياته هو علاقته بالآخرين .. يهتم جدا بالآخرين ..وبكلامهم .. يفهم الناس جيدا

0 يستطيع بسهولة قراءة الآخرين .. ويؤثر فيهم بالتالي بسهولة أيضا .. ويستطيع أن يقود مجموعة أثناء النقاش ..بكل سهولة.. بغض النظر عن نوعية من أمامه من الناس

0 لديه مشاعر فطرية فياضة ومتأججة .. رقيق .. مرهف الحس .. لا يضايق أحدا أو يجرحه 

0 سريع الاستجابة للثناء و  المديح  .. وأيضا النقد .. ويأخذ النقد بصورة شخصية .. وأحيانا يسبب نفور الناس منه

0 يساعد الآخرين في الوصول إلى ذواتهم .. يذكر لك حقائق عن نفسك قد لا تعرفها أنت.. ويذكر لك كيف تستخدمها  

0 سمعته طيبة  مع الجميع .. لا يتقاتل مع أحد .. طاهر وطيب القلب ..سلامه رقيق ..ولا تكاد تحس بيده عندما يصافحك

0 يساعد الآخرين ويدعمهم ..ويطورهم ويوظف قدراتهم .. قائد ملهم.. وتابع مخلص أيضا

0 مميز ومشهور..  خصوصا في المسائل النفسية 

0 مبدع .. قوى .. ذو بصيرة   ثاقبة .. ذو نظرة مستقبلية .. مثالي

0 محاضر ممتاز .. خصوصا فيما يتعلق بالاستشارات النفسية .. والعلاقات اليومية

******

2- منفتح .. حدسي .. مشاعري .. مدرك بحواسه ………..(    الملهم    )….( ENFP       )

0 شعاره في الحياة .. كل شيء ممكن .. يعتقد انه يستطيع أن يفعل أي شيء .. وهذا صحيح إلى حد كبير

0  علاقته طيبة مع الناس ..فهو لا يستطيع  العيش بدون الناس .. ويحس بالملل والاكتئاب  إذا جلس وحيدا

0 عنده قدرة عجيبة على رؤية الاحتمالات ..والتنبؤ بالمستقبل ..

0 مبدع .. عنده مليون بديل .. ومليون احتمال .. ويصفها كلها بدقة متناهية 

0 عنده حس راقي ..ويفهم الناس بطريقة عجيبة..  صاحب مشاعر دافئة .. رقيق القلب .. لا يتقاتل مع احد

0 يفهم تعقيدات النفس البشرية.. بمنتهى البساطة .. وأيضا يفهم تعقيدات النظريات العلمية بمنتهى البساطة .. لكنه يميل إلى الجانب الانسانى  أكثر 

0 قدرته عالية على التأقلم .. والتلقائية ..والليونة.. والاستجابة لأي طارىء جديد

0 حماسي جدا .. وحماسه معدي .. سرعان ما ينتشر  و يعدى  الآخرين

0 صاحب روح عالية .. متطلع .. مبدع .. صاحب خيال واسع .. عبقري

0 منطقي .. خصوصا فيما يتعلق بالناس

0 شرطه الوحيد للتعامل مع المشكلات .. هو أن تحوز على اهتمامه .. وما لا يتفاعل معه .. فثق تماما انه لا يفهمه .. كلمة السر في التعامل معه .. أن تسأله ماذا يمكن أن نفعل في ..؟

0 سريع الوصول إلى الحلول .. على استعداد دائم لمساعدة أي شخص يطلب مساعدته

0 حياته اليومية مع الناس ..كلمة السر عنده هي الناس

0 لديه القدرة على صنع المستحيل في ثواني معدودة .. عبقري في اختراع الأفكار والبدائل

0 يضع أسباب  منطقية لأي  شيء يريده .. أسباب وجيهة للاعتذار

0 لا يحضر لأي موضوع .. بل يرتجل دائما

0 يحب أن يتقبل الناس عمله .. وان يثنوا عليه .. ويمتدحوا عمله .. فكل ما يطلبه هو كلمة حلوة

0 سريع الكلام ..والحركة.. والمشي.. لديه طاقة جبارة

0 يكفيه الإشارة لكي يفهم ما تريد .. وكثرة كلامك قاتلة بالنسبة له

0 من السهولة قيادته والتعامل معه

******

3-منفتح ..حدسي .. مفكر .. حكم .. ………………..(    قائد ملهم    )..( ENTJ       )

0 علاقاته عريضة مع الناس .. له بصمات  ساحرة  على  من حوله   

0 صاحب قدرات هائلة .. مبدع .. عبقري .. ملهم

0 قدرته عجيبة على تخيل المستقبل .. وتنفيذ ما يتخيله على ارض الواقع 

0 قوته في تفكيره .. منطقي .. عقلاني .. منظم .. مرتب

0 شعاره .. المدير التنفيذي..  والقائد الميداني

0 يستمتع بالتحدي إلى أقصى درجة .. (  دمه كله تحدى  )

0 كل شيء على ما يرام .. كل شيء تحت سيطرتي

0 كل شيء عنده يحتاج إلى إدارة وقيادة ..حتى يحقق الأهداف المرجوة منه

0 صريح جدا.. يقول ما يعتقده  بصراحة.. لان هذا هو الحق والعدل .. ولا يقصد الإهانة.. لكنه يرى أن هذا هو الحق  

0 حاسم ..صارم.. قوى .. لا يؤجل ولا يسوف

0 يقود الجميع.. والجميع يلهث خلفه لسرعته.. قيادي ..في أي مكان ..وأي نشاط .. يطور من حوله ويفهمهم

0 عبقريته في الإدارة .. يفهم دقائق الأمور وينظمها

0 لديه مهارة عجيبة.. في أي عمل يتطلب التفكير.. والتحليل المنطقي

0 سريع الوصول للحلول .. وحلوله منطقيه.. ومرتبه

 0 الإثارة ..والتحدي ..وصنع المستقبل ..هي حياته

0لديه قدرة عجيبة على مخاطبة الجماهير

0 اهتماماته متعددة .. يحب أن يضيف معلومة جديدة لخبرته ..كل يوم ..وبالتالي فهو دائما في تطور مستمر

0 يقرأ كثيرا وفى أي موضوع

0 يجلس مع الجميع .. الصغير والكبير .. الغنى والفقير .. ويخرج منهم بالحكمة

0 لديه ميل فطرى للقيادة  والتنظيم .. والتقاط الخلل ومحاولة  إصلاحه  

0 هو رجل بأمة كاملة ..( وحده )

0 يصنع النظريات من خياله .. ويطبقها في الواقع العملي

*******

4- منفتح .. حدسي .. مفكر .. مدرك بحواسه ………….. (  المبدع   ) …(   ENTP  )

0 علاقته بالناس عريضة .. يستمد طاقته من التفاعل مع الناس

0 مبدع من الطراز الأول .. يتكلم في أكثر من موضوع في وقت واحد .. سريع الكلام

0 تلقائي . . يتكيف مع  أي وضع .. منطقي في تفكيره

0  يجيد عمل أشياء كثيرة .. ويربط بينها جميعا ..بخيط واحد ..منطقي..  وبسهولة

0 حاذق.. مبدع ..ماهر ..لماح .. ذكى للغاية .. يرتجل ولا يحضر لأي موضوع

0 يستمتع بوجوده مع الآخرين .. ويستمتع الآخرون بوجوده بينهم

0 يستمتع بالنقاش المنطقي كما يستمتع بالعسل .. قدرته فائقة في الحديث والإقناع 

0 واسع الحيلة ..لديه حلول كثيرة .. خصوصا في المشاكل الجديدة والصعبة

0 يكره الروتين والنظام.. لأنه يقيد حركته

0 يتحرك من أمر مثير إلى أمر مثير آخر بسرعة

0 لديه الأسباب المنطقية المقنعة لأداء أي عمل يريد

0 يرى العلاقات ..والارتباطات بين الأشياء ( الكليات ).. وينظر للعالم من حوله.. نظرة عامة .. ويبحث عن الفرص المتاحة.. والبدائل الممكنة ..والاحتمالات المتعددة

0 يتنبأ بأشياء مستقبلية .. لديه رؤية مستقبلية واضحة

0 لديه قدرة كبيرة على أن يفهم كيف يعمل النظام بالتفصيل ..وبالترتيب خطوة بخطوة .. وأيضا يفهم التداخلات بين الخطوات

0 يحب المغامرة والتحدي .. ليه قدرات إبداعية هائلة

0 مثال….. الشعراوى ..عليه رحمة الله

 

5- المنفتح .. الحسي  الواقعي .. المشاعرى .. الحكم ………..(  مقدم العناية للآخرين   ) ..(  ESFJ  )

0مثال لهذه الشخصية …. أبوبكر الصديق رضي الله عنه

0 مشاعره فياضة .. قلبه رحيم.. يتفاعل مع الناس.. شعبي ..يحس بمعاناة الناس

0 صاحب ضمير حي .. له نظرة صائبة .. فطرته أن يساعد الناس ..في كل مكان

0 يحتاج إلى الانسجام مع من حوله .. وإذا وجد في مجموعة لا ينسجم  معها .. فانه يتضايق .. ولا يستطيع أن يعبر عن نفسه .. لا يحب أن يضايق أحدا أبدا ..عنده قدرة عجيبة على صنع هذا الانسجام والتناسق

0 عنده قدرة عجيبة على ربط الناس بعضهم ببعض ..وصنع الانسجام بينهم

0 دائما مشغول بعمل الخير للناس .. ويعمل بشكل أفضل.. إذا قدره الآخرون وشجعوه  

0 حازم.. صارم .. ينظم الأمور .. وينظم الناس ..لكي ينجزوا الأهداف في الوقت المحدد

0 صاحب ولاء شديد .. ووفاء نادر .. حتى في أحلك الظروف

0 يهتم بكل الأمور.. الصغيرة والكبيرة   

0 يتوقع من الآخرين أن يكونوا مثله

0 يحب الثبات ويكره التغيير .. يحب أن يحس بالأمان دائما .. ثابت على المبدأ

0 اجتماعي .. منطلق.. أصحابه كثيرون .. يألف الناس ويألفونه .. موجود في المناسبات دائما .. يهتم بأهله القريبين جدا .. وأيضا بجيرانه .. يقدر ظروف الآخرين

0 لا يطلب أكثر من كلمة ثناء أو شكر من الآخرين على ما قدمه لهم

0 حسن المظهر.. أنيق ..ولبق

0 يتأقلم مع النظام الادارى والروتين ..

0 يحب التعامل مع الجانب الانسانى .. ويبتعد عن الأمور المادية

******

6- المنفتح ..الحسي ..المشاعرى ..المدرك بحواسه …………….(   المنجز للعمل   ).. (   ESFP )

0علاقات عريضة مع الآخرين ..تلقائي .. مرح ..يتأقلم مع الناس

0 واقعي بحت .. يثق بالتجربة .. لا يحب التغيير

0 إحساس مرهف.. قلب طيب .. لين .. مرن

0 ودود..مرح .. يستمتع بأي شيء   في الحياة ..واقعي ..يتقبل الوضع كما هو

0 يبحث عن الإنجاز في العمل .. والنتيجة الواقعية

0 لا يحب الخيال .. ولكن يحب ما يراه بعينه .. ويحسه بحواسه  

 0 ماهر في الأوضاع التي تتطلب بديهة

0 يدخل المرح والسرور في نفوس الآخرين..  ومجلسه لا يمل أبدا   

0 عنده القدرة على أن يرى الجمال في الواقع من حوله

0 خبرته عريضة في الحياة ..عملي ..واقعي

0 يتذكر الوقائع… ولا يحب النظريات 

0 يحب اللعب والتلقائية ..يحب الرياضة.. والمرح واللعب .. صاحب نكتة

0 شخص يحب الحياة .. ويستمتع باللحظة الحالية .. ومليء بالحيوية

0 يستمتع بأي شيء في الحياة من حوله .. ذوقه عالي ..ويرى الجمال في ما حوله

0 النظام الادارى يضايقه  (  يكره الروتين  ) .. لأنه يحب الحرية .. ويرفض أن تتحكم القوانين في حياته

0 يستمتع بما يعمله ( صاحب مزاج عالي جدا )

0 قليل الفوضى .. لان الفوضى تقلل من المتعة عنده

0 يحب الآخرين ..كريم .. متفائل ..دافىء المشاعر ..عطوف 

0 يتعلم بالممارسة العملية.. وليس بالقراءة والمحاضرات ..( يتعلم بيده )

0 واقعي.. يرى الحقائق .. يراقب الأحداث والأوضاع من حوله

0 يتخذ القرار من خلال قيمه الشخصية.. ومبادئه هو

0رسول السلام بين المتخاصمين

0 لديه مهارة في تحريك الناس للتعامل مع المشاكل بايجابية

******

7- المنفتح.. الحسي.. المفكر.. الحكم …………………..(  الحارس  ) …( ESTJ     )

0 قوى .. منفتح على الآخرين .. يتفاعل مع الناس دائما

0 واقعي .. لا يحب الخيال .. يحب النظرة الواقعية ..(    أشوف بعيني علشان اصدق    )

0 مفكر .. عقلاني .. منطقي .. جاف المشاعر نسبيا

0 يحلل الواقع ويزنه بصورة منطقية

0 صارم .. حازم في قراراته .. سريع في اتخاذ القرار

0 الحارس..(  أنا قدها .. اتكل على   )

0 بعد 3 ثواني يقرر.. هل يكمل معك الحوار.. أم لا  

0 مشغول دائما .. عملي جدا .. ليس لديه وقت ليضيعه في توافه الأمور

0 قل ما تريده بسرعة .. وفى 3 كلمات

0 يتعامل مع الحقائق المادية .. يرفض العواطف ..ولا يضيع فيها وقته

0 لديه ميل فطرى للقيادة .. وهو جدير فعلا  بالقيادة 

0 لديه اهتمام قليل بالنظريات والخيال

0 يحب أن يتعلم المهارة التي يحتاجها فعلا في حيلته

0 ينظم الأمور .. ويدير النشاطات بصورة رائعة

0 يبدو أحيانا انه يسيطر على الناس ( ديكتاتوري )

0 مهارة كبيرة في إدارة العمل .. يحسم الأمور

0 يتحرك بسرعة  لتطبيق القرارات المتفق عليها .. ولا يثنيه عن عزمه شيء مهما كان

0 يهتم بالتفاصيل .. ولديه قدرة كبيرة على تطبيق ذلك

0 مثال ….. ابن تيمية رحمه الله

0 لا يبالى بالمواضيع غير المفيدة.. ولا يضيع فيها وقته

0 مدير جيد .. ينظر نظرة منطقية ..غير عاطفية .. واضح ليس عنده لف ولا دوران 

0 ينظم الأوضاع من حوله ويرتبها

0 يتوقع من الآخرين.. أن يكونوا مثله ..يتعب جدا.. إذا كان من حوله.. مهملين وغير منظمين 

0 الناس يرونه جاف .. ويحب السيطرة على الآخرين .. وإجبارهم على أن يكونوا مثله

0 يقدر الكفاءة والتميز..(  في تلاميذه   )

0 موضوعي للغاية في فهم وحل المشكلات ..

0 واضح ..صريح.. صارم ..حازم ..لا يهاب شيئا

0 لا يصبر طويلا ..على الفوضى.. والتسيب.. والإهمال ( منطقي ) .. يرفض أنصاف الحلول

0 صاحب حجة حاضرة .. مقنع

0 يستطيع أن يعمل لوحده .. الناس يستمدون قوتهم منه ..(   أنا لا أحتاجكم ..بل انتم الذين تحتاجون إلى   )

0 صاحب ضمير حي .. يمكن الاعتماد عليه لأبعد الحدود

0 يتكلم بطلاقة .. وواثق جدا من كلامه.. عنده قدرة عجيبة على تأكيد وجهة نظره

0 نادرا ما يأخذ الأمور بصفة شخصية .. بل يقدر الكفاءة فقط

0 كن حازما ..وصارما.. في التعامل مع هذه الشخصية .. لأنه سوف يقدر ذلك منك.. إذا كنت على حق ..

0 كن قليل الكلام معه .. وكن مرتبا ومنظما في كلامك  

******

8- المنفتح .. الحسي .. المفكر .. المدرك بحواسه …………….. (   الفاعل  )..( ESTP )

0 علاقاته عريضة مع الناس .. يستمد طاقته وحيويته.. من التعامل مع الآخرين

0 واقعي.. صاحب تجربة عملية .. يعيش اللحظة الحالية

0 الخيال ليس له معنى عنده .. مادام ليس منه فائدة ..أحب أشوف بعيني وأحس بحواسي

0 منطقي وعقلاني .. مرن متكيف مع الأوضاع الجديدة

0 مرح.. وتلقائي .. لا للملل في الحياة .. وفى العلاقة مع الآخرين 

0 لديه مهارة طبيعية في حل المشاكل .. ويستمتع بحلها    

0 يجمع بين المشاكل .. ويربط بينها ويقرأ ما بين السطور .. ويحلها بشكل منطقي

0 يجمع بين المتناقضات .. ويوفق بينها بلا تناقض

0 يفضل الإثارة والحركة .. مجازف .. يستمتع بما هو آت .. يفضل الأمور الرياضية .. والأشياء اليدوية

0 يستطيع أن يرى دقائق الأمور .. ويلفت للتفاصيل وتثير اهتمامه  

0 صاحب ذوق فني عالي .. يحب الهدوء.. والصوت الخافت ..والرائحة الحلوة ..والمنظر الجميل

0 يبحث عن النتائج.. ويحب أن يراها

0 لديه قدرة عالية على التحمل.. والتأقلم مع الواقع كما هو

0 عنده مهارات يدوية.. وصاحب حرفة

0 يكره الشرح الطويل ..ويفضل المختصر المفيد .. بعد أن يسمع ..يعطيك اقتراح في كلمتين.. يكره الجدل والنقاش 

0 لديه لطافة وسماحة ورقة .. لذلك يميل الناس للتعامل معه .. والتقرب إليه .. وأيضا لأنه مرح ويحب اللعب

0 لديه طاقة جبارة .. وقدرة فائقة على حل المشكلات

 0 لا يحب الروتين والقوانين .. ولكن  يفضل  الحرية   

0 لديه قدرة عجيبة ..على جعل الصعب سهل

0 عبقري ومخترع

0 عنده رغبة قوية في الحياة .. ويحب أن يستمتع بالحياة ..ومباهجها  

 

******

9- المنطوي .. الحدسي .. المشاعرى ..الحكم ……………….. (   الحامي   ).. ( INSJ    )

0 محافظ .. يفكر أولا ..ثم يتفاعل مع الحدث ..

0 لا يبدأ الكلام .. ولكن يرد على الكلام .. غامض .. قليل الكلام .. علاقاته محدودة .. يميل إلى الهدوء.. وان يجلس وحيدا 

0صاحب حس راقي .. يشعر بالناس .. يفضل أن يخدم الآخرين 

0 يحمى الناس من الوقوع في الخطأ

0 يحقق النجاح عن طريق  الإصرار.. والثبات على المبدأ ..عنده مبادىء ثابتة وواضحة

0 أفكاره من فهمه .. وليس تقليدا  لأحد..عنده خصوصية في شخصيته .. ( غير مقلد )

0 يحب أن بعمل.. ما ينبغي عمله .. ( المفروض أن نعمل كذا )

0 يضع كل جزء من اهتمامه في العمل

0 قوى للغاية .. صاحب ضمير حي

0 مثال .. عثمان بن عفان ..رضي الله عنه

0 يحترمه الناس ..لصلابة مبادئه ..ولوضوح الرؤية ليه

0 صاحب مهارة في تقييم أي موقف .. وخصوصا فيما يتعلق بالناس 

0 يستطيع أن يفهم ما في داخل نفسك .. وهو  متأكد من قدراته هذه

0 يفهم الأشياء المعقدة بكل وضوح .. خصوصا النفس البشرية

0 مؤمن بمبادئه .. ويثق في إيمانه هذا جدا

0 الحدس والإلهام .. من أهم قدراته

عنده قدرة كبيرة على تحفيز الناس في العمل

0 لا يحب التفاصيل .. ولكن يفضل الصورة العامة للأمور

0 ذو ولاء لأصدقائه.. ولعمله.. كبير جدا .. وأيضا لمبادئه ..وعقيدته

0 عنده نظرة مستقبلية .. وبصيرته نافذة .. خياله خصب

0 القياس والتشبيهات والأمثلة كثيرة في حياته

0 حساس .. عاطفي .. طيب القلب

0 ملتزم بعمق.. بمبادئه وقيمه 

****** 

10 – المنطوي ..الحدسي .. المشاعرى .. المدرك بحواسه ………………… (   المثالي   ).. (INFP )

0 محافظ .. كتوم .. هادىء ..علاقاته محدودة .. لا يبدأ الكلام ..غامض

 0 صاحب الهام وخيال ..وعمق في التفكير الابداعى .. ولكن في داخل نفسه  

0 صاحب قلب رقيق ..لأبعد الحدود.. وهذه هي مشكلته مع الآخرين.. لأنهم دائما ما يقللون من قدراته  ..ويظنون أنه ضعيف .. ولكنه ليس ضعيفا .. بل يفضل ألا يضايق أحدا.. قوى  جدا .. ولكن داخل نفسه

0 يفهم الناس جيدا .. ويفهم تعقيدات النفس البشرية جيدا

0 لديه قدرة على المرونة والتكيف .. عالية جدا

0 مثالي في رؤيته.. وتصرفاته ..وحياته .. لا يضايق أحدا .. ولا يتقاتل مع احد

0 يراقب الأوضاع من حوله في هدوء

0 صاحب ولاء .. ووفاء عالي جدا ..دافىء  المشاعر .. قلبه رحيم

0 يحب الناس في داخله .. ويحمل في داخله  مبادىء وقيم عالية .. والناس لا يحملون مثل هذه المحبة ..وهذه المبادىء .. مما يوقعه في صراع مع نفسه ..ومع الناس ..لأنهم يتصرفون عكس ما يتوقع

0 متكيف.. مرن .. هادىء ..فضولي جدا .. سريع في الوصول إلى الاحتمالات

0 لا يميل إلى القيادة.. بل إلى الإتباع ..يفضل أن يكون مع الجماعة    (   في رأيه   )

0 عميق التفكير داخل نفسه .. شديد التركيز

0 يلاحظ الفروق الدقيقة .. بين كلام الناس.. وأفعالهم .. يقيم الناس تقييم دقيق

0 يتحمل أكثر من طاقته .. ويتكيف معه

0 يميل إلى الشعر والأدب .. وعلوم الإنسان ..والنفس البشرية

0 لديه طاقة جبارة للتركيز في العمل .. ولكن داخل نفسه  (  يعمل  بصفة مستمرة   )

0 محافظ .. لا يتحدث كثيرا عن خصوصياته وأموره الشخصية

0 يقدر وبشدة العلاقات مع الناس .. ولا يحب العلاقات السطحية   (  الطيارى   )

0 يحب تبادل المنفعة   (  ساعدني وأساعدك  )

******

11- المنطوي .. الحدسي .. المفكر .. الحكم ……………….. (  العالم  ).. ( INTJ     )

0 محافظ .. علاقاته قليلة .. قليل الكلام .. يستمع أكثر مما يتكلم .. لا يبدأ الكلام

0 صاحب رؤية إبداعية .. يثق بالإلهام .. يرى المستقبل .. لديه نظرة بعيدة المدى

0 يقدر المنطق والعقلانية .. يفهم الارتباطات بين الأمور .. والعلاقات بينها

0 يقدر وبشدة المهارة والإتقان .. والإبداع .. والمكانة الاجتماعية .. ويكره الإهمال والتسيب

0 أفكاره.. وآراءه  تنبع من داخله .. ولا يقلد أحدا.. يتميز بالاستقلالية عن الآخرين 

0 أفكاره دائما متطورة ..ويحب الحديث عنها

0 مثال .. الشيخ محمد الغزالي .. رحمه الله

0 عنده قوة في تنظيم العمل .. في دقة عجيبة   

0 ناقد بطبعه .. يرى الخلل ..ويسعى لإصلاحه 

0 لديه عزيمة قوية .. لديه مستوى عالي.. من الكفاءة والإتقان

0 يجد من يتفاهم معه .. قليلون

0 رؤية الاحتمالات المستقبلية..  بصورة جلية .. وإنزالها  على ارض الواقع .. وتنفيذها بصورة دقيقة

0 يستمتع بالتحديات الفكرية المعقدة والمتشابكة .. لأنه يستطيع استخدام قدرته على التفكير والإبداع

0 يضع تصور كامل للخطة  المستقبلية .. صاحب مهارة عالية في التخطيط بعيد المدى

0 يقدر المعرفة والعلم.. في نفسه ..وفى الناس

0 يتوقع من الآخرين الكفاءة ..ويتضايق من التسيب ..والإهمال

0 يكره الغموض .. ويحب الوضوح

0 يثق في نظرته للأمور .. وحكمه عليها

0 عنده قدرة على اتخاذ القرارات الصعبة

 0 يقيم ويدرس كل شيء ..بعين ناقدة .. لإصلاح الخلل

0 هادىء الوجه والمعاني .. يتفاعل بهدوء

0 حازم .. حاسم .. واثق من نفسه

0 يميل إلى أن يسمع .. ولا يبدأ الكلام .. يفكر بعمق داخل نفسه

0 واضح المعالم في حياته .. خط سيره واضح

0 عقلاني ومحايد في نقده من اجل إصلاح الخطأ .. ايجابي

0 يكره الروتين ..والنظام البيروقراطي .. لان ذلك ..يقيد قدراته الإبداعية ولا يستطيع أن يعبر عن نفسه  

******

12- المنطوي .. الحدسي .. المفكر .. المدرك بحواسه ………………….. (   المفكر  ).. ( INTP  )

0 عبقري من الطراز الأول..حلال المشاكل.. بطريقة عبقرية.. إلى ابعد الحدود

0 من أفضل الناس في التخطيط الاستراتيجي

0 محافظ بطبعه .. قليل الأصدقاء .. من أهم أمور حياته الاستقلالية .. ولا يحب التدخل في أموره الخاصة

0 صاحب خيال .. وإبداع ..ورؤية مستقبلية

0 النقطة الأساسية فيه..  أنه مفكر من الطراز الأول

0 هادىء في حياته ..قليل الكلام عن أسراره الشخصية

0 متعته ملاحقة النظريات العلمية .. وتحليلها والتفكير فيها

0 يحل المشاكل عن طريق المنطق .. والعقلانية .. والتحليل العلمي المنهجي

0 يهتم بالأفكار .. وليس التعامل مع الناس.. لا يحب المنتديات ..والمجتمعات المفتوحة

0 واضح مع نفسه .. ويعرف ما يريده جيدا

0 غير غامض .. واضح الملامح في حياته

0 يعشق الإتقان والكفاءة .. ويكره الإهمال والتسيب

0 يتوقع من الناس أن يكونوا مثله

0 ناقد لكل شيء تقريبا .. ويبحث عن إصلاح الأخطاء

 0 فضولي ويهتم بالجديد دائما

0 يتفاعل مع الأحداث ويتفجر حيوية ونشاطا

0 لديه رؤية منطقية قوية .. بحيث يصل إلى لب الموضوع .. وأساس المشكلة   

0 قدرته فائقة على حل المشكلات الصعبة ..بصورة عبقرية.. ومحايدة.. ومختصرة .. بطريقة منهجية ..وعقلانية

0 يسأل أسئلة قوية وصعبة .. لأنه يتحدى نفسه..  قبل أن يتحداك

0 نقاشاته فكرية من الطراز الأول .. سريع البديهة .. حاضر الفكرة

0 لديه ميل طبيعي.. لبناء نظام منطقي.. عقلاني.. لتفسير الأحداث

0 يكره بشدة الروتين .. ويحس أنه في سجن

0 يفضل قول الحقيقة .. ويكره اللف والدوران

0 يفضل عدم السيطرة على الآخرين .. وعدم فرض وجهة نظره عليهم 

0 هادىء .. محافظ .. قليل الكلام .. إلا  في المواضيع التي تخصه .. ويهتم بها

0 مستقل بذاته .. ولا يعتمد على الآخرين ..(   يعيش لوحده    )

0 يرفض أن يتدخل احد في أموره الشخصية ..بدون إذنه .. يضع حدود لتعامله مع الآخرين

******

13- المنطوي .. الحسي .. المشاعرى .. الحكم ……………. (   الحاضن .. المربى   )..( ISFJ  )

0 لا يمكن الاستغناء عنه .. لا في البيت .. ولا في العمل .. ولا في أيمكان

0 كلمتي عهدي .. واهم من أي قانون

0 خدمة الآخرين ..قبل المصلحة الشخصية

0 محافظ .. قليل الكلام .. عميق الفكرة داخل نفسه

0 أهم مميزاته انه واقعي .. يعيش الواقع بحواسه .. لا يحب الخيال

0 عملي .. مرتب .. يحب التفاصيل

0 يقدر مشاكل الآخرين وأحاسيسهم

0 حازم .. صارم .. صاحب قرار .. يميل أن يكون في موقع القيادة

0 ودود .. صاحب ضمير حي بصورة فطرية

0 إحساسه بالمسؤولية فطرى من داخله

0 إذا قال نفذ ما قال مهما كان

0 الكرم عنده أسطوري

0 يمكن الاعتماد عليه إلى أقصى درجة

0 يعمل بلا كلل ولا ملل

0 مثال .. معاوية بن أبى سفيان ..( أنا أعرف بقريش من قريش )

0 يهتم بالجميع .. صغيرهم وكبيرهم .. غنيهم  وفقيرهم 

0 عنصر ثبات في أي مكان يوجد فيه

0 يتحمل الألم والضغط

0 لا يهتم بالأمور العلمية الفنية .. يهتم بالتفاصيل الدقيقة

0 ودود ..عطوف.. صاحب ولاء

 0 يحب الدين ..والأصول.. والثبات في الأمور

0 عنده خزينة كبيرة من المعلومات .. والخبرات العريضة 

0 يتذكر التفاصيل الدقيقة .. المادية ..والإنسانية ..مثل نبرة الصوت .. وتعبير الوجه .. وحركة الجسم

0 يهتم بالآخرين.. ومشاعرهم ..وتفاصيل حياتهم

0 متواضع .. هادىء الطباع .. صلب من الداخل وقوى

0 ملتزم بواجباته .. خصوصا في الدين والتقاليد .. وبطريقة علمية ودقيقة ومفصلة

0 يحب أن يتعلم وان يعلم

0 يحب المبادىء والقيم بشكل كبير

0 عنصر ثبات في أي مؤسسة

 0 لديه آراء واعتقادات قوية.. لأنها مبنية على أساس متين.. من المبادىء ..والقيم الثابتة.. والصلبة

0 لا يتغير ولا يتلون .. واضح ومستقيم

0 لديه وفرة من الخبرات .. ولكن في داخل نفسه .. وسوف تعرفها فقط إذا سألته

0  يحترم نظام العمل المتعارف عليه .. ( الرئيس رئيس .. والمرؤوس مرؤوس  ) ..لان هذا هو المنطق

0 يحترم النظام الادارى .. ويحترم القيادات

0 يفضل الثبات .. ولا يحب التغيير ..إلا إذا كان من وراءه فائدة ..له وللآخرين .. وكان التغيير.. أكثر كفاءة ..من النظام السابق

0 يتعامل مع الناس من كل فئاتهم

0 قوته في أن يعرف.. هل الذي أمامه صادق  أم كاذب ..في ثواني .. وقد لا يظهر ذلك لك .. ولكنه يعرف .. (   لا يخدعه احد .. ويعرف أعماق الناس  )

0 لا يصدق أي كلام يقال له

******

14 – المنطوي.. الحسي .. المشاعرى .. المدرك بحواسه  ………………….(   الفنان   ) .. (   ISFP )

0 محافظ .. يعيش في عالمه الداخلي .. يفضل التركيز.. والهدوء .. والسكينة

0 لا يبادر بالكلام .. ويستمع أكثر مما يتكلم 

0 يفضل التفاصيل .. يحب أن يلمس الأشياء بيديه

0 صاحب قلب رقيق المشاعر .. إلى ابعد حد

0 يعتقد الناس انه ضعيف .. وهذا غير صحيح

0 يتكيف مع الواقع .. مرن .. تلقائي .. عفوي

0 لا يحب السيطرة على الناس

0 يرى الجمال في الواقع ..ويحسه   بحواسه  .. في كل شيء حوله

0 مرهف الحس .. خجول بطبعه .. يجلس في زاوية لوحده ..في صمت

0 لا يعمل مشكلة مع احد .. يرضى بالقليل

0 لطيف المعشر جدا .. طيب القلب ..متواضع جدا .. رغم قدراته العالية

0 يتنازل عن حقه ..من اجل أن يتجنب الخلاف مع الآخرين

0 لا يحب أن يكون في موقع القيادة .. ولكن يكون مع القائد

 0 عنده ولاء عظيم..  تابع مخلص ووفى

0 ينجز الأعمال بهدوء.. وتروى وعدم استعجال

0 يستمتع باللحظة الحالية التي يعيشها .. ولا يفضل أن يستنزف طاقته .. حسي .. واقعي

0 يستمتع بالاسترخاء .. ويحب الهدوء ..قليل الحركة والنشاط

0 دمه خفيف.. ومرح.. ولكن في هدوء

0 يحب أن يسمع كلمة طيبة من الآخرين

0 إحساس عميق.. بالالتزام  بواجباته.. تجاه الآخرين 

0 حس عميق بالمبادىء والقيم … عفيف .. أمين .. لا يسأل احد شيئا

0 يفضل أن يضفى السعادة على الآخرين.. في العمل .. ولكن في هدوء

0 يكره الروتين .. فهو قاتل بالنسبة له

0 يمكن الثقة  فيه.. لأنه لا يمكن أن يخون أبدا

0 مراقب للأوضاع .. وللواقع من حوله .. وخصوصا ..فيما يتعلق بمصلحة الناس 

0   عملي ولا يحب الخيال .. يركز على الحقائق الملموسة

0لديه ميل فطرى نحو المشاعر ..  ميل طبيعي.. لان يرى الجمال ..في الطبيعة من حوله

0 يفهم الناس ويشعر بهم

0 الآخرين.. يقللون من شأنه ..ويستخفون به .. ولا يعرفون الكنوز.. التي بداخله 

0 ذو قدرة كبيرة على الاحتمال

******

15- المنطوي .. الحسي .. المفكر .. الحكم ……………… (   المؤدى للواجب   ) .. (  ISTJ  )

0 يظلمونه الكثيرون .. لأنهم لا يعرفونه  حق المعرفة .. ويعتقدون أنه معقد

0 محافظ ..كتوم .. هادىء ..يستمع أكثر مما يتكلم .. لا يبادر بالكلام

0 واقعي .. حسي .. يرى الواقع بحواسه ..ويعيش اللحظة الحالية

0 يفضل تفاصيل التفاصيل .. والإتقان .. يتعامل مع الأرقام والحقائق.. بسهولة  

0 عادل .. منصف .. محايد ..صارم .. حاسم ..جاد جدا جدا .. المرح في حياته قليل جدا

0 حياته منظمة إلى  أبعد حد .. هادىء .. يركز بشدة ..وبدقة في عمله

0 يقصد ما يقول .. ويقول ما يقصد ..واضح.. إلى ابعد الحدود

0 كلامه قليل .. كلمة ونصف

0 أي مؤسسة تعتمد أساسا .. على هذا الإنسان

0 صارم في تطبيق خطة العمل..  مهما كانت

0 واقعي .. عنده كلمة شرف .. وإذا قال .. يلتزم بما قال

0 يفضل أن ينظم الأمور من حوله

0 يتحمل المسئولية..  من الطراز الأول 

0 قوته في التزامه بمبادئه .. وإحساسه بمسئوليته

0 عنده ولاء صلب .. لا يتزعزع ..مخلص جدا

0 مثال…. عمر بن الخطاب .. رضي الله عنه

 0 ينفذ المهمة الموكلة إليه .. على أكمل وجه ..وبطاقة مستمرة .. وبدون كلل

0 يستطيع مواجهة المعترضين.. بكل قوة.. وصلابة ..ولا يهاب  أحدا

0 يفضل أن يعمل لوحده .. ولكن أيضا يعمل ضمن فريق عمل

0 يقيم الناس على.. نتائج أعمالهم .. وليس من هم 

0 احترام بالغ للحقائق .. ولا يحب الخيال 

0 واقعي .. عملي .. منظم للغاية

0 عاقل جدا ومتزن ..مستقل في رأيه.. ولا يقلد الآخرين

0 لا يميل للمرح ..يلتزم بالأصول والنظام.. والترتيب.. والقانون .. يلتزم بالمواعيد

0 قوته في صلابته .. وهذا ما يكرهه  الناس فيه

0 عنصر ثبات قوى للغاية .. في أي مؤسسة يكون فيها

0 متين .. متماسك..  ثابت ..لا يهتز    

******

16 – المنطوي .. الحسي .. المفكر .. المدرك بحواسه …………. (   صاحب المهارات اليدوية   ) .. (  ISTP   )

0 هادىء جدا .. محافظ ..لا يبادر بالكلام ..عميق التفكير داخل نفسه

0 يثق في التجربة .. أصحابه قليلون

0 يراقب الواقع .. يعيش اللحظة .. واقعي

0 لديه قدرة فائقة على التفكير .. مرن ..تلقائي .. متكيف مع الأحداث

0 يشاهد الأحداث من حوله .. بكل برود .. يقرأ ما بين السطور

0 لا يتكلم عن نفسه .. غامض

0 مخه يعمل كالكمبيوتر ..في الدقة.. والاستمرارية 

0 محايد .. موضوعي .. منصف .. عادل .. عقلاني .. منهجي

0 أحيانا يكون مرح ..بشكل غير متوقع

0 صارم .. عقلاني بحت

0 ممتاز في استنباط اصل المشكلة ..وتحليلها بشكل منهجي.. عقلاني.. ثم يعطيك خطة ..منهجية عقلانية.. لحل المشكلة

0 يهتم بالسبب..  والنتيجة 

0 يهتم بالأمور المادية .. اليدوية

0 لديه مهارات فائقة ..في مراقبة الأحداث من حوله  

0 قدرة كبيرة على التحرك..  لحل المشكلة.. بمنتهى الكفاءة .. ولكن بأقل جهد ممكن

0 لا يحب النظريات.. ولا الخيال .. ولكن واقعي..  عملي

0 يكره الروتين والنظام ..الذي يقيد الحركة

0 يستمتع بالتحدي .. خصوصا المشاكل المعقدة.. الكبيرة ..يستمتع بحلها

0 تغلب عليه المصلحة الذاتية ..الشخصية .. بدون أنانية.. ولكن بعقلانية

0 يتناقش بأقل جهد .. واقل عدد من الكلمات

0 يؤمن بالمساواة بين الناس

0 يتحمل الظروف .. يتعامل مع أنماط مختلفة.. من البشر

0 يغضب من الناس ..عندما يضيعون وقته.. ويكون شديد ..صارم معهم  

0 يعشق الاستقلالية في حياته .. ولا يحب أن يتطفل عليه احد

0 يقرر حياته بنفسه .. قراره ملكه فقط

0 كثير النقد بطبعه .. نقده موضوعي .. وليس شخصي ..( لا يتأثر بالأشخاص )

0 قوته في عقله .. نبيه ..ذكى .. لماح .. لا يخدعه احد

0 مفتاح شخصيته.. في أن تسأله.. بصورة منطقية.. عقلانية

0 كلامه عقلاني .. جاف .. محايد ..ولكن لا يقصد أن يجرح احد

 

******************

 

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ

وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ

وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

 

 

نبوة محمد وانجراحه وجنسانيته – مقاربة نفسية

الدكتور حسن ميّ النوراني
تروي الأناجيل المسيحية عن النبي عيسى قوله: طوبى للمضطهدين..
عيسى ولد مضطَهدا. فهو ولدَ لأمه مريم، التي اتهمها ذووها أنها حملت بعيسى حمل زنا. هربت به أمه إلى مصر.
نحن أمام طفل، متهم في نسبه، تهرب به أمه.. مما يخلق له معاناة قلق، واضطهاد.. هذا الطفل يواجه اضطهاد الناس له ولأمه، وفقا للقرآن، بإعلان نسبه لله، وبأنه رسول الله: “ويكلم الناس في المهد..”! أما الأناجيل المسيحية الرسمية، فقد دافعت عن عيسى بالقول إنه ابن الله.
نبي اليهود، موسى، مرّ أيضا، وهو طفل، بتجربة اضطهاد وقلق. وفقا للنصوص الدينية، قامت أمه بإلقائه في البحر، بعد ولادته، فلقفه رجال فرعون.. تربى موسى في قصر فرعون. لكنه ظل يعاني تجربة الاضطهاد، التي تفسر، وبعدما بلغ مرحلة الرجولة، بقاءه على ولائه لقومه اليهود المضطهدين في بلاد غربتهم في مصر، وفقا للنصوص الدينية. الاضطهاد شعور عاشه موسى وهو في قصر فرعون. وتحت ضغط ما يشعر به من اضطهاد يقع عليه من المصريين، انحاز لرجل من أهله، اليهود، لدى عراكه مع مصري. موسى قتل اليهودي، قتله ظلما، وفقا لرواية القرآن. وكاد أن يقتل مصريا آخر في عراك بينه وبين يهودي أيضا. قتل المصري الأول، تعبيرا عن اضطهاد وقلق شعوري، عاد مرة أخرى ليدفعه لمحاولة قتل مصري آخر. قتله لمصري، فاقم اضطهاده وقلقه، فهرب تحت تأثيره، من مصر ولجأ لرجل روحي صالح منحه ابنته زوجة له، وشحذه بطاقة دينية، تطورت إلى نبوة. عاد موسى إلى قومه في مصر، وقادهم، كنبي، للهروب من مصر. كان اليهود، وفقا للروايات الدينية، مضطهدين في مصر.
دخل اليهود في تجربة اضطهاد خلال منفاهم في غربتهم القسرية في بابل. في أجواء الاضطهاد وبمشاعره المقلقة، دون اليهود كتابهم الديني.
يتجسد شعور اليهود بالاضطهاد، برفع نسبهم إلى إبراهيم، الذي تصوره اليهود، وبعدهم محمد، مضطهدا من قومه، اضطره اضطهادهم للهجرة، هربا بنبوة، يعتبرها النبي محمد، نبوة أبوية له.
الاضطهاد لازم إبراهيم، أبو اليهود الأعلى، وابو محمد، المتخيل، في رحلة ساقته إلى مصر، التي دخلها قلقا من قتل يتربص به، بسب زوجته سارّة، الجميلة، التي اعتقد أنها ستغري المصريين، بجمالها، وأن المصريين، رجال فرعون، سيتخلصون من زوجها بقتله، لتخلص هي لاستمتاع فرعون بها. إبراهيم واجه موقف القلق من الموت المضطهِد له، بحيلة تستدعيها غريزة الحياة عندما نواجه خطرا: حيلة الكذب؛ فقال إن سارّة أخته. فنجا.. وكافأ فرعون، إبراهيم وسارة، بأموال، وجارية اسمها هاجر.
سارة العقيمة حتى حينه، سمحت لإبراهيم بمضاجعة جاريته هاجر. ولدت هاجر إسماعيل، من إبراهيم. ولادة إسماعيل، جد النبي محمد، وفقا للتراث الديني الإسلامي، فتحت ينبوع اضطهاد جديد. أمرت سارة زوجها: أبعد عني هاجر الأمة، وابنها إسماعيل. حمل إبراهيم هاجر ووليدها إسماعيل إلى أرض لا زرع فيها ولا ماء، صارت مكة، بلد محمد فيما بعد. غادر إبراهيمُ الأمَّ ووليدها في الصحراء الجرداء، وعاد إلى زوجته سارة. النبي محمد، يرفع نسبه إلى إسماعيل الطريد الذبيح: إبراهيم عاد لزيارة ابنه الطريد، وتنفيذا لحلم رآه، كاد أن يذبح الطريد.
النبي محمد ابن الطريد الذبيح. ومن موطن غربة الجد الطريد الذبيح، اسماعيل.
النبي محمد، هو النبي الذي عاش خبرة نبوية كاملة. هو النبي الذي نجح مشروعه النبوي نجاحا كاملا في حياته. النبي محمد، وصف نفسه، بأنه “ذو العينين”، يقصد أنه يجمع معا تجربتي عيسى وموسى النبويتين. وأنه ابن إبراهيم وإسماعيل.
محمد، ينتمى روحا ونسبا، لأنبياء عانوا خبرات قلق واضطهاد! على أرضية اضطهاد خاص بمحمد، سنتناوله، تماهى محمد، مع اضطهاد رسمه الموروث الديني الحاضر في بيئته. اضطهاده الخاص، تفاعل مع الاضطهاد الكامن في الموروث المنقول عمن يعتقد محمد أنهم أصوله التاريخية، الذي بدوره، كمن في عقل محمد الباطن؛ ما خلق حالة اضطهادية كبيرة، لدى محمد، أنتجت نبوته. في مخزون محمد العقلي، ارتبط اضطهاد من اعتبرهم أجداده، روحا ونسبا، بدورهم الديني. الارتباط بين الاضطهاد والدينية، في المخزون التاريخي الديني لمحمد، ترجمه شعور محمد المضطهَد، إلى استجابة انفعالية دينية، لا واعية في بدايتها، دفعت بخبرة محمد الشخصية، في اتجاه ديني. فأسس تجربة دينية استوعبت تراث محمد الديني التاريخي، وفق معايير ظروف محمد الزمانية والمكانية، ووفق بنائه النفسي الشخصي الاجتماعي المعرفي.
ولد محمد يتيم الأب. هذا يساوي القول: ولد مضطهدا باليتم. لا ينتفي اليتم المضطَـِهد، حتى لو قبلنا المقالة التي تشكك في بنوة محمد لعبدالله، وتزعم أن محمد، وكان اسمه قثم، ولد بعد اربع سنوات من وفاة عبدالله، من زنا عبدالمطلب أبي عبدالله، أب بآمنة!
وعاش محمد اضطهاد غربة وهو طفل، عندما غادر حجر أمه، إلى حجر مرأة أخرى، في بلد بعيد عن موطن ولادته، لإرضاعه. تبين كتابات المؤمنين بنبوة محمد، أن نقل الطفل محمد لمرضعة في البادية، يعود إلى عادة عربية قديمة، لإكساب الطفل خصائص من البادية، لا تتوفر في مكة. وقد تدعم عملية نقل الوليد محمد، إلى منطقة بعيدة عن مكة، الفرضية التي تشكك في صحة أبوة عبد الله لمحمد، فنقل الطفل، قد يفهم، أنه إقصاء لمعالم جريمة زنا بين عبدالمطلب وآمنة، أثمرت قثم، الذي صار محمدا فيما بعد؛ إقصاء إلى حين، لإنقاذ السمعة من تهمة سيعفو الزمن عنها، وينساها الناس؛ أو اقصاء للواقعة من النفس، هربا من ضغطها الأخلاقي، ومن اضطهادها، للفاعلين، اضطهادا أصاب محمد وهو جنين، ثم وهو وليد، يجد نفسه، بعيدا عن أمه!
ولد محمد مضطهدا، سواء عاد اضطهاده ليتم من أب مات، أو يتم من أب أقصى ابنه، عنه، إلى مكان بعيد عن الأم. عاش محمد، اضطهاد اليتم من الأم والأب معا وهو لا يزال طفلا..
وعاش فقيرا في مجتمع تحكمه طبقة تجار. والفقر يضطهد!
وليواجه اضطهاد الفقر له، عمل راعيا للغنم، ثم أجيرا لدى خديجة، التي تنتمي لطبقة تجار مكة.
فيما بعد، كانت خديجة، ملاذه الآمن، وهو يرنو للهروب من اضطهاد اليتم والفقر معا.. وافق على عرض من خديجة ليتزوجها. خديجة الزوجة، كانت بمثابة الأم الغائبة: كان في الخامسة والعشرين، وكانت تكبره بـ 15 عاما؛ منحته مشاعر أم بأنوثتها المتقدمة، ومنحته أمنا ماليا، كان يفتقده؛ ومنحته مكانة اجتماعية من مكانتها الرفيعة؛ وأهم من ذلك كله؛ منحته أفقا روحيا، حثّ تطلعا تولد لديه، منذ تنبأ له الراهب بحيرا، بمستقبل عظيم.. فهل ثمة مستقبل له أعظم من أن يكون نبي قومه، وخاتم النبوة في الناس كلهم؟!
كانت خديجة على صلة وثيقة مع ورقة بن نوفل الحنيفي المسيحي. هذه الصلة، وفرت لمحمد مناخا روحيا، حثه على قضاء خلوة طويلة الأمد في غار حراء، انتهت بإعلان نبوته. توجه محمد للخلوة الطويلة، يكشف عن مشاعر اضطهاد لديه، تدفعه للعزلة، التي يبدو أن زواجه من خديجة كان، من جانب مختلف عما ينعم به في الظاهر من امتيازات، يعززها.
زواج محمد من خديجة، كان فرارا من اضطهاد الفقر واليتم وهامشية وجوده، في مجتمع تحكمه معايير ظلم الضعفاء المضطهَدين. هرب محمد إلى أمن خديجة المادي والاجتماعي والروحي.
ولكنه، بتخميني، وقع ضحية اضطهاد جديد، بزواجه من خديجة. بعد وفاتها، وبعد تجاوزه الخمسين من عمره، سجلت حياة محمد ظهور قوة جنسية عارمة له، يعبر عنها قوله أنه حُبِّب إليه النساء، وربط حبه للعطر بحبه للنساء. وقيل، إن النساء ينجذبن لرجل متعطر. النبي، ربط حبيه الجنسيين، بالصلاة، وقال أنها قرة عينه. هذا يعني أن الجنسانية النبوية المحمدية جسدية روحية.
أخمن أن النبي، عانى من كبت جنسي خلال حياته مع خديجة، كزوجة وحيدة. الكبت الجنسي، عامل اضطهاد. التفريغ الجنسي العميق الواسع الذي نعم به النبي، بزوجاته وخليلاته العديدات المثيرات، في مرحلة المدينة، بعد خديجة، يعني بتقديري، تحررا من الكبت الجنسي القديم، الذي اضطهده، لدى زواجه من مرأة، قامت بدور الأم، لكنها – ربما- لم تمنح رجلها ما يحتاجه كذكر. نعم، الرجل يحتاج أمومة من زوجته؛ لكنه بحاجة إلى أنثى كاملة، تحرره من كبت الدافع الجنسي، المضطهِد.
كبت محمد الجنسي المخمَّن، خلال زواجه من خديجه فقط، كان مصحوبا بروحية وفرتها له زوجته المنتمية لعائلة حنيفية نصرانية. وهاربا من اضطهاد الكبت الجنسي، انتقل محمد من حاجة شاب تغلي الشهوة في عروقه، إلى معتكف في غار حراء، اعتكافا روحيا، انتهى به إلى إعلان نبوته.
تجربة محمد النبوية المتقدمة، ربطت شهوانيته الجنسية بالأفق الروحي. هذا شاهد يؤيد أن ارتباط الجنسي بالروحي، لدى محمد، يعود إلى بداية تجربته الجنسية التي عاشها مع خديجة. فهو لجأ للروحي فرارا من اضطهاد كبته الجنسي، ووظف الروحي فيما بعد، لطرد اضطهاد الكبت الجنسي القديم، من نفسه.
وفي موازاة انتصاراته السياسية العسكرية الباهرة على العرب، فتح مساحة جنسانية واسعة، بشهادة سيرته التي سجلت أنه قام بالزواج وخطبة بما يربو على أربعين مرأة متنوعات الصفات، فضلا عن نساء التسري. زعم مدافعون عنه، أن زواجه من نساء كثيرات، يعود لرغبته في تعزيز علاقاته بالقبائل العربية، أو بأشخاص لهم مكانة أثيرة لديه. لكن وثائق التاريخ، ترجح أن النبي كان يسعى لإشباع نهم جنسي لديه؛ فإذا وُصفت له امرأة جميلة، سعى للزواج منها؛ وإذا اكتشف عيبا جسديا أو أخلاقيا منفرا، في عروسه، أمرها باللحاق بأهلها فورا؛ وعزم مرة على إيقاع الطلاق بزوجة له، فقدت أهليتها الجنسية، لكنه رجع عن عزمه بعدما تنازلت الزوجة غير المرغوب فيها جنسيا، عن حصتها في قسمة النبي الجنسية، لصالح عائشة!
وحدت نبوة محمد، بعد وفاة خديجة، الروحي الديني، بالجنساني. الأول، ممثلا بانتصارات محمد السياسية العسكرية، التي أثمرت دخولا عربيا واسعا تحت راية “لا إلاه إلا الله محمد رسول الله”؛ والثاني، بامتلاك جنساني واسع ونشط، متفوق على امتلاكه الجنساني الخامل في مرحلة خديجة. وينسب للنبي محمد، أنه قال مرة، في مرحلة ما بعد خديجة، إن الله كان يصرفه عن الرغبة في النساء، إلى أن نزل عليه جبريل، بوليمة فجرت رغبته الجنسانية، ومنحته فحولة متميزة، تعادل ما يملكه أربعون رجلا! وتقول سيرته، أنه كان يدور على نسائه التسعة، في الليلة الواحدة.
يروى أن عائشة، خاطبت النبي يوما، بقولها: مالي أرى ربك يعجل لك في هواك! وكانت إشارتها إلى قضية جنسية نبوية، تدخل الوحي فيها، لصالح هوى النبي محمد. فقهاء المسلمين، تحدثوا عما سموه “خصوصيات النبي”. وهي أحكام تنطبق عليه وحده، من دون المسلمين جميعا. هذه الخصوصيات، في أغلبها، تتعلق بحياة النبي الجنسية: يحق له أن يتزوج من يشاء من النساء؛ لا يحق لأي مرأة يطلبها النبي للزواج أن ترفض طلبه؛ لا يحق لأي زوج أن يحتفظ بزوجته إذا بدا أن النبي يرغب في الزواج منها؛ لا يحق لأي رجل أن يخطب امرأة يريد النبي الزواج منها؛ لا يحق لزوجاته بعد مماته الزواج.
معاناة الأنبياء من الاضطهاد، تسمح بطرح فرضية جديدة لفهم ظاهرة النبوة. لا أزعم أن الاضطهاد هو العامل الوحيد الذي يفسر ظاهرة النبوة. ولكن معاناة الاضطهاد، حاضرة في تجارب الأنبياء، حضورا قويا، يسوغ افتراض أن ظهور النبوة يحتاج لتجربة اضطهاد عميقة.
النبي محمد، صاحب تجربة النبوة المكتملة، يقدم نموذجا واضح الدلالة، على مركزية الاضطهاد في التجارب النبوية. عاش النبي محمد مضطهدا منذ مولده، حتى إعلان نبوته. وزادت حدة اضطهاد طبقة مكة الحاكمة للنبي، بعد إعلان نفسه نبيا. وبقدر ما كان اضطهاد رافضي دعوته يزيد، كان ثباته على إيمانه بأنه نبي يزيد أيضا، رد على عمه، الذي حاول إثناءه عن أمره، بعد اشتداد ضغوط قادة قريش واضطهادهم له، فقال: والله يا عمّ، لو وضعوا الشمس في يميني، والقمر في شمالي، على أن أترك هذا الأمر ما تركته..!!
الاضطهاد خارجي، يتحول في داخل النفس إلى انقهار. اضطهاد النبي خلق لدية انفعالا انقهاريا. كان انفعال النبي الانقهاري سلبيا قبل النبوة. انتقل محمد إلى مرحلة الانقهار الإيجابي، مع بلوغ منحنى الاضطهاد درجة انكسار، انقلب عندها اتجاه المنحنى نحو الصعود. في غار حراء، جاءه جبريل للمرة الأولى في حلم منامي. بعد أن استيقظ محمد من مفاجأة الحلم، رفع رأسه إلى السماء، رأى جبريل وسمعه يقول له: أنت رسول الله. الله القاهر فوق عباده.
النبي محمد، يصعد، متحررا، من انقهاره النفسي، إلى “قاهر فوق عباده”!
الأحلام نشاط للعقل الباطن، المتكون من خبرة شخصية ذاتية واجتماعية. عقل محمد الباطن يختزن تجربته الانقهارية الخاصة، مضافا إليها، إضافة تفاعلية، تجارب الأنبياء الذين عانوا من الاضطهاد، خاصة الحاضرين منهم في الموروث الثقافي العربي: إبراهيم وإسماعيل وموسى وعيسى. وأخمن، أن قصة الذبيح إسماعيل، كانت الأشد تأثيرا في بناء عقل محمد الباطن، وتفاعليته. قصة إسماعيل لها تأثيرها التراجيدي على بناء محمد النفسي؛ فما عاناه إسماعيل، يعود لكيد نسائي، واضطهاد امرأة تأكلها الغيرة، من أخرى، كانت عبدة لها، لكنها تفوقت عليها لدى الزوج، بولادتها طفل كان إبراهيم يشتهيه، وجاءه بعد أن طعن في السن. سارة، استغلت وهن إبراهيم، وأمرته بإقصاء هاجر وابنها إلى مكان بعيد. أذعن إبراهيم لإرادة سارة، فهي مصدر الخير الذي عاد عليه من مروره بمصر، حيث أصاب منه كثيرا، عندما وافقته سارة على أن يدعي أنها أخته، ما سمح لفرعون بالتمتع بأنوثتها الجميلة. قد تكون هذه “زلة” استخدمتها سارة لإجبار إبراهيم على الإذعان لإرادتها، في مسألة سببت جرحا داميا لأنوثتها، وهي فشلها في الإنجاب حتى حينه. وقد تكون سارة قد استولت على الثروة التي تلقاها زوجها من فرعون مصر، ما يجرد الزوج المسن من ورقة قوة هامة. رجل طاعن في السن، ولا يملك طاقة جنسية، ولا يملك ثروة، هو رجل مَهين في ميزان النساء. وهو رجل مضطهَد مقهور.
اضطهاد إبراهيم وانقهاره، كما يحكي التراث الديني الذي تلقاه محمد، يدخل في بناء الصورة الموروثة عن إسماعيل، الذي دفع ثمن اضطهاد أبيه، واضطهاد أمه، العبدة قبل انتقالها لملكية إبراهيم، المطرودة مع وليدها، إلى أرض جدباء، لا زرع فيها ولا ضرع ولا ماء!
ترتفع وتيرة تراجيديا قصة إسماعيل، بما تحكيه كتب الدين، عن زيارة إبراهيم لابنه بعدما شبّ، حاملا معه إرادة الله تأمره بذبحه، تقربا لله. قد تكون غيرة سارة القاتلة، وراء إرادة ذبح إسماعيل. ولدى محمد، فالذبيح المضطهَد جده.
النبي محمد، عانى خبرة اضطهاد، منسوجة من تجربته الشخصية، ومن ثقافته الدينية التي تلقاها من بيئته.
محمد نبيل النسب، وذو أخلاق رفيعة: صادق وأمين، يكرم الضيف ويساعد المحتاج، ويتعاطف مع البؤساء، وجواد، وشجاع، وذو طموح اجتماعي ديني وأنفة من عبادة آلهة قومه. بهذه الفضائل، لن يستمر خموله في دائرة الانفعال الانقهاري السلبي، إلى الأبد. في لحظة ينفد فيا الصبر على الاضطهاد، سينقلب، تفاعل محمد السلبي الصابر، إلى انقهار فاعل إيجابي. جاءت هذه اللحظة الانقلابية، عندما نفد صبر محمد، على اضطهاد الجنسانية السلبية لزوجته خديجة، التي كانت قد بلغت سنّ اليأس البيولوجي، وما ينجم عنه من نفور جنسي لديها، يقابله حرمان جنسي شاق، لدى الزوج محمد الذي لا يزال في ذروة رغبته الجنسانية، الظمأى، المقيدة المكبوتة بزوجة وحيدة، ميّتة جنسيا، نشطة روحيا، ثرية معطاءة ماليا.
وتفاعل محمد مع انقهاريته، موجه ذاتيا، بتصور محمد لله، وتخيله له، كأعلى وأسمى وأقوى مراتب الوجود، الحاضر في الوجود، من خلال انبياء يرسلهم للناس، الوهاب وحده للرزق، ومنه الرزق الجنساني.
النبوة تفاعل إيجابي مع واقع ظالم قاهر. يشهد بهذا قصص القرآن عن إبراهيم وموسى وعيسى.. هؤلاء، قبل محمد، هم كبار الأنبياء. كان محمد مطلعا على قصصهم من الثقافة التي تلقاها. مواقف الأنبياء الكبار كما ترسمها ثقافة محمد، كانت مواقف إيجابية مناهضة للظلم والقهر. هذا وقر في عقل محمد الباطن. على صعيد العقل الباطن، تفاعلت خبرة محمد الثقافية التاريخية، بما في ذلك، تصوره المتخيل لله، مع تجربته الجنسانية مع خديجة، وخصائصه الأخلاقية؛ فأثمرت انفعالا إيجابيا، تحول إلى فعل تحت مسمى: وحي إلهي! المسمى، أتى أيضا، من خبرة محمد الثقافية التاريخية الاجتماعية وتجربته الشخصية الدينية.
ساهم زواج محمد من خديجة ببناء تجربته الدينية ؛ فخديجة ابنة عم ورقة بن نوفل، الحنيفي، أو المسيحي الناشط في زمانه. وخديجة وورقة، من أسرة ذات علاقة بالحنيفية أوالمسيحية. كان العرب زمن محمد يسمعون من يهود الجزيرة العربية، تبشيرهم بمقدم نبي جديد. وروي عن الراهب بحيرا، أنه تنبأ لمحمد بأن يكون نبيا. وعشيرة محمد، قامت بدور الراعي الديني للكعبة، ذات الدلالة الدينية المرتبطة بإبراهيم، وإسماعيل؛ والعرب اعتقدوا أن إبراهيم وإسماعيل هم بانيا الكعبة، بأمر إلهي.
النقطة الأخيرة ذات صلة بتخميني عن شدة تأثير قصة إسماعيل على نفسية النبي، وبنائه العقلي الباطني. بناء إبراهيم وإسماعيل للكعبة، أول بيت لله في الأرض، وفقا للقرآن، انفعال إيجابي واجها به الاضطهاد الذي عاناه الاثنان.
وفقا لما رسخ في عقل محمد الباطن؛ أبو الأنبياء إبراهيم، ومعه جد محمد إسماعيل، بنيا لله، أول بيت لله في الأرض. ومحمد، اندفع من عقله الباطن، ليبني لله أمة: هي خير أمة أخرجت للناس؛ بقول القرآن، الذي قضى أيضا، بأن محمد أخر رسل الله للإنسانية.
رد محمد العنيف على منتقديه وعلى اليهود
بدفع مكونات محمد النفسية المعرفية الاجتماعية، دفعا لا واعيا؛ تحول الانقهار الناجم عن الاضطهاد، إلى انفعال إيجابي أنتج بناء دين كبير. صيرورة الانقهار إلى ناتج إيجابي لا يكفي لمسح انطباع النفس بالانقهار وإزالة مشاعر الاضطهاد زوالا تاما. الانقهار يرقد في العقل الباطن ويظل محتفظا بقدرة الحركة في أي وقت يواجه فيه الإنسان تهديدا لوجوده.
الاضطهاد يفتح جرحا للكرامة. وبالنسبة لمحمد، فإن جرح الكرامة، عميق، بعمق ما يتصوره عن ذاته النبيلة، رفيعة الأخلاق، رفيعة النسب، ذات الصلة بالنبي الأب لقريش، قبيلة محمد، ومصدر جرحه.
الشعور بالاضطهاد والانقهار وهدر الكرامة؛ مشاعر نفسية، تنتج عن أسلوب تفاعل الشخص، مع ما يشعر بأنه سلوك عدواني جمعي موجه له. حدث الانجراح النفسي لمحمد منذ ولادته يتيم الأب، وما لبث أن اكتمل يتمه، بفقدان الأم المبكر، بمغادرتها إلى مرضعة، ثم بمغادرتها للحياة، فزاد انجراحه. والنفس النبيلة، تواجه الانجراح، الذاتي أو الاجتماعي، باللجوء إلى حيلة الحساسية النفسية عالية الدرجة. كان محمد نبيلا، يمتلك حساسية نفسية عالية الدرجة، دفعته، في مستوى العقل الباطن، إلى الارتقاء النفسي عالي الدرجة، ما دفعة إلى الاعتكاف في غار حراء، مترفعا عن حالة مجتمع مكة، ومترفعا في الوقت ذاته، عن مشاعر سلبية كانت تنشط في داخله، تعود نشأتها إلى حياته الخاصة، مع زوجته خديجة.
قد يبقى الترفع موقفا سلبيا. لكنه عند محمد، كان موقفا إيجابيا. الدافع وراء إيجابية الترفع لدى محمد، يعود إلى شعوره بالنبل الطامح. محمد كان طموحا، ونبيلا في ميزان نفسه. كان نبيلا أيضا في عيون المجتمع، فكان يُعرف بالصادق الأمين. وكانت قريش قد احتكمت إليه، لدى اختلافها حول نقل الحجر المقدس من مكان إلى مكان. حينها عالج خلاف قبائل قريش بحل أرضى الجميع، وعزز طموحه الاجتماعي.
حاز النبي على احترام قريش، إلى أن فاجأهم بنبوته. رضا قريش عن حكم محمد في قضية رفع الحجر الأسود المقدس، عالجت، مؤقتا، انجراحه بالاضطهاد والانقهار وهدر الكرامة. ورضا قريش، أكد نبله، الذي كانت قريش تسلم به، لنسبه، ولأخلاقه الرفيعة: كان معروفا بـ”الصادق الأمين”. اعتراف قريش بمحمد “صادقا أمينا”، أوقف انهدار كرامته، حتى اللحظة التي نزعت فيه قريش، احترامها لصفته كـ”صادق أمين”.
استندت دعوى نبوة محمد، منذ البدء، على اعتراف قريش به، ما قبل النبوة، “صادقا أمينا”.
لدى جهره الأول بنبوته، جمع محمد أهل قريش، على سفح جبل في مكة، وقال لهم: لو أخبرتكم أن وراء هذا الجبل جيش معاد يزحف نحونا، هل تصدقونني؟! ردوا: أجل، نصدق، فما عهدناك إلا صادقا أمينا!! أضاف: بعثني الله نبيا ورسولا منه، فصدقوني؟! فرد أبو لهب في نزق: تبّا لك، ألهذا جمعتنا. وانصرف عنه الناس هازئين به!
عاد انجراح الكرامة لدى محمد ينزف من جديد، وبشدة أكبر.. الانجراح الآن، لم يعد بسبب مشاعر نفسية شخصية اضطهادية انقهارية فحسب؛ ولكنه صار الآن، انجراحا بما قبل، زاد عليه، انجراح الطموح المصدوم مباشرة من علية قومه، المعول عليهم لنصرته، ممثلين في عمه أبي لهب، وطبقته الاجتماعية، المعروفين حينها بالملأ، أهل الندوة، كبار قريش.. ضربة أبي اللهب لمحمد قوية وحادة الإيلام؛ أبو لهب من قبيلة محمد، مصدر نبله.. وأبو لهب من طبقة مكة القاهره: مصدر اضطهاد البائسين، ومنهم محمد ذاته. خلقت كلمات أبي لهب انفعالا مجروحا بعمق لدى محمد، وعلى درجة العمق ذاته، وأشد، كان رد محمد، المنسوب إلى الله، رب النبي محمد: “تبت يدا أبي لهب وتب، ما أغنى عنه ماله وما كسب، سيصلى نارا ذات لهب، وامرأته حمالة الحطب، في جيدها حبل من مسد”!
أليس الزج بامرأة أبي لهب هنا، إشارة ذات دلالة، تكشف ارهاصيا، ارتباط الروحي بالنسائي، في تجربة محمد النبوية؟! هنا، امرأة ابي لهب، صورة مقلوبة لخديجة الروحية، ولكنها صورة معدولة عن خديجة المضطهِدة لمحمد جنسيا: كلاهما عقبتان يتعثر بهما النبي للجنسي والروحي في عقله الباطن، المتكشف في توجهه لله، طلبا للنجاة من اضطهاد الكبت الجنسي، والكبت الانقهاري الاجتماعي من طبقة قريش الحاكمة: الله وحده هو الذي يقدر على انقاذ محمد من عذاباته الجنسية والاجتماعية، لذا سارت حركة نبوته المنتصرة، في خطين متوازيين: روحي أخضع أبي لهب وكل مشركي العرب لله؛ وجنساني، قدمته نساء العرب للنبي بطيب خاطر؛ وبالخطين معا، جاء نصر الله والفتح، بعد هزيمة العدو القرشي، التي فتحت الباب واسعا أمام هزيمة العرب أجمعين، لحساب نبوة محمد.
رد النبي محمد على عمه أبي لهب، جاءت أقسى من كلمات أبي لهب. قسوة رد النبي محمد، تتصل بحاجته النفسية الملحة والعميقة، لامتلاك كرامته، امتلاكا نبيلا، يطهره من انجراحه الناشئ من انقهاره الناشئ من مشاعر اضطهاد قديمة، بدأت منذ مولده؛ ولم يبرأ منها، حتى وهو في صحبة خديجة.
ظل محمد يرد بقسوة، على كل من يعادي دعوى نبوته:
كان محمد يدافع عن نبوته، في مرحلة مكة بقوة روحية كلامية، تتمثل في آيات القرآن والصبر والحكمة والثبات على المبدأ. وفي مرحلة المدينة، تحولت قوة الدفاع الروحية إلى قوة روحية مادية. لم تغب الروحية عن النبي محمد في المدينة، استمرت، لكن فاعليتها انحصرت في دائرة المؤمنين به: وكان النبي يعي أهمية التعامل مع أصحابه المؤمنين، بشفافية روحية عالية الحساسية: لو كنت فظا غليظ القلب، لانفضوا من حولك؛ قال القرآن، مخاطبا محمد. الروحية صفة أصيلة في محمد، ولدى النبي محمد، فهي صفة تؤدي وظيفة حفظ كيان الجماعة المؤمنة. هذه الجماعة المؤمنة، “رحماء بينهم، اشداء على الكفار” بوصف القرآن، كتاب نبوة محمد.
الرحمة بين المؤمنين، تعادل الشدة مع الكافرين. في المدينة، بنى النبي محمد دولته. الدولة كيان مادي على الأرض. تحتاج الدولة المادية إلى قوة مادية للدفاع عنها، وتوسيعها. القرآن فرض على المؤمنين الجهاد للدفاع عن عقيدتهم المجسدة في دولة على الأرض. الجهاد قاس على النفس، هذه القسوة، يفرغها المجاهد في المعركة، تفريغا نفسيا مفعما بإرادة الاستشهاد (الموت المقدس الديني)، المفتوح مباشرة على حوريات العين، بالغات الحسن والإمتاع. النبي محمد وجماعته دافعوا عن سلامة دولتهم المادية بقسوة ترنو إلى جنسانية في الجنة المتخيلة، لا توفرها نساء الدنيا: جاهد النبي والمسلمون ف يسبيل الله، لنيل رضا الله، وابتغاء جائزة يفوزون بها، في مقدمتها، وجه الله، واللذة الجنسانية العميقة المفتوحة.
وفي سبيل الله، وامتثالا لحكمه، وفقا للنبي، قام النبي محمد وجماعته، بذبح جميع رجال قبيلة يهودية، كانت تسكن المدينة، بتهمة التواطؤ مع مشركي مكة في الحرب على دولة النبي. وطرد قبيلة يهودية أخرى من المدينة، بعدما تراجع عن تنفيذ قرار بذبح رجالهم، لإصرار حلفاء لهم من أهل المدينة، على رفض قرار النبي بذبحهم.
السبب وراء عنف النبي مع اليهود، لا يعود فقط للتواطؤ ضده، مع أعدائه القرشيين. فالنبي عفا عن أهل مكة القرشيين عندما انتصر عليهم. موقف النبي العنيف من اليهود، يعود إلى إدراكه أنهم يشكلون تهديدا مستمرا لدعوته؛ بينما تهديد قريش له كان تهديدا مؤقتا.. فهو كان يعي أن هداية قريش للإيمان به، مطلب أساسي لدعوته، وكان واثقا من أنه آت. كان النبي قد طلب من القرشيين، في بداية دعوته في مكة، أن يتبعوه، ليملكوا بدعوته العرب جميعا*. لذا عفا النبي عن أهل مكة عند فتحها؛ وعفا عنهم أيضا، بنبله المرتبط بعصبية القرابة؛ فهو “أخ كريم، وابن أخ كريم”، كما وصفه القرشيون المنهزمون أمامه يوم فتح مكة. استثنى العفو النبوي عددا من المرتدين عن دعوته، بعدما كانوا مؤمنين به.
قسوة النبي (جهاده في سبيل الله واللذة الجنسانية في الجنة) مع من يراهم خطرا عليه، تكررت ضد مرأة عربية طاعنة في السن، نظمت شعرا تهجو فيه النبي؛ أرسل فرقة من رجاله لعقوبتها، فربطوا ساقها اليمنى بجمل، وساقها اليسرى بجمل آخر يتجه اتجاها معاكسا للجمل الأول، ثم ضرب الرجال الجملين في وقت واحد ضربا قاسيا، فانطلق الجملان كل في اتجاه، فتمزقت العجوز بين الجملين إلى نصفين. قسوة النبي مع المرأة، هي دفاع جنساني منبثق من عقل محمد الباطن، المتكون من خبرته كلها، يستهدف التخلص من مرأة ترفضه روحيا؛ والروحي في النبوة المحمدية مفتوح على الجنساني! فالمرأة التي ترفض النبي روحيا، ترفضه جنسانيا، للوحدة العضوية بين موضوعيِّ الرفض!
تقول روايات المحدثين عن النبي محمد، أنه كان لا يغضب لسبب يتعلق بشؤونه الشخصية؛ ومن أهم وصاياه وأجملها: لا تغضب! كان النبي محمد حليما. والحلم من النبل. ونبوة النبي، تجسد نبله، ولكن الأخير مؤطر بحدود لا تسمح بتهديد النبوة.
بالنبوة، ارتقى نبل النبي الشعوري، في المرحلة المكية، إلى أعلى مستوى وجودي تصوري اعتقادي: في رحلة الإسراء والمعراج، ارتقى النبي على الأرض، إلى مرتبة إمامة الأنبياء جميعا في بيت المقدس. وبعد إمامته الأنبياء في صلاة أرضية لله؛ ارتقى إلى صلة مباشرة بالله.. حتى سدرة المنتهى.. فوق ملائكة الله المقربين.. في حضرة النور المباشر لله رب محمد!
نبل محمد إلهي. وجهاده ضد أعدائه، لم يخرجه عن نبله، ولكنه، في المرحلة المدينية، ربط النبل، بانتصاراته في ميدان الفتوحات الجغرافية والجنسية.
تماهى محمد مع رب عقيدته. تماهيا صار قيمته المطلقة؛ صار كرامته؛ صار علاج جرح الكرامة الدامي القديم. في شعور محمد، على الصعيد الروحي، دخلت هويته الشخصية تحت هويته الإيمانية.
في المدينة، استعاد النبي محمد، وحدة بنائه النفسي التي افتقدها بشعورية اليتم والاضطهاد والانقهار وانجراح الكرامة، فامتلك ناصية القوة الروحية والمادية معا. ودافع عن انتصاره في ميدانه الداخلي النفسي، بالدفاع عن دعوته، التي استعاد بها احترامه وسلامه، كشخص يرتبط وجوده النبيل، السوي المتفوق، بالنبوة.
محمد والنساء:
تلعب علاقة ذكر الإنسان الطفل، منذ ولادته، أو مما قبل، بالأم، دورا تأسيسيا أوليا، في بناء علاقته اللاحقة بالمرأة.
تمنح المرأة الأم الحياة، وتحميها. أم محمد، منحته الحياة الجسدية. ونقلته إلى مرأة أخرى، لم تلده، حافظت على بقائه. بدء الحياة وحفظها، يشكلان وحدة واحدة غير قابلة للانقسام. الولادة خطوة أولى للحياة المستمرة؛ خطوة غير منفصلة عما يليها. وقوع الانفصال المادي، بين البدء والاستمرار، يعني الموت. في حالة النبي محمد، انفصل حفظ الحياة، عن بدء الحياة، انفصالا نفسيا. العلاقة بالأم، جسدية نفسية. محمد انفصل عن أمه، جسديا ونفسيا.
نقل محمد الرضيع، إلى حضانة مرضعته حليمة السعدية، فصلت بدء الحياة عن حفظ استمراريتها، فصلا نفسيا. تتكون علاقة نفسية بين الجنين وأمه، تنمو نموا سويا، مع نمو الوليد في كنف أمه وأبيه. ولد محمد بلا أب. انفصل عن أمه منذ ولادته.
النبوة عوضت محمد عن فقدان الأب. إبراهيم، في إطار نبوة محمد، هو أبوه. وفي عقيدة محمد، كان إبراهيم حنيفا مسلما. والله في التراث الديني المسيحي المعروف لدى العرب، هو أبونا الذي في السماء العليا؛ هو أبو النبي عيسى المباشر؛ وعيسى أخو محمد، وفقا لمروية عن الأخير. لم يوافق النبي محمد على عقيدة أبوة الله للمسيح والناس. قد يعود ذلك، إلى انجراحه باليتم الذي أفقده أبوه، انجراحا ربما نجم عن اعتقاده، بعقل طفولته المنقهرة، أن أبوه، عبد الله، أو عبد المطلب، مسئول عن غيابه بالموت أو بالإنكار والإقصاء. وإذا صح أن أبا محمد هو عبد المطلب، فإن تنكر الأخير لأبوته لمحمد، وإقصاؤه عنه في طفولته المبكرة، قبل أن يدخل محمد تحت رعاية عبد المطلب، ستصيب الطفل بانجراح يتم اضطهادي انقهاري أقسى من اضطهاد انقهاري كان سيصيبه، من موت الأب.
ينزل العقل الطفولي ليستقر في منطقة العقل الباطن، التي توجهنا فيما يلي من حياتنا، نحو مواقف، تنسجم مع مخزون خبرتنا. في عقل محمد الباطن، الأبوة خبرة جارحة، تدفع للهروب منها لدى مواجهتها في وقائع الحياة، أو خلال عملية التطلع، ذات الطبيعة التجاوزية أو النزاعية. غياب الأب في حياة محمد المبكرة، سلبه إمكانية تمثل عوامل الأبوة الإيجابية، وفي مقدمتها، اعتزاز الطفل الذكر بذاته، اعتزازا ينتج من شعوره أنه يمتلك أبا ذا قوة حماية مطلقة، توفر للطفل احتياجاته النفسية والجسدية، بقوة الأب المادية والروحية معا. في المسيحية، عيسى ابن الله، بماديته (تجسد الله فيه) وروحانيته (وجود الله العلوي الحر المحب). الأب لم يتجسد في حياة محمد، بل حضر كخبرة سالبة؛ فنفر من فكرة الرب المتجسد في الابن. لكن الأب ظل حاجة روحية لمحمد، يطلب امتلاكها بوسيلة من ذات طبيعتها الروحية. لذا قبل فكرة الأبوة الروحية لعيسى، ما يعني، بحكم أن عيسى أخوه، قبوله لأبوة الله الروحية له.
كحيلة نفسية دفاعية، نأى محمد بنفسه عن فكرة الله الأب المادي، لتدني قيمة الأبوة المادية في حياته، لغياب الأب البيولوجي الاجتماعي. غياب الأب حرم محمد من اكتساب مشاعر الفخر والاعتزاز بالأبوة. تتدنى مرتبة الأب القيمية أيضا، بعلاقته السلبية مع الأم. في حالة محمد، فهو، بمعاناة طفلية شعورية عقلية، لا تبارحنا آثارها جذريا طوال حياتنا، يعتقد أن ابوه ذهب بإرادته بعيدا عنه وعن أمه.. مما جعل الرابط العاطفي بينه وبين أمه، قويا، في مواجهة موقف الأب الهروبي العدواني. هذا الاعتقاد الطفولي، يدفع فيما بعد، إلى خفض مرتبة الأبوة، في التصور والخيال والواقع. تزيد قوة الدفع السلبية، إذا ما صح أن عبد المطلب، هو الأب الحقيقي لمحمد.
محمد فقد أباه، وهو لا يزال في بطن أمه. وهو فقد أباه بالموت، إن صح أنه ابن عبد الله؛ أو فقده بالإنكار، إذا صح أنه ابن عبد المطلب. تلقى محمد من أمه الأسى الذي أصابها لفقدانها أب جنينها، في مرحلة من واجب المرأة فيها، أن تمنح طاقة الحياة الأمومية الإيجابية الكاملة لطفلها الجنين. لكن محمد ولد أسيانا، بأسى أم ترملت، على الحقيقة أو المجاز.
الولادة الأسيانة لمحمد، ردت على أبوة، يعتقد أنها خذلته، برفض اعتبار الأبوة قيمة تضاف لرب في أعلى مستويات التصور والخيال.
رفض محمد قبول أبوة الله لعيسى، المتجسدة؛ لأن الأبوة، في خبرة محمد، غير ذات قيمة إيجابية فاعلة، بل هي سلبية، فهي خاذلة، عدوانية، أنانية.. ومحمد لا يبحث عن رب غير ذي قيمة إيجابية فاعلة، خاذل له، عدواني معه، ظالم منغلق عليه بأنانيته.. كان محمد، من داخله، وبدفع عقلي باطني، يبحث عن رب سام، يوفر له حاجته من الأمن والكرامة والاستمرارية فيهما.
محمد قبل بأخوة عيسى له، باعتبار عيسى من روح الله. ومحمد بحاجة لروح الله. جبريل الذي رآه محمد في أول نبوته، هو روح الله. عيسى ومحمد نبيان أخوان بروح الله. هما أخوان من غير أبوين: ابو محمد المادي غاب منذ البدء.. وعيسى لا أب ماديا له أصلا.. غياب الأب المادي عامل مشترك في حياتيهما؛ هذا العامل المشترك، دفع محمد لطلب المزيد من تعميق أخوتهما، بمشاركة عيسى في امومة مريم.
الموت سلب من محمد أمه، بعد زمن قصير من عودته من غيبته لدى مرضعته، إلى أمه. عند موت أمه البيولوجي، تفاقمت في نفس محمد خبرة اليتم والانفصال عن الأم. يعادل تفاقم هذه المشكلة النفسية، تعمق انجراحه بفقدان قوة حماية أبوية، مادية وروحية. موت الأبوين يحرمنا من القوة المادية التي يوفراها لنا، وحرماننا منهما يخلق انجراحا روحيا، نداويه بدافعية عقلية باطنة، تتجسد بخلق مصدر روحي، تعويضي، تخلقه قوتنا التخيلية.
الحاح الانجراح، وتعمقه، لدى محمد، خلق في لاوعيه، حاجة عميقة وملحاحة، وظفّت ملكة التخيل، في اتجاه تطوري روحي، توجته رؤية منامية، رآى محمد فيها، جبريل، يأمره أن يقرأ بسم ربه.. الذي اختاره رسولا. أنتجت مكونات محمد لنفسية المعرفية الروحية الاجتماعية، تجسدا لجبريل، سُلّم ارتقائه لمقام رباني سام، يجد فيه عزاءه ودواءه.
وفي طريقه نحو المقام الرباني السامي، خلق محمد بديلا خياليا روحيا، للأم المفقودة، مجسد تاريخيا، وفقا لمخزونه الثقافي، هو مريم، أمه وأم عيسى أخوه. مريم في زمن محمد كيان روحي. تفي كيانية مريم الروحية بحاجة محمد الروحية. لكن حياة الواقع لا تكتفي بالروحي فقط، الواقع مادي روحي. خديجة قدمت لمحمد المادي الروحي الأنثوي، تزوجها وهي تكبره بخمسة عشر عاما، وهي خطبته لنفسها.. خديجة هي بديل الأم المادية العائدة رمزيا من الموت الذي اختطف أمه آمنة.. محمد كان منجرحا باختفاء أبيه، ومنجرحا أشد، بفقدان أمه آمنة، المكلومة باختفاء أب وليدها محمد.. أسى أم منجرحة، تنقل انجراحها لطفلها، بغير وعي منهما، زاد من ارتباط الطفل العاطفي بأمه، فزاد من انجراحه بفقدان أبيه، الذي اصبح أشد وأعتى بفقدانه لأمه..
طفل بلا أب ولا أم، هو طفل منكسر.. النبوة رد محمدي نفسي على انكساره. خديجة كانت باب الخروج من الانكسار.. كانت ينبوع الثقة التي رسخت إيمان محمد بأن الله اختاره نبيا. خديجة وفرت الأمن المادي، والدعم الروحي لمحمد.. تُرى، هل كان محمد سيتابع دعوة النبوة لو لم تثبته عليها خديجة؟!
دخول محمد مع عيسى في شراكة روحية إلهية أمومية، يرفع قيمة الأمومة عند محمد. قال: جُعلت الجنة تحت أقدام الأمهات. الأمومة أنثوية. تحتل الأنثوية مكانة عالية في سيرة النبي محمد. في أخر خطبة له قبل موته، أوصى النبي محمد بالنساء خيرا. وكان، يحب النساء حبا جما. واختار أن يموت على صدر محبوبته عائشة. ومنح قدسية لهواه النسائي الجنساني. كان الوحي يدافع، وبسرعة، عن هواه النسائي الجنساني. لاحظت عائشة ذلك، خاطبت زوجها النبي محمد تقول: مالي ارى ربك يعجل لك في هواك؟!
لدى محمد، مريم خير نساء الأرض. هي، في الأرض، أمه بالروح، لكونها أم أخيه عيسى.. في الجنة ستصير زوجته.. الأنثوية في تصور محمد، تجمع الأمومة مع الزوجية. لذا، قبل بخديجة زوجة. خديجة كانت زوجة أمّا لمحمد.. لو لم تكن أما، لما تركته يغادر برضاها، بيت الزوجية زمنا طويلا، للاعتكاف في غار حراء؟! رحماك ربنا.. هل من امرأة لا تحبسنا في سجنها، فتحصي علينا أنفاسنا، وتغلق علينا بابه؟! خديجة لم تكن سجنا نسويا لزوجها.. كانت أمومة حرة، هيأت لمحمد، سبيل النمو نحو مجد النبوة!
بخديجة، بدا وكأن محمد قد دنا من استعادة أمه المفقودة، استعادة بدت وكأنه دنا بها من امتلاك توازنه النفسي المضطرب، باضطهاد اليتم المبكر، والمضاعف، لفقدان الأب والأم. بزواجه من خديجة، اكتسب محمد، من وضع خديجه الاجتماعي الرفيع، احتراما اجتماعيا، هو أهل له، بصفاته الأخلاقية الرفيعة، المشهود له بها في مجتمع مكة.
الفارق العمري بين زوج في ذروة الشباب، وزوجة تكبره بخمس عشرة سنة، قد ينتج علاقة زوجية جنسية مضطربة. غياب الزوج الطويل عن بيت الزوجية، للتعبد الروحي، يشي بأن هناك خللا في العلاقة الجنسية بين محمد وخديجة. أخمن، أن الخلل يأتي من جهة خديجة. عمرها المتقدم، ورضاها بغيبة محمد الطويلة عن فراش الزوجية، ونزوع الزوجة الروحي الحنيفي المسيحي، واعتزال الزوج الروحي في معتكف ناء؛ هي عوامل تعزز صحة تخميني.
اضطراب العلاقة الجنسية بين الزوجين، يجرحهما. في حالة محمد وخديجة، الجرح مباشر وأعمق وأقسى لدى الزوج؛ خديجة تنجرح، انجراحا منعكسا عن انجراح محمد، انجراحها ليس ذاتيا كما محمد، ما دامت المشكلة عندها، وهي مشكلة عزوف عن الجنس ونفور منه، لأسباب خاصة بها؛ فإن العلاقة الجنسية المضطربة بينها وبين زوجها، لا تسبب لها أذى نفسيا.. الأذى النفسي يقع من افتقاد ما نحتاجه. المرأة فاقدة الرغبة الجنسية، لا تحتاج العلاقة الجنسية. خديجة حاولت أن تعوض الخلل الزوجي الجنسي، المسئولة هي عنه، بدعم مالي اجتماعي روحي لمحمد.
محمد اجترح انكسار علاقته الجنسية بخديجة، مقابل سخائها الأنثوي الأمومي المادي الاجتماعي الروحي. وانطلق نحو علاقة روحية ترفع شأنه قبالة نفسه المنجرحة جنسيا، وقبالة مجتمع، يُعلي قيمة الذكورة بخاصيتها الأساسية: القاهرية. محمد يفتقر القيمة الأخيرة وهو في صحبة خديجة؛ فهو غير قاهر لها ماليا واجتماعيا، ولا قاهر لها جنسانيا. لذا، فهو، قبالة خديجة، منكسر، ضعيف الحيلة!
الله وحده، هو الذي سيمنح محمد عزاء رفيعا عن انكساره، منذ يتمه المبكر وحتى زواجه المضطرب! لا نجاة لزوج، تأسره زوجةٌ أم، إلا أن يمضي قدما، صابرا، في طريق الروح.. طريق الأمومة.. طريق مريم.. حاضنة النفخة الروحية!
الروحية طوق نجاة محمد من مشكلته مع خديجة. انكساره الجنسي هو انكسار مجدد ومعمق لانكساره القديم من غيبة الذكر الأب. الآن محمد يواجه غيبة الذكر الزوج القسرية. الذكر الزوج في علاقته الزوجية والجنسية فوقي في الوضع المألوف. محمد يفتقد الفوقية في علاقته مع خديجة: فلا هو فوقها ماليا، ولا يمارس فوقية جنسية على جسدها. لكن نبيلا مثله، يأبى إلا الفوقية. الفوقية الروحية متاحة له. هو من شجرة النبوة، هذا النسب مصدر نبله، وينبوع من ينابيع روحانيته.
في ثقافة محمد الدينية، الله هو أعلى صور الفوقية. وهو وجود ذو طبيعة روحية. والله يمنح فوقيته للنبي بعلاقة روحية.
محمد بحاجة للفوقية الروحية، ليعوض بها واقعية لا يتمتع فيها بفوقية يشعر أنه أهل لها***.
الشعورية الفوقية الاحتياجية تملأ أفق محمد النفسي الروحي، وتشغله. خديجة منحته دعمها المطلق. تحت الحاح متواصل نشط، صارت الحاجة للتفوق، خيالا تجسد في رؤية جبريل، روح الله ورسوله إلى محمد، وهو يأمر محمد، بقراءة كتاب الله الأول له: “اقرأ..”
استقراء حياة محمد منذ يتمه المبكر، وإلى انكسار ذكورته المتجدد المعمق بخبرة زواجه الأول، يجعل من المنطقي، أن تكون آيات “إقرأ..”، هي أول كتاب الوحي الذي تلقاه محمد النبي:”اقرأ.. بسم ربك الذي خلق، خلق الإنسان من علق..”؛ العلق دودة دونية، والعلقية مرحلة جنينية، تتلو مرحلة المنيّ، التي وصفه القرآن بالماء المهين.. منذ جنينيته، غاب الأب، فولد محمد محروما من قيمة ذكرية يمنحها الأب في بيئة الطغيان القرشية.. القاهرة.. “كلا إن الإنسان ليطغى! اقرأ.. بسم ربك الأكرم..”؛ هذا الأكرم، هو مانح محمد النبي كرامته في وجه طغيان اجتماعي وجهل علمي وانجراح نفسي: علّم بالقلم، علّم الإنسان مالم يعلم.. طغاة قريش جاهلون (القرآن سمى مرحلة ما قبل البعثة النبوية بالجاهلية).. محمد كريم وتلقى من الله علما سيهزم جهالة الطغيان!(لاحظ، أن قول علّم بالقلم، تشي إلى علاقة الوحي المحمدي، بمادة معرفية دينية مدونة بالقلم، هي كتب ديانتي أتباع موسى وعيسى!)
أول آيات القرآن، تعزي محمد: إذا كنت تشعر بأنك منجرح الكرامة، فلا تترك هذا الشعور يحبطك ويدمرك، فالإنسان بدأ من دودة مهينة، تدوسها الأقدام ولا تبالي.. لكني أنا الأكرم، سأرفع شأنك وأكرمك، بعلم ينزل مني!
الله، سيرفع محمد النبي فوق قومه.. الفوقية حاجة نفسية لدى محمد. في مرحلة مكة المحمدية النبوية، ظلت الفوقية روحية. مرحلة النبي المكية، مصبوغة بروحانية محمد المنعكسة عن روحانية تجربته الزوجية مع خديجة، الفاقدة للحرارة الجنسانية. خديجة حنيفية مسيحية، صبغت تعاليم محمد الدينية المكية بصبغة مسيحية، لا تميل للعنف، الذي لجأ إليه محمد في المدينة، بعد أن كانت مرحلة خديجة قد انتهت، وبدأت مرحلة الجنسانية الواسعة في حياة النبي محمد، بموازاة مع بلوغ مرحلة قهر العرب، التي تؤكدها أية تصف الله، رب محمد بـ “القاهر فوق عباده”.
القاهرية مرحلة قلبت انقهارية محمد الجارحة الاضطهادية. الانقهار شعور يتولد من شعور شخصي، بوقوع عدوان من الآخرين، ويُنتج انفعالا مواجِها، لدى الشاعر بالانقهار، يأخذ صورة القاهرية***. الله، هو صورة القاهرية التي أنتجها شعور محمد، ليواجه بها انقهاريته.
والقاهر: هو الغالب على جميع الخلائق ، وهو يعلو في قهره وقوته ، فلا غالب ولا منازع ، بل كل شيء تحت قهره وسلطانه.
والقاهر في اللغة اسم فاعل مِن قهر يقهر قهراً فهو قاهرٌ ، وقهرت الشيء غلبته ، وعلوت عليه مع إذلاله بالاضطرار ، تقول : أخذتهم قهراً ، أي من غير رضاهم ، وأُقهر الرجل إذا وجدته مقهوراً ، أو صار أمره إلى ذل ، وإلى صغار.
قاهرية الله فوق عبادة، تمثلت في وضع العرب، بين خيارين فقط: الإيمان به رسولا لله؛ أو السيف، أي القتل. كما وضع بقية الناس من غير العرب، بين خيارين: الإيمان به رسولا لله، أو دفع الجزية عن يد و”هم صاغرون”! خيارا العرب كانا أقسى، لقسوة اضطهادهم له، ولاصطدامهم مع الجانب السياسي من دعوته، وهو توحيد العرب تحت لوائه، ليجسد فوقيته الشخصية عليهم، وفوقيتهم، كقوم له، وكذاته الاجتماعية، على الناس كافة.
عندما نزل جبريل على محمد، كان عمره في الأربعين، وعمر خديجة في الخامسة والخمسين. هنا، بكل تأكيد، كانت علاقة محمد بخديجة علاقة روحية، فقد بلغت سن اليأس الجنسي. مع بدء الوحي، كان انقهار محمد بغياب المرأة جنسانيا، قد بلغ درجة عالية، تولد عندها، انهقار بكبت جنسي شاق واضطهادي، وجد علاجه، بحيلة عقلية باطنية دفاعيىة، بانشقاق حالة محمد المضطهَدة المنقهرة المجروحة، عن تخيل من أعلى الدرجات، تمثل في زيارة جبريل الأولى له، يحمل إليه، أنه – أي محمد – رسول الله!
بعد موت خديجة، خطب النبي محمد عائشة الطفلة، بنت أبي بكر الصديق، أهم أتباعه وأقربهم إلى نفسه. خطبة عائشة كانت تكسوها ظلال روحية ممتدة من خبرة النبي النسائية الروحية مع خديجة. عائشة بنت أخ محمد بالروح، أبي بكر، الذي كان يصدق كل ما يقوله ويفعله محمد بدون أدنى شك. مع ذلك، خطبة عائشة، كانت تحولا نوعيا في علاقة محمد بالنساء. محمد كان في قلب خديجة. عائشة كانت في قلب محمد. خديجة المرأة الأفق الروحي لمحمد. خديجة المرأة العشيقة للنبي محمد. عندما تزوج محمد خديجة، كان عمرها أربعين عاما، وعمره 25 عاما. عندما خطب النبي خديجة، كان في عقده الخامس، وكانت هي قد تجاوزت الخمس سنوات، بسنة واحدة فقط. عندما خطب النبي عائشة من صديقه الحميم أبي بكر، استهجن الأخير طلب النبي: وقال له: أنا أخوك، وعائشة لا تصلح لك! رد النبي: أنت أخي، وهي تصلح لي! أذعن أبو بكر لرغبة النبي. يمكن فهم صلاح عائشة للنبي محمد برسم معادلة: خديجة أمّ – محمد ابن وزوج لديه طفلتان، هما ابنتاه أو ابنتا خديجة من زواج سابق – خديجة غابت= محمد يعاني فراغا نفسيا روحيا، مع معاناة من خبرة سلبية زواجية لا تزال آثارها نشطة في خبرة محمد، يعززها معاناة المشاركة العاطفية مع يتيمتين طفلتين؛ المعاناة بصورها، تدفع نحو تعويض فيه عنصر الطفولة، وعنصر جنساني محرك، يرنو للتخلص من خبرة جنسانية مؤلمة سابقة، بتجربة جنسانية بديلة، واعدة، تحملها طفلة! فإذا صحَ أن بنتي خديجة، ليستا بنتي محمد، فإن تحوله الجنساني نحو طفلة، يعكس رده النفسي على إحباط جنساني، حرمه من ولادة أطفال له: عائشة طفلة تمنح النبي محمد مشاعر الوالدية التي يفتقرها، وفشل في امتلاكها في إطار علاقة جنسانية محبطة سابقة؛ امتلاك محمد لعائشة الطفلة هو تعويض عن حرمانه الناشئ عن علاقته الجنسانية السلبية الوالدية، وامتلاك لجنسانية واعدة تجيء من طفلة. في الجنسانية الواعدة، جانب روحي يشع من والدية محمد الروحية لعائشة كطفلة، ومن كونها بنت أهم أنصاره في الروحية الدينية. بذا، كانت عائشة امتدادا لخبرة النبي الروحية مع خديجة، وتعويضا عن حرمان النبي الجنساني خلال مرحلة زواجه من خديجة. توحد الروحي مع الجنساني، تحقق في حياة النبي بعد موت خديجة، وانطلاقه الجنساني الحر الواسع، مرتبطا مع انتصارات دعوته الجغرافية العسكرية السياسية الروحية، التي قهر فيها العرب.
إذعان أبي بكر لرغبة النبي، كان نقطة تحول النبي محمد، من روحية الدعوة، إلى روحانيتها وجسديتها معا. انتقال محمد من خديجة إلى عائشة، هو انتقال جنساني من الروحي إلى الروحي الجسدي.
موت خديجة، الأم الروحية لمحمد الإنسان ومحمد النبي، جدد موت آمنة. في داخل النبي، دوت صرخة احتجاج: كفاني موتا لأمي. عائشة طفلة، ولن تلعب في حياته دور الأم. صاحب اقتران النبي محمد بعائشة، بعد دخوله بها في المدينة، تحولا حاسما في مسار نبوة محمد: صار النبي محمد قائدا سياسيا واجتماعيا وعسكريا لدولة المسلمين في المدينة، التي انتقل إليها، بصحبة أبي عائشة. انتقال النبي من روحانية مكة، إلى روحية/جسدية المدينة، كان انتقالا من جنسانية روحية، اكتفت بزوجة، خاملة جنسيا، إلى جنسانية فحولية كفت لإشباع تسع زوجات وأربع خليلات، كنّ جاهزات لتلبية نداء رغبة النبي محمد الجنسية.
في المدينة، صار الوحي الإلهي النازل على قلب النبي محمد، مدافعا متحمسا سريعا، عن رغبات النبي الجنسية. لاحظت عائشة ذلك، قالت للنبي: مالي أرى ربك يعجل لك في هواك.
تدخل الوحي لينقذ النبي محمد من حرج وقع فيه، عندما فاجأته زوجته حفصة، وهو يضاجع ماريا القبطية في فراش الأولى. وعد يومها، أن ينهي علاقته الجنسية مع ماريا، لكن الوحي عاتبه، فرجع عن وعده: كانت ماريا بالنسبة له، موضوعا جنسانيا أثيرا، كان يغريه لقضاء جلّ يومه بصحبتها! تأثير ماريا الجنساني، لا يعود فقط لأهليتها الشخصية، ولكن مسيحيتها، تفتح شهوة النبي على أفق روحي، يمتد لتخيل مريم المسيحية، التي قال إنها ستكون زوجة له في الجنة! مريم في الأرض، كروح، كانت أمه لكونها أم أخيه عيسى المسيح. أفق مريم الأم يمتد إلى العالم المتخيَّل بعد الموت، فتتحول فيه الأمّ غلى زوجة!
وتدخل الوحي تدخلا سافرا، في موضوع زينب بنت جحش، بعد أن دخلت دائرة الشهوة النبوية. وأمر الله محمدا أن لا يخفي ما الله مبديه، إشارة لمشاعر رغبة النبي في زينب، بعدما شاهدها من باب بيتها المفتوح، بصورة أثارته. وتزوج النبي محمد زينب، بعد أن طلقها زوجها لإفساح المجال أمام زوجها من النبي. القرآن، قال أن غاية زواج محمد من زينب هي إبطال ما درج عليه العرب من امتناع الرجل عن الزواج من مطلقة الابن بالتبني.
محمد، واجه الأبوة لذكر، من جديد، كحضور سلبي، في سياق رغبة دفعته نحو إحدى جميلات العرب، فعالج مشكلته الأبوية المتجددة بقرآن حاسم: ما كان محمد أبا أحد من رجالكم.. هو ليس أبا لأحد من الرجال. هو، بيولوجيا أو روحيا أبو بنات.. البنات في حياة الرجل، امتداد لخبرته الأنثوية المبكرة مع الأم، المستمرة مدى الحياة.
ساحة عقل محمد الباطن، لم تشهد نزاعا يتعلق بالأمومة، كما نزاع الأبوة. لذا، لم يكن لديه نفور من قبول مريم أما له ولعيسى معا. أم محمد لم يغيبها الموت قبل ولادته. أم محمد موجودة في خبرته الطفولية. صحيح هي بعيدة، لكن وجودها البعيد، هو وراء قلق غياب الأنثى الأم الذي يعاني منه الأطفال المنفصلون عن أمهاتهم. وجود أمه البعيد، باعث منشط لحلم عودته من جديد لصدرها.
عاد محمد لطفولته مع أمه، بزواجه من الطفلة عائشة. كان يلهو مع عائشة، كاشفا عن حاجة باطنية قديمة، ترتبط بطفولته المنجرحة باليتم من الأبوين، بالتوالي.. عندما قال النبي محمد عن عائشة بنت الست سنوات: تصلح لي؛ كان يكشف حاجة دفينة، لطفولةٍ آمنة، مبتهجة.. كان قوله أيضا يكشف حاجة مكبوتة، لامرأة زوجة، يمنحها حبه الروحي والجنساني، إلى أقصى المدى!
عائشة عشق اشتعل في قلب محمد النبي المتقدم في السن، إلى درجة غفران لا يقدمه الأزواج في العادة، لامرأة يعتقدون أنها خانتهم.. وجرح الخيانة يقسو بقدر الحب المكنون في الصدور، وبقدر المكانة التي يتبؤها الزوج الذي يصدق أو يشك، أن زوجته خانته، مع رجل من أتباعه.. قست شكوك النبي في زوجته عائشة، قسوة زائدة الإيلام، لأن خيانتها التي تصورها محمد، تعود إلى أنه كبير في السن، والمكانة، وأن المتهمة فيه عائشة، شاب من أتباعه!
ظل محمد المكلوم بحديث أتباعه عن خيانة عائشة له، يتمزق بين عشقه وتخيلات ترسم له، أن زوجته الفتية، لا تمتلئ من رجولته. إلى أن حكم القرآن ببراءة عائشة من قصة الإفك التي حاكها المنافقون، كما حكم القرآن في قصة غرامه بزينب. حُكم القرآن، أنهى عذاب النبي الذي كان يتمزق بين عشقه لعائشة، وانجراحه بخيانتها المزعومة!
الوحي، يرعى جنسانية محمد، ويعيد له اعتباره المعنوي، الذي كان يفتقده شعوريا، قبل نبوته، الذي – الوحي – تنزل على محمد ليداوي انجراحاته.
الوحي (الروحية) هو الذي اختص محمد بامتيازات جنسانية خاصة، وسّعت أمامه أفق العلاقات بالنساء.
الوحي أعاد الهيبة لمحمد. وهيبة الذكر في البيئة الذكرية العربية، ترتبط بحجم نسائه، ومدى إخلاصهن له. لكل مؤمن أربع زوجات. للنبي تسع زوجات ومحظيات**.
في مرحلة المدينة، توحد الإلهي مع الجنسي. هذا التوحد، تكشّف جليا في أخر لحظات حياة النبي: طلب من عائشة أن تدنو منه، وضع رأسه على صدرها، وتمتمت شفتاه المثقلتان باحتضاره: بل الرفيق الأعلى.. من صدر عائشة.. إلى ربه، رحل النبي محمد. وكان رجل من صحابة محمد قال للنبي: سأتزوج عائشة بعد موتك؛ فنزل الوحي، يقضي أن زوجات النبي أمهات للمؤمنين.. بذا، لن تتزوج أي من نسائه بعد مماته.. بذا، ضمن النبي، بإرادة روحية سبق لها أن حفظت كرامته وهيبته الذكورية، بتبرئة عائشة؛ أن هيبة ذكورته لن تنتهك بعد مماته أيضا، إلى أبد الآبدين..
زوجات النبي أمهات المؤمنين.. النبي من المؤمنين، بل هو أولهم.. بذا، تكون كل زوجاته، أمهات له.. فإذا كان فقد أمّا واحدة في طفولته، فقد امتلك أمهات عديدات في مرحلة انتصاره على انجراحه القديم.
جنسانية النبي، رحلة طويلة قضاها عائدا إلى صدر أمه المفقود.. ألم يتوج حياته بالموت فوق صدر عائشة؛ أي: باستعادة صدر الأم المفقود؟! وفي اللحظة التي استعاد فيها صدر أمه، ورأسه فوق صدر عائشة، تحاور النبي مع ذاته للمرة الأخيرة: جاء ملك الموت يعرض عليه البقاء في الحياة، أو الالتحاق بالرفيق الأعلى؛ فاختار النبي المنهك بمرضه، المثقل بخبرة حياة منجرحة بفقدان الأم الأولى؛ اختار الرفيق الأعلى.. صعد من جديد لغار حراء، وعلى أجنحة ملك الموت هذه المرة، انطلق من صدر عائشة، إلى أفق الروح المطلق..
أحسبه، في لحظات النزع الأخير، اكتشف هوان الإنسان الحقيقي: مريض منهوك خائر، ذهبت كل قوته، فلم يستطع أن يحرك لسانه ليطلب مسواكا من رجل جاء لعيادته. لاحظت عائشة أن النبي يريد المسواك فتخذله قوة الكلام، ولا يستطيع مد يده. أخذت عائشة المسواك، النبي لا يقدر على تطريته، عائشة استاكت المسواك في فمها، ووضعته في فم النبي، فكان آخر ما دخل جوف النبي، هو ريق عائشة. من فقدان حليب ثديي صدر آمنة الأمّ المفقودة.. إلى ريق عائشة وصدرها، ابتدأت حياة محمد وانتهت: فقد الأمن بفقدان أمه آمنة. آمنة لم تمنح طفلها أمنها، وهو في ضعفه.. عائشة لم تسعف النبي في نزع الموت.. لم ينفعه ريقها ولا توسد صدرها.. هذه لحظة مواجهة الحقيقة: من هوان إلى هوان نمضي.. وفي هوان أيضا: أهانه أهله في قريش، وكانوا يلقون الزبالة عليه وهو يصلي.. أهانه أهل الطائف حين ظن فيهم أنهم سينصروه؛ فقال مكلوما: “اللهم إني أشكو إليك هواني على الناس”.. في نهاية الرحلة، بعد أن هزم قريش والطائف والنساء، ما عاد جدوى من الشكوى.. فقد أمّا لم تمنحه من أمنها أمنا.. فقد فحولة قهر بها النساء.. وهذا صدر عشيقته يتحداه.. فانهزم بالموت صاعدا من جديد، إلى غار حراء، ملتحقا بروح خديجة.. المرأة التي صنعت منه نبيا!
على صدر عائشة، بِريقها في فم النبي، انتهت النبوة المحمدية. وتركه صاحباه الكبار ، أبو بكر وعمر، وقد شغلهما الصراع مع المهاجرين على إمارة الدولة.. ترك المسلمون جسد النبي يأسن.. وفي لحظاته الأخيرة، طلب من أتباعه كتابا يكتب لهم فيه، وصية تهديهم الطريق، فتنازعوا بينهم، وانتهى أمرهم على تجاهل طلبه، فأمرهم أن يخرجوا من عنده.. وخرج هو من فوق صدر عائشة، الذي لم ينجده في محنة مرض مميت، إلى الله الذي فتح صدره له، ابتداء من “إقرأ..”.. الله، الذي وصفه القرآن، بالقاهر فوق عباده.. فكان “الله القاهر فوق عباده”، هو التعبير الدقيق، عن حاجة محمد لقوة يواجه بها انقهاره المسئول عن انجراحه! خرج محمد من تجربة انكسار انقهاري اضطهادي، إلى الله ذي الجنات الباقيات، الذي يشتاقه ويحتاجه كل مضطهد مسلوب القوة في عالم يغتصبه الطغاة الظالمون!
أما أنا، كاتب هذه المقالة، فقد استوحيت من “أقرأ بسم ربك.. الذي علّم بالقلم..”، منهجها.. وروحانيتها..
—————
*راجع مقالتنا: “النبوة المحمدية – رؤية نقدية” على الرابط التالي:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=12986
** ناقشنا المسألة الجنسية في الإسلام في المقالين التاليين:
– رباعيات الجنس الإسلامية
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=42101
– الإباحية الجنسية في الإسلام http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=147756

*** اقرأ مقالتنا: الدين والنورانية
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=317987
كاتب المقال هو إمام دعوة النورانية الروحي ومؤسسها.
بيت لاهيا في 7/8/2012م.
Alnorani@live.com
سكايبي alnoorani
فيسبوك: حسن النوراني